أحمد خليل خير الله المتحدث باسم الهيئة البرلمانية لحزب النور يكتب: تعلمت من الوقوع فى الحفر

الأحد، 29 أبريل 2012 - 00:27

أحمد خليل خير الله المتحدث باسم الهيئة البرلمانية لحزب النور أحمد خليل خير الله المتحدث باسم الهيئة البرلمانية لحزب النور

نعم نسير.. نمضى فى المسير ..
ندافع القدر بالقدر ..
والبعض فى ضجر ..
ولكن البعض .. يراقب القمر ..
ولعل البعض .. يراقب البشر ..
ولكن السؤال الذى يشغل الجميع ..
كيف نواجه الخطر ؟؟
كيف التعامل إذا وقعنا فى الحفر ؟!
فى وسط الرياح .. أو حتى فى المصيف .. أو حتى فى المطر ..
فكانت هذه الدروس وهذه العبر ..
على الهواء مباشرة من داخل الحفر:


١/ إذا وجدت نفسك داخل حفرة توقف عن الحفر.
٢/ الأولى أن تعرف كيف تخرج قبل أن تعرف من الذى دفع بك.
٣/ الصراخ والعويل لن يخرجك من الحفرة .. ولكنه قطعا سيذهب طاقتك.
٤/ سب من دفع بك داخلها أو لعن من حذرك منها أيضا سيذهب طاقتك.
٥/ ليس العيب أنك وقعت فى حفرة، ولكن العيب أن تتخذها وطنا ومستقرًا.
٦/ طاقة التأقلم أيسر على النفس والجسد من بذل طاقة الخروج، ولكنها خيار الجبناء.
٧/ لا يمكنك اختيار شجاعتك بحذر .. الشجاعة تحتاج إلى مغامرة !
٨/ الوقوع فى الحفرة فرصة غير اعتيادية لبذل أقصى ما عندك.
٩/ لن تستطيع أن تغير الحفر، ولكن تستطيع أن تغير نفسك تغير نظرتك للحفرة التحدي.
١٠/ حروف كلمة حفرة هى نفس حروف كلمة فرحة وهى نفس حروف كلمة حرفة وهكذا هى مواقف الحياة تبديل وتغيير وحرف واحد ينتقل إلى مكان جديد ربما كان فيه الحل.
١١/ اقرأ البند رقم ١ جيدا !!
١٢/ أنت فى حفرة إذًا الغبار أصل والتعب مقياس والظلام ثبات والوحدة حالة، إذا الشكوى لن تفيد، النجاح فى العمل داخل بيئة الحفرة يعنى العمل فى أى بيئة بعد ذلك.
١٣/ اقرأ البند رقم ١١ جيدا !!!
١٤/ الدعاء داخل الحفرة قطعا مستجاب لأنه حينها يكون صرخات استغاثة { إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ } .











الأكثر قراءة