خالد صلاح

رئيس شركة صيانكو: الشركة تستهدف التوسع خارجياً

الأربعاء، 05 أكتوبر 2011 08:44 ص
رئيس شركة صيانكو: الشركة تستهدف التوسع خارجياً عبد المجيد الرشيدى
كتبت – نجلاء كمال - تصوير ماهر اسكندر
إضافة تعليق
أكد المهندس عبد المجيد الرشيدى، رئيس شركة "صيانكو" المملوكة لوزارة البترول أن الشركة تستهدف التوسع خارجيا فى عدد من الدول العربية، حيث تجرى اتصالات حالياً لإنشاء مركز لصيانة الأجهزة المنزلية وتركيبات الغاز بالشراكة مع عدد من المستثمرين السعوديين، خاصة وأن السعودية تخطط حاليا لإمداد المنازل بالغاز الطبيعى.

وأشار الرشيدى إلى عدد من الدول والتى تستهدف صيانكو اقتحامها من بينها قطر والإمارات، وليبيا، حيث تستهدف الشركة دخولها بعد هدوء الأوضاع السياسية هناك خاصة وأن ليبيا فى مرحلة إعمار فى كافة القطاعات، وهناك فرصة كبيرة للشركات المصرية للعمل بها.

وأكد رئيس شركة "صيانكو" على دور وزير البترول المهندس عبد الله غراب من خلال تذليل كافة العقبات أمام شركات قطاع البترول، مما دفع الشركات لتوسيع نشاطاتها وتوفير فرص عمل جديدة للشباب، مشيراً إلى استمرار روح التعاون والثقة المتبادلة بين كافة شركات قطاع البترول، وحث الوزير على الاستمرار فى تنمية مهارات العاملين بالقطاع، لخلق كوادر جديدة ومواكبة التطورات المتلاحقة فى صناعة البترول والغاز.

وأشار الرشيدى إلى خطة الشركة والتى تستهدف توسيع نشاطاتها لزيادة دخل الشركة والتى تستحوذ على نسبة كبيرة من السوق المصرى فى مجال صيانة وإصلاح الأجهزة المنزلية، لافتا إلى تنفيذ عدد من المشروعات الجديدة بالشركة من بينها إنشاء مصنع لتصنيع مداخن الغاز للشركات العاملة فى مجال توصيل الغاز الطبيعى للمنازل، ومصنع لإنشاء السقالات المعدنية ومصنع لتصنيع مكابس وخراطيم البوتاجاز والغاز الطبيعى.

وقال الرشيدى إن وزير البترول وعد الشركة بمنحها حق امتياز لتوصيل الغاز الطبيعى، حيث تقرر الإسراع فى برامج توصيل الغاز الطبيعى للمناطق العشوائية وذات الكثافة السكانية لرفع مستوى معيشة سكانها وتخفيف الأعباء عن محدودى الدخل وإخلاء المدن من البوتاجاز، بهدف تخفيض حجم استيراد المنتجات البترولية.

وأكد رئيس صيانكو أن برامج توصيل الغاز الطبيعى للمنازل وتعظيم استخداماته كبديل لأنواع الوقود الأخرى تسير بشكل سريع خاصة بعد توجيهات وزير البترول، ووفقا للبرامج الزمنية المحددة، خاصة وأن الشبكة القومية للغاز تشهد طفرة غير مسبوقة بعد توسيعها ووصولا لمحافظات جنوب الوادى ومضاعفة معدلات توصيل الغاز للمنازل أكثر من 5 أضعاف ما كانت عليه.

وقال الرشيدى إن شركته كان يقتصر عملها على صيانة تركيبات الغاز، وصيانة كافة الأجهزة المنزلية وأن مجلس إدارة الشركة يبحث زيادة رأس مال الشركة بما يتماشى مع مكانه داخل السوق المصرية، حيث يصل رأس المال الحالى 300 مليون جنيه.

وأشار الرشيدى إلى امتلاك الشركة لأكثر من 200 ورشة صيانة موزعة على كافة محافظات مصر، وتشغيل أكثر من 4800 ألف عامل، لتقديم الخدمة لأكثر من 500 آلاف عميل يوميا.

وحذر الرشيدى المواطنين من انتحال بعض المواطنين من أصحاب النفوس الضعيفة لشخصية عمال الصيانة لتنفيذ عمليات إجرامية فى ظل حالة الانفلات الأمنى، مشيرا إلى أهمية الاستعانة بالعاملين فى صيانكو حرصا على سلامة المواطنين.

وأشار الرشيدى إلى عدد من المجالات الأخرى التى تعمل بها الشركة بهدف زيادة مواردها، حيث تقوم بتنظيم المعارض للشركات التابعة لقطاع البترول، حيث تنظم حاليا معرض للسلع المعمرة لشركة بتروجاس.

ونفى رئيس شركة صيانكو تأثر شركته بالإحداث السياسية الماضية، لافتا إلى أن الشركة لم تتاثر إلا بعدد من الإضرابات الفئوية للعاملين بالشركة، وتم التوصل إلى عدد من الحلول للعاملين بعد تعديل لائحة المرتبات وإنشاء صندوق للزمالة، والتأمين الصحى على العاملين وأسرهم، كما تم تحديث شبكة المعلومات بالشركة، وتحديث الموقع الإلكترونى.

وكشف رئيس شركة صيانكو عن قيام الشركة بشراء أسطول سيارات دول كابينة، بجانب أسطولها الحالى لتغطية كافة احتياجات المحافظات وتلبية جميع بلاغات الأعطال المنزلية على مدار الساعة وبأقصى سرعة.

إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

Hassan Fahmi Giza

لا للاحتكار

عدد الردود 0

بواسطة:

ملاك الجنة

حل المشكلة

عدد الردود 0

بواسطة:

Tim Robbins

Silly

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

رجل محترم

كان مساعد رئيس شركة بتروجيت
وفعلا رجل كويس

عدد الردود 0

بواسطة:

alam

ريت ترجع

نتمني المهندس عبد المجيد يمسك بتروجيت

عدد الردود 0

بواسطة:

صيانكو الغربيه

الى الامام واحنا معاك

عدد الردود 0

بواسطة:

ahemd

رجاء للمهندس عبد المجيد

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

بورسعيد

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة