ويؤكد أن المناخ بالسعودية والبرازيل وإندونيسيا يشبه توشكى..

أحمد الليثى: أراضى توشكى صالحة للزراعة صيفاً وشتاءً

الأربعاء، 11 مايو 2011 - 12:43

المهندس أحمد الليثى وزير الزراعة الأسبق المهندس أحمد الليثى وزير الزراعة الأسبق

كتب سيد محفوظ

أكد المهندس أحمد اللثيى وزير الزراعة الأسبق صلاحية أراضى مشروع توشكى للزراعة، وإقامة مجمعات صناعية زراعية بها، مشيراً إلى إمكانية زراعة المحاصيل الزيتية بها كعباد الشمس والقطن وفول الصويا، والتى نستورد منها ما يزيد عن 90%، فضلاً عن إمكانية زراعة محصول الطماطم وتصنيعها، وهى ما تسمى بمحاصيل "المهيئات" غير المكلفة فى عملية النقل.

وكشف الليثى عن عدم إمكانية زراعة القمح والذرة فى أراضى توشكى لأنه من المحاصيل المكلفة فى عملية النقل والتصنيع.

وقال الوزير الأسبق فى تصريحات خاصة: "مشروع توشكى تكلف ما يزيد على 6 مليارات جنيه دون أى عائد، بتكلفة 12 ألف جنيه للفدان، ومن هنا يجب توجيه التركيب المحصولى طبقا لطبيعة المنطقة ومناخها، وأضاف "تمتلك إندونيسيا والبرازيل والسعودية مساحات من الأراضى ذات طبيعة ومناخ مشابه لتوشكى، ومع ذلك نجحت هذه الدول فى استثمار الأراضى وزراعتها بالمحاصيل التى تتطابق مع طبيعتها"، بمعنى ـ حسب الليثى ـ أن المناخ ليس عائقا أمام الزراعة بالمشروع".

وعن أراضى شركة المملكة التى تم سحبها مؤخرا، والبالغ مساحتها 75 ألف فدان، قال الليثى إن أراضى توشكى ليست للتقسيم بواقع 5 أفدنة، إنما يجب أن يتم توزيعها بنظام المساحات الكبيرة، والتى تتراوح ما بين 20 و30 فدانا، وإقامة مجمعات صناعية زراعية بها.

موضوعات متعلقة:
وزير الزراعة يؤكد عدم صلاحية أراضى توشكى للزراعة فى فصل الصيف بسبب ارتفاع درجة الحرارة.. وتوزيع 75 ألف فدان من أرض الوليد على شباب الخريجين.. وخطة جديدة لتشجير 300 ألف فدان لتلطيف درجات الحرارة