خالد صلاح

بسمه موسى

حلاوة شمسنا

الأحد، 07 مارس 2010 06:30 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أغنية جميلة كنت أسمعها بأحد الأفلام المصرية القديمة وسمعتها عند زيارتى للغردقة منذ عشرين عاما، حيث لم يكن بها هذا الكم الكبير من الفنادق والقرى السياحية، وكنا نرى الطبيعة بعذريتها فى تناغم بديع، الجبال البنية اللون مع الصحراء بتشكيلاتها الربانية وكثبانها الرملية الجميلة مع مياه البحر الزرقاء الصافية فى آن واحد.. كنت بالغردقة فى مهمة طبية مع وفد من جامعتى لخدمة أهل المناطق الغير حضرية بالبحر الاحمر، وعبر الكورنيش كنا نرى الشمس تشرق من البحر كملكة متوجة تهب الدفء والضياء لكل البشر ثم تختفى فى الغروب بكل خفة وعذوبة فى مشهد رائع وجميل ويتكرر هذا المشهد يوميا بلا كلل، وبعد انتهاء مهمتنا العلاجية استقبلنا محافظ البحر الاحمر وقال لنا إن أحلى شىء بالغردقة هو ماتغنى به الشعراء "حلاوة شمسنا.. الجو عندنا ربيع طول السنة"، هذه الذكريات داعبت خيالى ونا أتابع موضوعات استخدامات الطاقة النظيفة والتغييرات المناخية.. ووجدت أن العالم اليوم بدأ يعود إلى الطبيعة الممثلة فى الطاقة الشمسية التى تعطينا الضوء والحرارة بلا كلل منذ عمرها الذى تخطى الستة مليارات من السنين.

وللمعلومة تتلقى الأرض فى ساعة واحدة كمية من الطاقة أكثر مما يحتاجه العالم فى عام كامل، وواحد بالمائة من مساحة الصحراء الكبرى يمكنها تزويد العالم كله بالكهرباء.. فمتوسط ما يصل إلى الأرض من طاقة الشمس فى الساعة خمسة كيلو وات على المتر المربع الواحد. فإلى أى درجة استطاع العالم أن يستغل هذا المصدر الذى لا ينضب من الحرارة والضياء فى إنتاج طاقة آمنة ونظيفة . بدأ الاهتمام بطاقة الشمس فى ثلاثينيات القرن الماضى وتوقف مشروع تحويلها إلى كهرباء لارتفاع تكلفتها واكتشاف مناطق كثيرة للطاقة المحروقة. ثم أعيد التفكير فى استغلالها فى الخمسينيات حيث بدأ استخدام ألواح السيليكون لتوليد الطاقة الكهربية من الشمس ولكنها كانت كبيرة الحجم وعالية التكلفة, ثم تطورت فى إنتاجها وشجع على إعادة استخدامها بدأ نضوب البترول وحدوث التغييرات المناخية نتيجة حرق هذا النوع من الطاقة، ثم بدأ العالم يعود من جديد إلى استخدام الطاقة الطبيعية.

إن عالمنا العربى يوجد به أعلى وفرة للمناطق المعرضة للأشعة الشمسية جعلتها من أغنى مناطق العالم بها، وقد بدأت بالفعل بعض الدول العربية فى استخدامها وقد أنشات أبوظبى أكبر محطة لإنتاج الطاقة الشمسية بسعة خمسمائة ميجاوات ليصبح بها أول مدينة خالية من الكربون.

واستخدمت الأردن الخلايا الشمسية فى محطة تحلية المياه، وقد شاهدت فى تونس أعمدة الإنارة ببعض المناطق كل عمود يحمل خلية شمسية تساهم فى إضائته ليلا من الطاقة التى خزنتها طول النهار.. كذلك فى مناطق أخرى كانت أعمدة الإنارة تحمل مروحة هوائية أيضا، لاستغلال حركة الرياح فى إنارة الشوارع، وأعجبتنى هذه الفكرة البسيطة فالشمس والهواء هما المصدر الوحيد النظيف والمتجدد يوميا.. وفى مصر تم إنشاء محطات للطاقة المتجددة من الرياح فى البحر الأحمر، ولكن تحتاج الطاقة النظيفة إلى تنظيف مستمر للألواح الشمسية وبطاريات كبيرة لتخزين الطاقة المتكونة طوال شروق الشمس لذا فإنتاجها للآن عال التكلفة نوعا ما ولابد أن يتم الاستثمار فيها بشكل كبير حتى تقل تكلفتها وينعم عالم الأجيال القادمة بعالم بلا كربون ولا اتساع فى ثقب الأوزون ولا احتباس حرارى.

فهل يسعى القائمون على إدارة شئون العالم من الملوك والرؤساء إلى وضع أولويات الاستثمار فى استغلال هذه الطاقة بطريقة أوسع أم أننا سوف نترك الشمس تنتظر كل صباح من يجمع أشعتها ليحولها إلى خير البشرية وهى الطاقة الطبيعية النظيفة والمتجددة التى لا تؤثر سلبا على مناخ الأرض كما تفعل الطاقة المحروقة ولكنها فيها شفاء لكل أمراض التغييرات المناخية والفيروسية وهى كما نقول بلغة الطب هى المضاد الحيوى الطبيعى لأمراض العالم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة