أكرم القصاص - علا الشافعي

إسرائيل تتجاهل التحذيرات وترتكب مجزرة فى رفح ضد 1.4مليون فلسطينى.. 100 شهيد فى 40 غارة استهدفت منازل ومساجد تأوي نازحين.. أطباء بلا حدود: الهجوم سيؤدى لكارثة.. والاحتلال يقتل 164 فى 19 مجزرة ضد عائلات بالقطاع

الإثنين، 12 فبراير 2024 03:30 م
إسرائيل تتجاهل التحذيرات وترتكب مجزرة فى رفح ضد 1.4مليون فلسطينى.. 100 شهيد فى 40 غارة استهدفت منازل ومساجد تأوي نازحين.. أطباء بلا حدود: الهجوم سيؤدى لكارثة.. والاحتلال يقتل 164 فى 19 مجزرة ضد عائلات بالقطاع الوضع فى غزة
كتبت: إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استشهد وأصيب مئات المواطنين، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء، في قصف اسرائيلي مكثف وأحزمة نارية استهدفت مناطق متفرقة من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وذلك في اليوم الـ129 من العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، وسط تجاهل تام للتحذيرات الدولية من اقتحام رفح المكتظة بالمدنيين.

ووفقا لوكالة وفا الفلسطينية، أفادت مصادر صحية في رفح، باستشهاد نحو 100 مواطن بينهم أطفال ونساء، وإصابة مئات آخرين، وصلوا الى مستشفيات رفح إثر غارات إسرائيلية كثيفة على المدينة جنوبي القطاع.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن مدينة رفح تشهد غارات إسرائيلية عنيفة تتركز في وسط المدينة، وطالت منازل مأهولة بالسكان قبالة مقر جمعية الهلال.

وقال مدير مستشفى الكويت صهيب الهمص: إن المستشفى ممتلئ بالجرحى في وضع خطير جدا ولا يوجد ما يكفي من دواء وأمصال.

وأضافت مصادر محلية، إن طائرات حربية شنت سلسلة غارات عنيفة قدرت بنحو 40 غارة استهدفت على وجه الخصوص، العديد من المنازل ومساجد تأوي نازحين، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف ومن قبل بوارج حربية على مدينة رفح.

وأشارت المصادر الى أن مركبات مدنية تقل شهداء ومصابين وصلت إلى المستشفى الكويتي في رفح، وسط نزوح المئات للمستشفى هربا من القصف على المدينة.

وعرف من بين المساجد المستهدفة، مسجدي الرحمة في الشابورة، والهدى في مخيم يبنا اللذان يأويان عشرات النازحين في رفح، الى جانب أكثر من 14 منزلا مأهولا.

وتشير التقديرات إلى وجود نحو 1.4 مليون مواطن في رفح بعد أن أجبر جيش الاحتلال الإسرائيلي مئات آلاف الفلسطينيين شمالي قطاع غزة على النزوح إلى الجنوب.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود، إن الهجوم البري المعلن من إسرائيل على رفح الفلسطينية سيؤدي إلى كارثة كبيرة ويجب وقفه بشكل فوري.

ناشدت وزارة الصحة في قطاع غزة، الصليب الأحمر والمؤسسات الدولية لإنقاذ حياة قرابة 1200 نازح محاصرين في مدرسة هارون الرشيد بحي الأمل بخان يونس بعد أن دمر الاحتلال سور المدرسة ودورات المياه ويفرض عليهم حصارا.

وأضافت الوزارة، في بيان صحفي اليوم الاثنين، أن العملية الإسرائيلية التي سمحت بالإفراج عن أسيرين في مدينة "رفح" الواقعة جنوب القطاع، أدت إلى سقوط نحو مئة شهيد، غالبيتهم أطفال ونساء وكبار في السن، موضحة أن الجيش الإسرائيلي يواصل استهداف المدنيين ومراكز الإيواء في قطاع غزة، مع دخول الحرب على غزة يومها الـ 129.

وفى قطاع غزة  أفادت مصادر طبية، بارتكاب الاحتلال الإسرائيلي 19 مجزرة ضد العائلات، راح ضحيتها 164 شهيدا، و200 جريح، خلال 24ساعة.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى ارتفاع عدد الشهداء إلى 28340 شهيدا، و67984 جريحا، منذ بدء العدوان على قطاع غزة في السابع من شهر  أكتوبر الماضي.ولا تزال آلاف الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، حيث يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليها.

من جانبه قال قال اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني، إن هناك أكثر من 100 ألف شهيد ومصاب ومفقود في قطاع غزة، متابعا:"إسرائيل تواصل التضييق الاقتصادي على السلطة الفلسطينية".

قال رئيس الوزراء محمد اشتية، "إسرائيل تريد من خلال القتل والتدمير ومحاولة تهجير أبناء شعبنا في قطاع غزة إعادة صياغة الميزان الديموغرافي ليصبح لصالحها، بعد أن تحول لصالح فلسطين، لأول مرة منذ عام 1948".

وأوضح اشتية في كلمته بمستهل جلسة الحكومة، المنعقدة الإثنين، برام الله، أن هناك محاولات إسرائيلية لإبعاد السلطة عن قطاع غزة، من خلال حجز الأموال، وإغلاق جميع المعابر المؤدية إلى قطاع غزة، ومنع إيصال أي مساعدات من الضفة الغربية والقدس إليها، ولكن سوف نستمر في المساعدة بكل الطرق والوسائل.

وأكد أن إسرائيل تمارس تدميرا اقتصاديا وماليا للسلطة عبر الحواجز والتفتيت الجغرافي، ومنع العمال من الوصول إلى أماكن عملهم، وإحكام السيطرة على المناطق المسماة "ج"، ومنع تنميتها وتطويرها، وهناك اليوم أكثر من 700 حاجز عسكري وبوابات وغيرها، وقد أدى ذلك إلى تراجع وتيرة الاقتصاد، إضافة إلى استمرار الاقتطاعات المالية من أموالنا.

وأشار إلى أن ماكينة القتل الإسرائيلية تستمر في حصاد المزيد من أرواح أولادنا في قطاع غزة، وبدأ تصعيد جديد أعلن عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي نحو اجتياح رفح، آخر مربع لجوء في قطاع غزة، راح ضحيته نحو 100 شهيد معظمهم من الأطفال والنساء التي تؤوي أكثر من 1.4 مليون إنسان، في ظروف قاسية، وسط القتل والجوع والعطش والبرد والأوبئة.

وأكد أن إسرائيل تستمر في ارتكاب جرائم الإبادة التي بدأتها في غزة، ومحاولات التهجير التي ما زالت قائمة وخططها جاهزة للتنفيذ، ولكن شعبنا لن يترك أرضه ولن يهجرها.

وأشار إلى أنه بدا من الواضح أن الذي يعبث ويخرب ويدمر ويقتل هنا في الضفة الغربية ليس جيش الاحتلال فقط، بل المستعمرون بحماية جيش الاحتلال، لقد أصبح للمستعمرين اليد العليا في كل الأعمال الاستعمارية، فيما يتعلق بالأرض الفلسطينية، وجميعهم مسلحون ويخدمون في الجيش.

وتابع: لا فرق بين الجندي والمستعمر، في الليل جندي، وفي النهار مستعمر، ويمارسون كل أشكال الإرهاب، إن من ينادي بحل الدولتين يجب أن يحارب الاستعمار بكل مدخلاته ومخرجاته وأدواته وشخوصه ومموليه، إن الاستعمار الذي هدفه ديني أمني سياسي يجب أن يتوقف.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة