أكرم القصاص - علا الشافعي

طرق زيادة هرمون "البروجسترون" لحمل صحي

الأربعاء، 18 أكتوبر 2023 08:00 ص
طرق زيادة هرمون "البروجسترون" لحمل صحي النساء
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يؤثر العقم على حوالي 1 من كل 6 أشخاص بالغين في جميع أنحاء العالم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، ومن بين هؤلاء، هناك نسبة كبيرة من النساء اللاتي قد يعانين من اختلالات هرمونية ويتطلب الحمل الصحي والناجح توازنًا مناسبًا للهرمونات الإنجابية، ويعتبر البروجسترون أحد أهم الهرمونات المهمة. لذا، إذا كان لديك خطط لتكوين أسرة وإنجاب طفل سليم، فإليك كيفية زيادة مستويات البروجسترون في جسمك، بحسب موقع هيلث شوت. 

ما هو هرمون البروجسترون؟

البروجسترون هو هرمون الستيرويد الأنثوي الذي يتم إنتاجه بشكل أساسي في المبيضين بعد الإباضة أثناء الدورة الشهرية وبكميات أقل عن طريق الغدد الكظرية.انخفاض مستويات هرمون البروجسترون يؤثر على صحة المرأة
البروجسترون ضروري لمختلف العمليات الإنجابية لدى النساء. لذلك، يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات هرمون البروجسترون إلى العديد من المشكلات الإنجابية:

1. عدم انتظام الدورة الشهرية

 بدون هرمون البروجسترون الكافي، قد تغيب الدورة الشهرية أو تتأخر عند النساء.

2. نزيف الحيض الغزير أو المطول

يساعد البروجسترون على تنظيم تدفق الدورة الشهرية. في غيابه، يمكن أن تصبح بطانة الرحم أكثر سمكا، مما يؤدي إلى نزيف الحيض الثقيل أو لفترات طويلة.

3. صعوبة في الحمل

يمكن أن يؤدي عدم كفاية هرمون البروجسترون إلى أن تكون بطانة الرحم رقيقة أو غير مستقرة، مما يجعل من الصعب زرع البويضة المخصبة بنجاح. وهذا يمكن أن يساهم في مشاكل العقم والمحاولات الفاشلة المتكررة للحمل.

4. حالات الإجهاض المتكررة

في بداية الحمل، إذا كانت مستويات هرمون البروجسترون غير كافية، فقد لا تكون بطانة الرحم مواتية لزرع ونمو الجنين مما قد يؤدي إلى الإجهاض المتكرر.

5. أعراض متلازمة ما قبل الحيض

غالبًا ما تكون تقلبات المزاج والتهيج وألم الثدي أكثر وضوحًا عند النساء اللاتي يعانين من نقص هرمون البروجسترون، مما يجعل مرحلة ما قبل الحيض صعبة للغاية بالنسبة للنساء المصابات.
د) يمكن أن يخل بهذا التوازن، مما قد يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون البروجسترون.
كيفية زيادة مستويات هرمون البروجسترون بشكل طبيعي
هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتعزيز مستويات هرمون البروجسترون.

1. تقليل التوتر

 إن تقنيات إدارة الإجهاد مثل اليوجا والتأمل وتمارين الاسترخاء يمكن أن تساعد في تحقيق التوازن بين مستويات الكورتيزول، مما يدعم إنتاج البروجسترون بشكل غير مباشر.

2. نظام غذائي متوازن

يضمن النظام الغذائي المتوازن حصول الجسم على العناصر الغذائية الضرورية لإنتاج الهرمونات. قم بتضمين الفواكه والحبوب الكاملة والخضروات والدهون الصحية والبروتينات الخالية من الدهون في نظامك الغذائي. تعتبر العناصر الغذائية المحددة مثل فيتامين C وفيتامين B6 والزنك ضرورية لتخليق البروجسترون.

3. الحفاظ على وزن صحي للجسم

يساعد الحفاظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة على منع إنتاج هرمون الاستروجين الزائد، مما يدعم مستويات البروجسترون بشكل غير مباشر.

4. النوم الكافي

النوم الجيد ضروري لتنظيم الهرمونات. أثناء النوم العميق، يقوم الجسم بإنتاج وإطلاق الهرمونات، بما في ذلك هرمون البروجسترون. قلة النوم تعطل هذه العملية، مما يؤثر على التوازن العام للهرمونات.

5. الحد من الكافيين 

الإفراط في تناول الكافيين  يمكن أن يضغط على الغدد الكظرية، مما يؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني. لذلك، لا تشرب الكثير من أكواب القهوة.

6. ممارسة الرياضة بانتظام

تدعم التمارين المعتدلة المنتظمة التوازن الهرموني العام وتساعد على التحكم في وزن الجسم. فقط لا تبالغ في ذلك في صالة الألعاب الرياضية أو حتى في المنزل.

7. إدارة مستويات الأنسولين

يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين إلى اختلالات هرمونية، بما في ذلك انخفاض هرمون البروجسترون. إن اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام وإدارة تناول الكربوهيدرات يمكن أن يساعد في استقرار مستويات الأنسولين.
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة