أكرم القصاص - علا الشافعي

ناشط فلسطينى: ضم الأراضى يهدد إقامة دولتنا..

صحيفة أمريكية: إسرائيل تعلن عن أكبر استيلاء على أراضي الضفة خلال زيارة بلينكن

السبت، 23 مارس 2024 03:11 م
صحيفة أمريكية: إسرائيل تعلن عن أكبر استيلاء على أراضي الضفة خلال زيارة بلينكن نتنياهو
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن وزير المالية الإسرائيلي اليميني المتطرف، بتسلئيل سموتريتش، الاستيلاء على 10 كيلومترات مربعة من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية. وتمثل هذه الخطوة أكبر عملية مصادرة للأراضي من قبل الحكومة الإسرائيلية منذ اتفاقيات أوسلو عام 1993، وفقًا لمنظمة السلام الآن، وهي مجموعة مراقبة الاستيطان.

وقال سموتريتش، أمس الجمعة، في إشارة إلى المنطقة باسمها التوراتي، "في حين أن هناك من يسعى في إسرائيل والعالم إلى تقويض حقنا في منطقة يهودا والسامرة والبلاد بشكل عام. فإننا نعزز الاستيطان من خلال العمل الجاد. وبطريقة استراتيجية في جميع أنحاء البلاد."

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي. ومع ذلك، استخدمت إسرائيل أوامر الأراضي مثل تلك التي صدرت يوم الجمعة للسيطرة على 16% من الأراضي الخاضعة للسيطرة الفلسطينية في الضفة الغربية. وتشمل المنطقة التي تم الاستيلاء عليها حديثًا قطعًا أرضًا في غور الأردن وبين مستوطنتي معاليه أدوميم وكيدار.

وجاء هذا الإعلان في الوقت الذي وصل فيه وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى تل أبيب لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول مستقبل الحرب في غزة. وجاء وصول بلينكن بعد اجتماعات في القاهرة مع العديد من القادة العرب، ووسط دعوات من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين للرئيس بايدن لإنشاء "إطار عام جريء" لحل الدولتين الذي يعترف بـ "دولة فلسطينية غير مسلحة."

يقول الخبراء إن أمر الأراضي الذي صدر يوم الجمعة يمثل مشكلة خاصة بالنسبة لاحتمال حل الدولتين.

وقال حمزة زبيدات، الناشط في مجال حقوق الأراضي في مركز معاً للتنمية ومقره رام الله: "إذا صادرت إسرائيل الأراضي المحيطة بالقدس، وصولاً إلى البحر الميت، فلن يكون هناك مستقبل لعاصمة فلسطينية في القدس الشرقية. هذا هو المكان الذي كان من المفترض أن تكون فيه العاصمة الفلسطينية، بحسب المحادثات الأمريكية والأوروبية."










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة