أكرم القصاص - علا الشافعي

جلسة نقاشية فى المنطقة الخضراء بقمة المناخ حول "نُدرة المياه"

الجمعة، 11 نوفمبر 2022 08:08 م
جلسة نقاشية فى المنطقة الخضراء بقمة المناخ حول "نُدرة المياه" جلسة نقاشية حول أسباب وحلول ندرة المياه بالمنطقة الخضراء
كتب محمد السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهد المسرح الروماني بالمنطقة الخضراء، اليوم الجمعة، استمرار انعقاد جلسات منصة منتدى شباب العالم، بحلقة نقاشية بعنوان "ندرة المياه"، بحضور الدكتور عمر الحسينى، عضو البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة ومحاضر الهندسة البيئية والاستدامة بجامعة كوفنتري والجامعة الأمريكية بالقاهرة.

 

تناولت الجلسة، حلقة نقاشية حول أهم المخاطر العالمية للحضارة البشرية، والتي من بينها تضاؤل حصص المياه مقارنة بزيادة حجم الأنشطة الصناعية والسكنية والزراعية المختلفة.

 

كما ناقشت الجلسة، الحديث حول عدد من النقاط؛ أهمها مشكلة ندرة المياه، وما هي الأسباب التي أدت إلى ندرة المياه والمصادر الأساسية للمياه والعلاقة بين ندرة المياه والتغيرات المناخية.

 

وقال الدكتور عمر الحسيني، إن إجمالي كمية المياه ١.٤ مليون كم3، ونسبة المياه العذبة ٢.٥٪، وكمية المياه المُجمدة غير المستغلة 24 كم3، مشيرًا إلى أنه بالرغم من أن نسبة المياه العذبة ضئيلة إلى أن الفرد يستهلك ما بين ٢٠٠ إلى٢٥٠ متر من المياه يوميًا.

 

وأوضح الحسيني، أن هناك نوعين من ندرة المياه؛ الندرة الاقتصادية للمياه، والندرة المادية للمياه، مشيرًا إلى أن الندرة الاقتصادية هي توافر المياه وعدم وجود الوسائل والإمكانيات الحديثة لاستغلالها، بينما الندرة المادية هي توافر المياه مع عدم كفايتها أمام التعداد السكاني.

 

وأشار محاضر الهندسة البيئية والاستدامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، إلى أن مصر تواجه الندرة المادية للمياه بسبب الزيادة السكانية، وأن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوف تعاني من ندرة المياه أكثر من أوروبا بحلول عام ٢٠٥٠، حيث ستحتاج أكثر من ضعف استهلاكها.

 

وأكد الحسيني، أن ليبيا تمتلك مشروع ضخم يُدعى النهر الأعظم، ويهدف إلى استخراج المياه الجوفية وتوزيعها إلى جميع أنحاء ليبيا، لافتًا إلى أن هناك علاقة بين المياه والطاقة والطعام فيما يعرف برابطة الــ«WEF»، وهو محل اهتمام المنظمات الدولية، موضحا أن تجارة المياه الافتراضية تعزز من مشكلة ندرة المياه.

 

واختتم الحسيني الجلسة، باقتراح بعض الحلول، والتي من بينها تخفيض الخسائر المائية في مجال الري؛ لأنه من أكثر القطاعات المستهلكة للمياه، وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي في مجال الزراعة، وتغطية المسطحات المائية لتخفيض تبخيرها.

 

32ed3983-49ca-4300-956f-bf32302c8594
 
89d9392c-ec51-4927-90d6-59a8082cee82
 
1297868f-47ce-49bd-9d67-e17373fd271b
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة