أكرم القصاص

تحذيرات من استخدام ميتافيرس كأداة غسيل دماغ وهيمنة على المستخدمين

السبت، 05 نوفمبر 2022 08:00 ص
تحذيرات من استخدام ميتافيرس كأداة غسيل دماغ وهيمنة على المستخدمين ميتافيرس
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يتصور مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، تخلي مليار شخص عن العالم الحقيقى من أجل عالم رقمى، لكن الخبراء يحذرون من إمكانية استخدام الكيانات الحكومية لهذا العالم كأداة لغسيل الأدمغة، فإن ميتافيرس، الذي ظهر لأول مرة كفكرة في كتاب الخيال العلمي عام 1992 بعنوان Snow Crash، هو عالم افتراضي يعيش فيه الناس ويعملون ويلعبون دون مغادرة منازلهم المريحة، ويعتقد الكثيرون أن هذا هو بالضبط ما تتجه إليه الحياة.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، قال براين شوستر Brian Shuster، الذي لديه 17 عامًا من الخبرة، وخلق أيضًا عالمه الرقمي الخاص المسمى Utherverse، إن النسخة البائسة من metaverse ستحدث إذا تم استخدامها لفرض الهيمنة العامة.
 
وأضاف براين، إنه الامتداد النهائي لـ "غرفة الصدى'' لوسائل التواصل الاجتماعي الحالية، حيث يميل الناس بشكل طبيعي إلى الارتباط بآخرين يشاركونهم وجهات نظرهم، وبالتالي يتم تعزيز وجهات النظر هذه، ويميل المستخدمون إلى الاستنتاج بشكل خاطئ بناء عليها.
 
وأكد براين، "في هذا العالم الافتراضى البائس، تغير غرفة الصدى الاصطناعية هذه الواقع للمستخدم بحيث يتم إجبار وجهة النظر التي يريدها الكيان المسيطر على الإجماع."
 
يعتقد Shuster أن ميتافيرس، الذي لا يزال على بعد سنوات من الاكتمال، يمكن استخدامه للشر إذا وقع في الأيدي الخطأ.
 
قدم Shuster مثالاً على ما تفعله الصين حاليًا من خلال درجات الائتمان الاجتماعي والتعرف على الوجوه، مما يمنح شعبها مكافآت لكونه مطيعًا أو عواقب لعدم الامتثال.
 
وعلى صعيد آخر، يؤمن Shuster أيضًا بالعمل الذي يمكن أن يقوم به الواقع الافتراضي لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من أمراض جسدية أو عقلية.




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة