أكرم القصاص - علا الشافعي

وسط اشتعال الاحتجاجات ضده.. محكمة ألمانية تحظر تمويل حزب البديل اليمينى المتطرف

الأربعاء، 24 يناير 2024 01:43 م
وسط اشتعال الاحتجاجات ضده.. محكمة ألمانية تحظر تمويل حزب البديل اليمينى المتطرف مظاهرات اليمين المتطرف
كتبت: هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قضت المحكمة العليا في ألمانيا لصالح قطع التمويل الحكومي لحزب يميني متطرف في قرار من المرجح أن يزيد من تأجيج الجدل الحاد بالفعل في البلاد حول ما إذا كان ينبغي اتخاذ خطوات قانونية لكبح جماح حزب البديل اليميني المتطرف.  
 
وقالت المحكمة الدستورية إن تمويل الدولة لحزب هامشي متطرف يُعرف باسم Die Heimat المعروف سابقًا باسم الحزب الوطني الديمقراطي أو يمكن قطعه لأن الحزب يُظهر ازدراء للديمقراطية الحرة"، ويهدف إلى استبدال الديمقراطية الألمانية بدولة استبدادية تعتمد على مفاهيم العصر النازي المتمثلة في Volksgemeinschaft أو "مجتمع الشعب" الموحد عنصريًا.
 
ويؤدي هذا القرار إلى تضخيم الجدل المحتدم في ألمانيا حول ما إذا كان ينبغي بذل جهد قانوني لمواجهة حزب البديل من أجل ألمانيا، ولأسابيع، ظل السياسيون يفكرون في إمكانية فرض حظر تام على الحزب،  ويثير قرار المحكمة الصادر يوم الثلاثاء نقاشا حول إمكانية إلغاء التمويل الحكومي للحزب.
 
وقال ماركوس سودر، رئيس وزراء ولاية بافاريا المحافظ، في مقابلة مع صحيفة هاندلسبلات الألمانية قبل صدور الحكم ، إن قرار المحكمة "سيكون أيضًا مخططًا لحزب البديل من أجل ألمانيا" .
 
وتزايدت حدة الجدل الداخلي حول ما يجب فعله بشأن حزب البديل من أجل ألمانيا منذ أن كشف تقرير في وقت سابق من هذا الشهر أن أعضاء الحزب كانوا حاضرين في اجتماع سري للمتطرفين اليمينيين في فندق بالقرب من مدينة بوتسدام حيث " تمت مناقشة الخطة الرئيسية" لترحيل الأجانب و"المواطنين غير المندمجين" بشكل جماعي،  ووجه الكثيرون في ألمانيا أوجه تشابه مع خطط مماثلة وضعها النازيون.
 
وأدى هذا الكشف إلى احتجاجات ضخمة في ألمانيا ضد التطرف اليميني وحزب البديل من أجل ألمانيا في الأيام الأخيرة،  وفي نهاية الأسبوع الماضي وحده، خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في مدن في جميع أنحاء ألمانيا. وفي برلين، تجمع المتظاهرون أمام البوندستاغ وهتفوا: "برلين كلها تكره حزب البديل من أجل ألمانيا!".
 
واستمر حزب البديل من أجل ألمانيا في الصعود في استطلاعات الرأي حتى مع تحوله بشكل مطرد إلى أكثر تطرفا،  ويحصل الحزب الآن على نسبة 23% من الأصوات، وفقاً لاستطلاعات الرأي التي أجرتها صحيفة بوليتيكو ، وفي مناطق ألمانيا الشرقية السابقة، حيث ستُجرى انتخابات ثلاث ولايات في سبتمبر، يتقدم الحزب .
 
فيما يخشى العديد من السياسيين  من أن أي جهد لحظر حزب البديل من أجل ألمانيا أو تقييد تمويله سيكون خطأ تكتيكيا فادحا، ولن يؤدي إلا إلى تعزيز الحزب من خلال السماح لقادته بتصوير خصومهم على أنهم يقمعون الإرادة الديمقراطية لناخبي حزب البديل من أجل ألمانيا.
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة