أكرم القصاص - علا الشافعي

الغدة الدرقية قد تكون سبب اكتئاب ما بعد الولادة للأمهات.. اعرفى التفاصيل

السبت، 23 ديسمبر 2023 09:00 م
الغدة الدرقية قد تكون سبب اكتئاب ما بعد الولادة للأمهات.. اعرفى التفاصيل اكتئاب بعد الولادة
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

على الرغم من أن استقبال طفل جديد من الأحداث السعيدة في كل أسرة، لكن بالنسبة لبعض الأمهات، سرعان ما تتحول هذه الفترة إلى فترة اكتئاب ووحدة، ورغم أن اكتئاب ما بعد الولادة يمكن أن يكون له أسباب عديدة، إلا أن الاكتئاب الناتج عن الغدة الدرقية يمكن أن يكون سببًا رئيسيًا أيضًا، لذا يجب أن تهتم الأم قبل الولادة بفحص الغدة الدرقية وتنظيم هرموناتها بعد استشارة الطبيب، بحسب موقع "هيلث شوت".

الغدة الدرقية هي غدة صغيرة على شكل فراشة تقع في الرقبة، تساعد على تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم عن طريق إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، وتؤثر هذه الهرمونات على وظائف الجسم المختلفة، بما في ذلك مستويات الطاقة ودرجة الحرارة ومعدل ضربات القلب.

يمكن أن تنشأ اضطرابات الغدة الدرقية، مثل قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية، عندما تنتج الغدة كمية قليلة جدًا أو أكثر من اللازم من هرمون الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى مجموعة من المشكلات الصحية.

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة؟

اكتئاب ما بعد الولادة هو حالة عاطفية أكثر حدة واستمرارًا تعاني منها بعض الأمهات بعد الولادة فهو ينطوي على مشاعر شديدة من الحزن والقلق واليأس،يمكن أن يبدأ اكتئاب ما بعد الولادة أثناء الحمل ويستمر بعد الولادة، مما يؤثر على قدرة الأم على الارتباط بطفلها إنه ليس عيبًا في الشخصية ولكنه من مضاعفات الولادة التي تتطلب علاجًا سريعًا لإدارة الأعراض والصحة العامة.

ما العلاقة بين الغدة الدرقية واكتئاب ما بعد الولادة؟

يمكن أن ينجم اكتئاب ما بعد الولادة عن خلل في الغدة الدرقية بسبب التغيرات الهرمونية في الحمل والولادة هذه التقلبات، مثل تلك التي تحدث في التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة، يمكن أن تؤثر سلبًا على مزاجك.

غالبًا ما يرتبط قصور الغدة الدرقية، المرتبط بخمول الغدة الدرقية، بأعراض الاكتئاب.

إن مراقبة وظيفة الغدة الدرقية أمر بالغ الأهمية للأمهات الجدد اللاتي يعانين من تغيرات مزاجية مستمرة، مما يساعد في إدارة اكتئاب ما بعد الولادة.

ما هو اكتئاب الغدة الدرقية؟

يشير اكتئاب الغدة الدرقية إلى حالة يرتبط فيها الاكتئاب بخلل في الغدة الدرقية، وخاصة قصور الغدة الدرقية أو أمراض الغدة الدرقية المناعية الذاتية.

يؤثر السوماتوستاتين والسيروتونين على ما تحت المهاد والغدة النخامية والغدة الدرقية، مما يربط قصور الغدة الدرقية بالاكتئاب.

يواجه الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية غير المشخص أو المعالج أو غير المعالج خطرًا متزايدًا للإصابة بالاكتئاب بالإضافة إلى ذلك، يرتبط التهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي بزيادة احتمالية الإصابة بالاكتئاب.

وللوقاية من الاكتئاب يجب مراقبة وظائف الغدة الدرقية بانتظام أثناء الحمل وبعده وفحوصات شاملة لخلل الغدة الدرقية في حالات اكتئاب ما بعد الولادة.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة