أكرم القصاص

فك تشفير نصوص الألواح المسمارية البالغ عمرها 4500 عام بالذكاء الصناعى

السبت، 18 سبتمبر 2021 11:15 ص
فك تشفير نصوص الألواح المسمارية البالغ عمرها 4500 عام بالذكاء الصناعى الألواح المسمارية
كتب عبدالرحمن حبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستطيع برامج الذكاء الاصطناعي التنبؤ بالكلمات المفقودة من الألواح المسمارية التي يصل عمرها إلى 4500 عام بدقة مذهلة، وتحتوي الألواح الأثرية على معلومات حول بلاد ما بين النهرين تعود إلى ما بين 2500 قبل الميلاد و 100 بعد الميلاد ، لكن النصوص المفقودة أعاقت قدرة العلماء على كشف أسرار الحضارة القديمة.

ووفقا لموقع ديلى ميل البريطانى، فإنه تم تزويد أنظمة الذكاء الاصطناعي الذي تم تعليمه كيفية قراءة 104 لغة بنسخ 10000 لوح مسماري.

ويتنبأ الذكاء الصناعى بدقة بالكلمات والعبارات والجمل المفقودة ، على غرار الطريقة التي تقترح بها ميزة الاقتراح التلقائي على هاتفك لدى كتابة النصوص والرسائل.

وقد ظهرت الألواح المسمارية في بلاد ما بين النهرين هي واحدة من أقدم الحضارات المعروفة في العالم وهى حضارات ما بين النهرين التى تعد منبع الرياضيات وعلم الفلك والزراعة والتاريخ المكتوب والعديد من التخصصات الأخرى.

وتحدثت العديد من حضارات بلاد ما بين النهرين ، بما في ذلك البابليون والآشوريون اللغة الأكادية وهي أقدم لغة سامية معروفة، كما كتبوا بالخط المسماري الباقى حتى اليوم بشكل أساسي على ألواح من الطين.

وكتب مؤلفو دراسة فك تشفير النصوص الأثرية بالذكاء الاصطناعى في ورقة قُدمت في مؤتمر الأساليب التجريبية لمعالجة اللغات: "هذه الألواح هي السجل الرئيسي من ثقافات بلاد ما بين النهرين ، بما في ذلك النصوص الدينية ، والسجلات البيروقراطية ، والمراسيم الملكية".

ولكن على مدى آلاف السنين ، تدهورت حالة الألواح المسمارية وغالبًا ما يتعين على الباحثين الاعتماد على الإشارات السياقية لملء النص المفقود يدويًا.

إنها عملية يسميها المؤلفون "ذاتية" وتستغرق وقتًا طويلاً، لذا فقد طوروا نظام ذكاء اصطناعي عميق التعلم يمكنه إجراء تخمينات مستنيرة للكلمات والعبارات المفقودة.

واستخدموا نموذجًا تم تدريبه بالفعل على لغات سامية أخرى ، مثل العبرية ، التي تشترك في أوجه التشابه مع الأكادية.

وقد اختبروا النظام أولاً عن طريق إخفاء الأجزاء الموجودة من الأجهزة اللوحية ، وأكمل النموذج الأقسام بدقة تصل إلى 80 %.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة