أكرم القصاص

دراسة تؤكد: السيدات اللاتى يقمن بأعمال المنزل والطبخ يتمتعن بقلوب صحية

الأربعاء، 23 فبراير 2022 12:00 م
دراسة تؤكد: السيدات اللاتى يقمن بأعمال المنزل والطبخ يتمتعن بقلوب صحية أعمال المنزل تحسن صحة القلب
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توصلت دراسة جديدة إلى أن النساء اللاتي يغسلن الأطباق بانتظام وينظفن المنزل ويطبخن وجبات الطعام بأنفسهن يتمتعن بقلوب أكثر صحة من اللاتي يجلسن في وضعية الراحة ويتعاملن مع الأمور بسهولة، وتابع العلماء في جامعة كاليفورنيا 5500 امرأة طُلب منهم ارتداء أجهزة تتبع الحركة لمدة أسبوع.

وأظهرت النتائج وفقا لجريدة " dailymail" أن النساء اللائي قمن بأربع ساعات على الأقل من "حركة الحياة اليومية" قللن من خطر الوفاة بسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية بنحو الثلثين.

تم تعريف حركة الحياة اليومية على أنها مجرد أنشطة روتينية بسيطة، والتي تشمل الطهي والأعمال المنزلية والبستنة وحتى الاستحمام، أظهرت مجموعة من الدراسات بالفعل أن التمارين المخصصة بانتظام ، مثل المشي السريع ، ضرورية للحفاظ على صحة القلب.

ويظهر البحث الجديد، الذى نشر في مجلة جمعية القلب الأمريكية، أن الأنشطة الأقل تطلبًا يمكن أن تساعد أيضًا النساء على البقاء بصحة أفضل وربما العيش لفترة أطول.

وقاس الباحثون النشاط البدني لما يقرب من 5500 امرأة تتراوح أعمارهن بين 63-97 ولم يكن لديهن أمراض القلب في بداية الدراسة.

ارتدى المشاركون مقياس لمدة تصل إلى سبعة أيام بين مايو 2012 وأبريل 2014 لقياس نوع ومقدار النشاط البدني الذي كانوا يقومون به.

وتابع الباحثون حالتهن حتى نهاية فبراير 2020، حيث تم تشخيص إصابة 616 امرأة بأمراض القلب والأوعية الدموية، و268 مصابة بأمراض القلب التاجية، و253 مصابة بسكتة دماغية، وتوفيت 331 بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

عند تحليل البيانات، وجد الخبراء أن النساء اللائي مارسن ما لا يقل عن أربع ساعات من "حركة الحياة اليومية" كان لديهن فرصة أقل بنسبة 62 % للوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مقارنة بالنساء اللائي مارسن أقل من ساعتين.

كانت النساء اللواتي يقمن بمزيد من هذه الأنشطة أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 43 % ، وكان لديهن خطر أقل بنسبة 43 % للإصابة بأمراض القلب التاجية و 30 % أقل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

أمراض القلب والأوعية الدموية هي مصطلح عام لمجموعة متنوعة من الحالات التي تؤثر على القلب أو الأوعية الدموية عادة بسبب تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين.

ويشمل حالات مثل أمراض القلب التاجية التي يمكن أن تؤدي إلى النوبات القلبية ، وحالات الطوارئ الطبية مثل السكتة الدماغية الناجمة عن انسداد تدفق الدم إلى الدماغ.

وقال الدكتور ستيف نجوين، مؤلف البحث، إن النتائج أظهرت الفرق الذي يمكن أن تحدثه حتى القليل من الحركة في صحة القلب والأوعية الدموية، مضيفاً "تظهر الدراسة أن كل حركة لها أهمية في الوقاية من الأمراض".

وأوضح  إن قضاء المزيد من الوقت في حركة الحياة اليومية ، والتي تشمل مجموعة واسعة من الأنشطة التي نقوم بها جميعًا على أقدامنا وخارج كراسينا ، أدى إلى انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية."

قال البروفيسور أندريا لاكروا ، الخبير في علم الأوبئة ، ومؤلف آخر للدراسة ، إن تشجيع كبار السن على الانخراط في هذا الشكل الأخف من النشاط البدني يمكن أن يكون له فوائد صحية.

وأضاف إن "فهم فوائد حركة الحياة اليومية وإضافتها إلى إرشادات النشاط البدني قد يشجع على مزيد من الحركة".





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة