أكرم القصاص - علا الشافعي

وزير العدل: وضع تصور تشريعى لصياغة العلاقة بين المالك والمستأجر خلال شهر

الثلاثاء، 15 فبراير 2022 10:22 م
وزير العدل: وضع تصور تشريعى لصياغة العلاقة بين المالك والمستأجر خلال شهر عمر مروان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال المستشار عمر مروان، وزير العدل، إن رئيس مجلس الوزراء جمع عددا من الوزراء ورؤساء اللجان النوعية بمجلسي النواب والشيوخ، وأكد أن الحكومة تتعرض لمشاكل مزمنة وتعمل على حلها وهذا قدرها، ومن بينها مشكلة الإيجار القديم، مشددًا على ضرورة أن يكون هناك توازن في العلاقة بين المالك والمستأجر.
 
وأضاف "مروان"، خلال حواره مع برنامج "بالورقة والقلم" تقديم الإعلامي نشأت الديهي اليوم الثلاثاء، أنه لن يكون هناك انحياز لطرف على حساب طرف آخر في تعديلات قانون الإيجار القديم، متوقعًا أن يتم وضع تصور لصياغة العلاقة بين المالك والمستأجر تشريعًا خلال شهر، موضحًا أن هناك لجنة حكومية برلمانية تدرس المقترحات وتصوغها. 
 
وتابع وزير العدل، أن وزارة الإسكان تقوم بحصر وحدات الإيجار القديم لتقديم إحصاء للجنة الحكومية البرلمانية المشكلة لصياغة تعديلات الإيجار القديم، مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء كلف بإعداد مشروع قانون يعتبر التعدي على الأراضي الزراعية جريمة مخلة بالشرف، والوزارة تعكف على صياغة تشريع لمواجهة التعديات على الأراضي الزراعية.  
 
وقال المستشار عمر مروان، وزير العدل، إن إنشاء مدينة العدالة بالعاصمة الإدارية الجديدة كان توجيه رئاسي، وهي إنجاز كبير ونقلة حضارية وتكنولوجية، موضحًا أنه تم الانتهاء من الرسومات الهندسية، وكل جهة وهيئة قضائية حددت المساحة المطلوبة لها بالمدينة.
وأضاف "مروان"، أن هذه المدينة ستكون نقلة كبيرة في التقاضي وفي التعامل الإداري بين الهيئات وبعضها، ونموذج للتقاضي الإلكتروني والتعامل التقني، مشددًا على أن مدينة العدالة تجربة فريدة من نوعها في المنطقة.
 
ووجه وزير العدل، رسالة لقضاة مصر، قال خلالها: "مهمتكم ثقيلة وعزمكم أكبر من هذا الثقل، وتقديركم لدي الرئيس والشعب كبير وأنتم على وعد أن تكونوا عند حسن الظن بكم، وأنا أثق فيكم ثقة كبيرة من منطلق عملي معكم، اتوجه لكم بالشكر ولا يوجد ما يوافيكم الشكر على مجهودكم الجبار تحية لكم جميعًا".
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة