خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

وفاة الأميرة فريال.. والوجه القبيح للدولة المصرية!

السبت، 05 ديسمبر 2009 12:14 م

إضافة تعليق
فيما يخص الطريقة البشعة التى تعامل بها عصر الرئيس الراحل عبد الناصر مع الملك فاروق وأسرته، توجد الكثير من التفسيرات السياسية التى قد لا تكون مقبولة أخلاقياً، ولكنها تجعلنا نفهم لماذا أصر الضباط الأحرار على تشويه كل ما هو ملكى، وقطع جسور الصلة بين كل ما هو علوى بمصر أرضا وشعبا؟

غير أن تلك التفسيرات السياسية التى كانت تتعلق بالحفاظ على الوليد السلطوى الجديد، وحماية الثورة أو الانقلاب من أى محاولة ملكية للعودة مرة أخرى للحكم، لم تعد مقبولة بعد مرور أكثر من نصف قرن، وبعد أن أصبحت مجرد فكرة عودة الملكية غير واردة فى قاموس دولة لا يعترف أصلا بأى نوع لتداول السلطة.

وبناءً على الكلام السابق، لابد أن يندهش المنصفون من أهل المحروسة من الموقف الرسمى للدولة المصرية التى يقودها الرئيس محمد حسنى مبارك من بقايا الأسرة العلوية أو أسرة الملك فاروق المشتتين فى بقاع أوروبا، لأن الأمر هنا لم يقتصر على التجاهل والاستبعاد، بل وصل إلى حد مقرف من التخلى والبخل والحجود وأبسط قواعد إعانة عزيز القوم الذى قسى عليه الزمن.

ما حدث مع الأميرة الراحلة فريال لا يكشف فقط وجه الدولة الرسمية القبيح، ولكنه يكشف عن الجزء الساذج والخلايا الضامرة فى عقل النظام، وفيما يتعلق بالوجه القبيح، لم تظهر الدولة المصرية الرسمية بشكل يدل على أنها دولة أصول فى كل تفاصيل حياة الأميرة الراحلة، بداية من فترة مرضها حتى اللحظة التى دفنت فيها، فعلى القائمين على شئون الدولة فى مصر أن يخجلوا من فكرة تلقى بقايا أفراد الأسرة المالكة لمعونات ومساعدات من ملوك الدول العربية، لأن ذلك وإن كان يتنافى مع فكرة الذوق العام، يبقى أيضا محاولة لرد بعض حقوق تلك الأسرة التى اغتصبتها الثروة بالكامل، وطردتها من مصر دون أن تؤمن لها فرصة حياة كريمة، وفى نفس الوقت يتعارض حصول الأسرة التى حكمت مصر فى يوم ما على إعانات من ملوك الدول العربية مع نبرة الكرامة وعلو الشأن التى نتحدث بها الآن، وتتفاخر بها مصر على الدول العربية.. فمثلما يعاير الإعلام المصرى بعض الدول العربية بالمساعدات المصرية فى زمن عبد الناصر، يمكن للإعلام الخليجى أن يعايرنا بالمساعدات الملكية لبقايا الأسرة العلوية منذ سنة 1952 وحتى الآن.

الأمر الآخر الذى كشفته طريقة تعامل الدولة مع الملك أحمد فؤاد وأسرة الملك فاروق يعكس حالة الضمور التفكيرى الذى تعانى منه الدولة الرسمية، فهل يعقل أن يكون لدى دولة مثل مصر تلعب هذا الدور الإقليمى وتعانى من مشاكل فى تسويق نفسها أوروبيا، هذه الأوراق الرابحة وتتركها لتعيش فى شوارع سويسرا.. أتكلم عن إمكانية استخدام بقايا أسرة الملك فاروق لخدمة مصالح مصر الخارجية، فكم من المرات كنا فى حاجة إلى وجه مقبولة أوروبيا لتسويق إحدى الأفكار المصرية، فى معركة اليونسكو وملف المونديال وغيرها من الأمور التى تتعلق بالشئون الاجتماعية والإنسانية والبيئية، كان يمكن لشخصيات مثل الملك أحمد فؤاد أو الأميرة فريال والأمير عباس حلمى والأمير حسين عمر طوسون أن يكونوا سفراء فوق العادة لأى ملف مصرى فى أوروبا والولايات المتحدة.. تلك الدول التى تعشق التقاليع، وتقدس كل ما هو قادم من التاريخ، وتقدر وتستمتع بكل ما هو ملكى، وفى نفس الوقت يكون ذلك وسيلة يمكن للنظام المصرى من خلالها أن يخبر العالم الأجمع بمدى تحضره ومدى رحمته ومدى قوته التى تمنحه القدرة عل تجاوز خصامات الماضى وعيوبه، بدلا من أن تنشر صحف العالم خبر وفاة الأميرة الراحلة فريال وهو مصحوب بتعليقات لكتاب أوربيين وأمريكان يتحدثون عن بخل الدولة المصرية ويتعجبون من البلد التى تركت حكامها السابقين يعانون الأمراض والفقر والوحدة فى شوارع أوروبا، ويشير أحدهم إلى أن المصريين أبرع شعوب العالم فى التنصل من تاريخهم، والقسوة على خصومهم، مدللا على ذلك بالجنازة الفقيرة التى تم تنظيمها للأميرة الراحلة، والعزاء الذى تم على حساب أحد رجال الخليج، مشيرا إلى أن أى دولة محترمة فى العالم كانت ستجعل من هذه الوفاة الملكية حدثاً غير عادى يمنح الدولة استفادة غير عادية على كافة المستويات!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة