أكرم القصاص

كوبرى النصر بين ضفتى القناة.. أحد إنجازات الدولة فى عهد الرئيس السيسى

الأربعاء، 21 سبتمبر 2022 04:00 ص
كوبرى النصر بين ضفتى القناة.. أحد إنجازات الدولة فى عهد الرئيس السيسى كوبرى النصر العائم
بورسعيد - محمد عزام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

إشادات واسعة من أهالى محافظة بورسعيد بشأن مشروع كوبرى النصر العائم الواصل بين ضفتى قناة السويس غرباً بمدينة بورسعيد وشرقاً فى مدينة بورفؤاد، ما ساهم فى تخفيف الضغط على المعديات الواصلة بين الضفتين. 

ومن جانبه قال ساجد سامر، أحد شباب مدينة بورفؤاد، إن الكوبرى سهل التحرك بين الضفتين ووفر المزيد من الوقت والجهد المبذول خلال انتظار السيارات فى الطابور والذى كان يستغرق الكثير فى أوقات الذروة صباحاً ومساءً. 
 
وأشار محمد السيد، موظف، إلى أن افتتاح الكوبرى الذى شهده الرئيس عبد الفتاح السيسى، منذ ما يقرب من عامين والذى يُعد أول كوبرى للربط بين ضفتى القناة حينها، جاء انفراجة لأهالى المحافظة الذين ينتقلون بشكل مستمر بين بورسعيد وبورفؤاد. 
 
جدير بالذكر أن طاقة العبور اليومية على كوبري النصر العائم نحو 20 ألف مركبة، ما بين سيارات ملاكي أو حمولات حتى 20 طنا، وكذلك عبور 1200 شاحنة حمولة 70 طنا كل يوم، ويبلغ طوله 421 متر، وعرضه 15 متر، وعمقه 2.25 متر، ويتكون الكوبري من 6 بنتونات عائمة (طول كل بنتون 60 متر، وعرضه 15 متر، وعمقه 2.25 متر) : اثنان منها مثبتان في الطرفين الشرقي والغربي، والأربعة الباقية تتحرك حركة مفصلية (اثنان تجاه الشمال واثنان تجاه الجنوب). 
 
كما يبلغ وزن الكوبري الإجمالي 2600 طن حديد تم إنجازه بعمالة قناة السويس (2500 عامل من عمالة قناة السويس) بخلاف بعض عمالة المقاولين التي تتبع إدارات الشركات المختلفة، وقد بلغت التكلفة الإجمالية للمشروع 100 مليون جنيه.
 
ويهدف المشروع إلى الربط بين مدينتي بورسعيد وبورفؤاد للتخفيف على الشعب البورسعيدي من معاناة الانتقال اليومي بين المدينتين، ودون أي إعاقة لمرور السفن بالمجرى الملاحي لقناة السويس، والحد من تكدس سيارات النقل بمشروعات شرق بورسعيد، وتقليل زمن العبور وتحسين خدمة نقل البضائع من الشرق إلى الغرب والعكس لصالح الاقتصاد القومي المصري.
 
 
 
كوبري النصر العائم ببورسعيد
كوبري النصر العائم ببورسعيد

الكوبري ببورسعيد
الكوبري ببورسعيد

 

كوبري النصر العائم
كوبري النصر العائم
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة