تصاعد أزمة الدقيق المدعم.. وشكاوى من نقص الكميات المقررة على بطاقات التموين.. و"التضامن" ترفع شعار "مفيش أزمة" وتحويل حصص المستودعات من الدقيق للمخابز البلدية مسئولية المحافظات

الأربعاء، 14 سبتمبر 2011 - 13:04

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتب مدحت وهبة

فى الوقت الذى تؤكد فيه وزارة التضامن والعدالة الاجتماعية، زيادة حصص المحافظات من الدقيق المدعم استخراج 82%، وكذلك الدقيق الطباقى استخراج 76%، بهدف توفير الخبز للمواطنين، إضافة إلى توفير الدقيق للمناطق التى لا تتمتع بوجود الكثير من المخابز لتمكين الأسر من إنتاج الخبز، اشتكى العشرات من المواطنين من عدم حصولهم على عبوات الدقيق المدعم من بقالين التموين، بعد أن أكدوا لهم أن السبب فى تأخير استلام الكميات وزارة التضامن والعدالة الاجتماعية، مما أدى إلى حدوث مشاجرات بين المواطنين والبقالين فى العديد من المناطق مثل فيصل و6 أكتوبر وعدد من المحافظات.

وأكد المواطنون فى منطقة فيصل، أنهم لم يتمكنوا من صرف عبوات الدقيق المدعم والمقررة عن شهر أغسطس الماضى، حتى الآن، وأنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى فى مديرية التموين بمحافظة الجيزة دون أى جدوى، فى الوقت الذى تشهد فيه أسعار السلع ارتفاعا كبيرا خلال الفترة الحالية، مما يتطلب ضرورة توفير عبوات الدقيق المخصصة للأسر، خاصة فى المناطق التى لا يوجد بها الكثير من المخابز البلدية التى تنتج الخبز المدعم فئة 5 قروش.

فيما أكد عماد عابدين سكرتير شعبة المواد الغذائية وبقال تموينى، أن الدقيق المدعم يتم صرفه فى بعض المناطق التى تعانى من نقص الخبز البدى فئة 5 قروش للرغيف، وأن لجوء الحكومة فى صرف الدقيق جاء لسد احتياجات المواطنين من الخبز، لافتا إلى أن عبوات الدقيق المدعم يتم صرفها للأسر غير حاملى البطاقات التموينية فى غالبية الأحوال، فى حين تشترط بعض المناطق البطاقة التموينية لحصول الأسرة على مقرراتها من خلال البطاقة، وذلك كعملية استرشادية فقط.

فى الوقت نفسه، نفى مصدر مسئول بوزارة التضامن والعدالة الاجتماعية عن وجود أزمة فى كميات الدقيق المدعم سواء الدقيق البلدى استخراج 82% المخصص للمخابز التى تنتج الخبز فئة 5 قروش أو الدقيق الطباقى استخراج 76% المخصص للمخابز التى تنتج الخبز فئة 10 و20 قرشا للرغيف، لافتا إلى أن عملية صرف الدقيق من خلال بقالين التموين تتم من خلال المحافظات التى تستلم حصتها من الدقيق، ولها حرية التصرف فى صرف الدقيق، وفقا لطبيعة كل محافظة، حيث قامت بعض المحافظات فى الفترات الماضية بتحويل حصص المستودعات من الدقيق إلى المخابز البلدية بدلا من صرفها للمواطنين، وذلك للإنتاج الخبز وتوفيره فى هذه المناطق، فى حين تقوم بعض المناطق الأخرى، مثل فيصل وكذلك المناطق التابعة 6 أكتوبر، ومناطق الوجه البحرى بتسليم بعض الأسر عبوات من الدقيق المدعم لتمكينها من إنتاج الخبز بمعرفتها .

وأوضح المصدر أن الكميات المخصصة للمحافظات من الدقيق المدعم يكفى احتياجات المواطنين من الخبز البلدى، حيث يتم إنتاج ما يقرب من 250 مليون رغيف يوميا فى مختلف المحافظات، مما يؤكد أنه لا يوجد أزمة فى الدقيق المدعم سواء الدقيق المخصص للمستودعات والذى يتم صرفه للمواطنين أو دقيق المخابز البلدية والطباقى.








الأكثر تعليقاً