أكرم القصاص

التخطيط: كُلفة إجراءات التكييف فى البلدان النامية 70 مليار دولار سنويا

السبت، 26 مارس 2022 12:22 م
التخطيط: كُلفة إجراءات التكييف فى البلدان النامية 70 مليار دولار سنويا هالة السعيد وزيرة التخطيط
كتبت أسماء أمين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور أحمد كمالى، نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن مصر مهتمة بالأزمة المناخية رغم مساهمتها المحدودة فى انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى.

 

وأضاف كمالى خلال فعاليات المؤتمر الدولى لمعهد التخطيط القومى بعنوان التغيرات المناخية والتنمية المستدامة، أن مصر اتخذت العديد من الإجراءات لمجابهة قضية التغيرات المناخية، فى مقدمتها التحول إلى الاقتصاد الأخضر الذى يأتى فى قلب برنامج الإصلاحات الهيكلية الذى يمثل المرحلة الثانية من برنامج الإصلاح الاقتصادى الوطنى، وتقديم حوافز جديدة للمشروعات الخضراء صديقة البيئة.

 

وتابع إلى جانب سعى الحكومة للانتهاء من صيغة وطنية لاستراتيجية التغير المناخى للتعامل مع هذه الظاهرة من منظور شامل وتوفير آليات التنفيذ، بما فيها التمويل وبناء القدرات ونقل وتوطين التكنولوجيا المتوافقة مع البيئة.

 

وأشار إلى أن التكيف مع تلك المتغيرات يعد أولوية للدولة التى تبذل قصارى جهدها لتضمينها فى استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030 التى كانت من أوائل الدول فى إطلاقها فى فبراير 2016، وتسعى لتحديثها فى ضوء ما استجد من تحديات تتعلق بتغيرات المناخ والنمو السكانى.

 

ولفت إلى أن إنفاق الدول الأفريقية ما بين 2% إلى 9% من الناتج الإجمالى لتمويل إجراءات مواجهة الآثار الناجمة عن الانبعاثات، كما تبلغ كلفة إجراءات التكييف فى البدان النامية نحو 70 مليار دولار أمريكى سنويا، ومن المتوقع وصولها إلى 300 مليار دولار عام 2030، و500 مليار دولار عام 2050.

 

وأشار إلى أهمية الحوافز الخضراء ودورها فى عملية جذب الاستثمارات فى القطاع الخاص، خصوصا بعد أن أصبحت 30% من استثمارات الموازنة العامة للدولة استثمارات خضراء فى مجالات النقل والمياه والصرف الصحى والرى والكهرباء، وتستهدف الحكومة الوصول بنسبة المشروعات الخضراء إلى 50% من مشروعات الموازنة فى 2024، أى الوصول إلى نصف الخطة مشروعات خضراء خلال عام ونصف العام.

 

وشدد على أن استراتيجية الدولة للتعافى الأخضر تتضمن المزيد من هذه الحوافز لضمان توطين أهداف التنمية المستدامة، وذلك فى ظل تنفيذ المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" التى تعد أحد أهم وأكبر المبادرات التنموية فى العالم، وتتضمن آليات لتحقيق كل الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وتعد ركيزة أساسية فى استراتيجية الدولة لتوطين أهداف التنمية المستدامة.

 

يشار إلى أن معهد التخطيط القومى ينظم مؤتمره الدولى السنوى على مدار اليوم وغدا تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى بعنوان "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة" بالقاهرة 26 - 27 مارس 2022.

 

ويتناول المؤتمر قضايا خاصة بالآثار المتوقعة للتغيرات المُناخية وسياسات المواجهة على المستوى الدولى والإقليمى والمحلى، والحوكمة والمخاطر والسلامة البيئية وعلاقتها بالتغيرات المناخية، والجهود المصرية فى مجال التخفيف والتكيف مع التغيرات المُناخية، والقضايا ذات الأولوية فى قمة تغير المناخ COP 27 فى شرم الشيخ

 

ويشارك فى فعاليات المؤتمر نخبة من الخبراء والأكاديميين من البنك الدولى، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، والمعهد الدولى لتطبيقات تحليل النظم، ومنظمة العمل الدولية، والجامعات والمراكز البحثية، بالإضافة إلى المشاركة المتميزة من العديد من القيادات التنفيذية العاملة فى الوزارات والجهات الحكومية المعنية.

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة