أكرم القصاص - علا الشافعي

معبر رفح أبوابه لا تغلق.. وصول شاحنات مساعدات لغزة واستقبال المرضى بالمستشفيات

الثلاثاء، 02 أبريل 2024 11:52 ص
معبر رفح أبوابه لا تغلق.. وصول شاحنات مساعدات لغزة واستقبال المرضى بالمستشفيات مساعدات مصرية لأهالى غزة - أرشيفية
رفح ـ محمد حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهد معبر رفح البري بين مصر وفلسطين اليوم، الثلاثاء، دخول  شاحنات من الجانب المصري لقطاع غزة قادمة من مصر تنقل مساعدات ومواد إغاثية وبضائع منوعة فى طريقها لقطاع غزة، واستقبال جرحى ومصابين قادمين من قطاع غزة للعلاج بالمستشفيات المصرية، ومسافرين وطلبة يدرسون خارج غزة.

أفادت بيانات إدارة معبر رفح أن بشأن حركة عبور الأفراد وشاحنات المساعدات اليومية، أنه جاري استقبال 40 مصابا وجريحا ومرافقيهم، واستقبال 50 مصريا من المقيمين في غزة في طريقهم للعودة لمصر، و245 مسافرا من غزة، وعددا من حملة الإقامات الاجنبية، 70 طالبا يدرسون خارج غزة، كما سجلت حركة دخول الشاحنات الناقلة للأغذية والأدوية ومؤن منوعة تسيير 160 شاحنة من الجانب المصري للجانب الفلسطيني.

كما تواصل هبوط طائرات تنقل مساعدات لغزة بمطار العريش، وأفاد بيان رصد حركة استقبال طائرات المساعدات بمطار العريش انه بلغ عدد الطائرات التى وصلت إلى مطار العريش منذ 12 أكتوبر الماضى  حتي اليوم 725 طائرة بينها 590 طائرة نقلت مساعدات من عدة دول عربية وأجنبية ومنظمات إقليمية ودولية، و135 طائرة نقلت وفود رسمية وشخصيات مهمة من كل دول العالم بينهم من عبر إلى غزة وآخرين تفقدوا واطلعوا علي مسار نقل المساعدات عبر معبر رفح وكرم أبو سالم من الجانب المصري للجانب الفلسطيني.

والدول التى وصلت منها الطائرات هى الجزائر والنمسا والبحرين وبلجيكا وبولندا والبرازيل وبريطانيا وكولومبيا والدنمارك وإنجلترا والاتحاد الأوروبى وفرنسا وألمانيا واليونان والهند وإندونيسيا والعراق وإيطاليا واليابان والأردن وكازاخستان وكينيا والكويت وليبيا وماليزيا والمغرب ونيروبى والنرويج وعمان وباكستان وقطر ورومانيا وروسيا وسنغافورة وجنوب أفريقيا وسويسرا وهولندا وتونس وتركيا وتركمانستان والإمارات العربية المتحدة وبريطانيا وأمريكا وفنزويلا والمملكة العربية السعودية وكينيا والأرجنتين.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة