أكرم القصاص

الرئاسة فى أسبوع.. الرئيس السيسى يفتتح مشروعات سكنية من مدينة بدر ويكرم أبطال أولمبياد طوكيو.. ويطلع على عرض لأحدث التقنيات الهندسية لبناء الموانئ البحرية.. ويوجه بتطبيق أعلى درجات الأمان لمحطة الضبعة النووية

الجمعة، 20 أغسطس 2021 10:00 ص
الرئاسة فى أسبوع.. الرئيس السيسى يفتتح مشروعات سكنية من مدينة بدر ويكرم أبطال أولمبياد طوكيو.. ويطلع على عرض لأحدث التقنيات الهندسية لبناء الموانئ البحرية.. ويوجه بتطبيق أعلى درجات الأمان لمحطة الضبعة النووية الرئيس عبد الفتاح السيسى
كتب محمد الجالى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
شهد الأسبوع المنقضى، نشاطًا متنوعًا للرئيس عبد الفتاح السيسى، استهله السبت بافتتاح عدد من المشروعات السكنية بمدينة بدر؛ كما استقبل الرئيس السيسى اللاعبات واللاعبين المصريين الذين حصلوا علي ميداليات بأولمبياد طوكيو التي اختتمت فعالياتها مؤخرًا في اليابان، ومنحهم ومدربيهم أوسمة الرياضة المختلفة.
 

- الرئيس السيسى: قضية الوعى أخطر قضية تواجه المجتمعات في العالم

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح السبت، من مدينة بدر، عدد من المشروعات السكنية المتنوعة.
 
وقال الرئيس السيسي خلال كلمته في فعاليات الافتتاح، إن الدولة المصرية تعمل وفق سياق متكامل للتطوير والتنمية، والواقع الذى عرضه الدكتور مصطفى مدبولى ترجمة للتطوير في الواقع، متابعا:" الدكتور مصطفى لما بيقول في عام 1900 كنا حوالى 9 ملايين وبعد 100 سنة بقينا أكثر من 100 مليون.. النمو السكانى اللى فوق طاقة البلد يؤدى إلى تدمير الدولة أو كاد يؤدى إلى تدمير الدولة في 2011".
 
وأضاف الرئيس السيسي: "صورة العشوائيات.. عبارة عن دولة لم تقدر أن تلبى متطلبات النمو السكانى الموجود فيها.. في الآخر المواطن اللى عايش في شقة في العشوائيات ممكن يدفعله 100 و150 جنيها بالكتير في المكان ده.. الموضوع مش كده خالص.. الدولة لم تقدر أن تسيطر على حالها.. في طرق وإسكان وكل شيء وفى تعليم وفى صحة.. وأى مرفق أو قطاع عاوزين تتكلموا فيه".
 
وأكد الرئيس السيسي، أن قضية الوعى أخطر قضية تواجه المجتمعات في العالم، متابعا: "الناس بتشوف وضع.. وتقول الواقع ده مين السبب فيه.. ضعف المسئولين.. ومفيش إرادة سياسية ومفيش حل.. الموضوع على بعضه.. الموضوع عبارة عن أمور مركبة تنتج حالة يصعب على الدولة تجاوزها.. المجتمع والشعب عاوز يعيش.. ومش قادر يعيش بالطريقة دى".
 
وأضاف الرئيس السيسي: "طب أن هسأل سؤال.. علماء النفس والاجتماع يقولوا الحياة هنا لودلانا الأطفال.. المزاج العام إيه؟.. القيم والمبادئ ايه؟.. السلوكيات العامة ايه؟.. المستقبل والطموح ايه.؟. انا عاوز أسألكم.. يبقى لازم ناخد بالنا".
 
وقال الرئيس السيسي، إنه يجب ربط النمو السكاني والقضايا والإشكاليات التي واجهها المجتمع على مدار الـ 40 سنة الماضية، مشيرا أن الأمر مرتبط بالموارد القادرة على تلبية المطالب، مضيفا: "فضل ربنا كبير أوى على مصر من أول 2011 لحد النهاردة.. كان ممكن نتقاتل مع بعضنا البعض، والبلد دى تروح أكتر من أى بلد تانى.. لكن إحنا بنحل المسائل وهنكمل الحل، ولكن الحل دا يتطلب ضبط النمو السكاني وتنظيم المسار".
 
وتابع الرئيس السيسي خلال كلمته: " المواطنين الذين تم نقلهم من العشوائيات ذهبوا لمساكن تكلفة الوحدة 450 ألف جنيه غير الأرض.. ونقدم ذلك احترامًا وتقديرًا لأهلنا وبنفرش الشقة بحدود 50 ألف جنيه فرش.. طيب ياترى إيه المقابل؟.. مفيش مقابل، ومش بنبيع الشقة للناس.. بس بنقولهم ادفعوا ثمن الصيانة حتى يستمر المكان، لكن لا يوجد عائد للدولة سوى تغيير حياة الناس، ولذا لا بد من ربط النمو السكاني والقضايا والإشكاليات التي واجهها المجتمع على مدار الـ 40 سنة الماضية، والأمر مرتبط بالموارد القادرة على تلبية المطالب، وبناء عليه الناس تتصرف بناء على إمكانياتها.
 
 

- الرئيس السيسى يستقبل مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد، ويليام بيرنز، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وذلك بحضور الوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة، وكذلك السفير جوناثان كوهين السفير الأمريكي بالقاهرة.
 
وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس رحب بالمسئول الأمريكي وطلب منه نقل تحياته إلى الرئيس "جو بايدن"، مؤكداً الأهمية التي توليها مصر لتدعيم وتعزيز التعاون الراسخ بين البلدين في مختلف المجالات، خاصةً على الصعيد الأمني والاستخباراتي في ضوء انتشار خطر الإرهاب والتطرف.
 
من جانبه؛ نقل مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إلى الرئيس تحيات الرئيس الأمريكي، معرباً عن اعتزاز بلاده بما يربطها بمصر من تعاون بناء وعلاقات وثيقة، ومؤكداً حرص الولايات المتحدة على التنسيق المستمر مع مصر إزاء التحديات المختلفة، لاسيما في ضوء تطورات الأوضاع بمنطقتي الشرق الأوسط وشرق المتوسط والقارة الأفريقية، مثمناً في هذا الإطار قيادة السيد الرئيس لجهود تدعيم الأمن والاستقرار إقليمياً، الأمر الذي رسخ من دور مصر كمحور اتزان للأمن الإقليمي بأسره.
 
وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد التباحث حول سبل تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي بين البلدين تجاه مختلف القضايا ذات الصلة. كما تطرق اللقاء إلى تبادل وجهات النظر بشأن المستجدات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً على مستوى التوترات بمنطقة شرق المتوسط، إلى جانب تطورات الأوضاع في أفغانستان، فضلاً عن مستجدات كلٍ من القضية الفلسطينية وملف سد النهضة، وكذا الأزمة في ليبيا.
 
 

- تطوير أصول وأراضي مراكز البحوث الزراعية في محافظات الدلتا

تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي، تطوير أصول وأراضي مراكز البحوث الزراعية في محافظات الدلتا.
 
ووجه الرئيس بإعادة صياغة استغلال الأصول والأراضي خدمياً وتنموياً على أقصى قدر ممكن، مع التركيز على الاستخدامات المتعددة، بالتعاون والتنسيق بين أجهزة الحكم المحلي والمحافظات ووزارة الإسكان وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.
 
جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأحد، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومحمود شعراوي وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وجمال نور الدين محافظ كفر الشيخ، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، وناصر خليفة مدير المركز الوطني لتخطيط واستخدامات أراضي الدولة.
 
وأضاف السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس اطلع كذلك على جهود تطوير جامعة كفر الشيخ، موجهاً باستخدام أراضي البحوث الزراعية غير المستغلة في نطاقها في إنشاء جامعة كفر الشيخ الأهلية والجامعة التكنولوجية.
 
واطلع الرئيس على التخصصات العلمية التي تقدمها جامعة كفر الشيخ، خاصةً التخصصات الحديثة التي تتفرد مثل كلية الثروة السمكية والمصائد، وكلية الذكاء الاصطناعي، وكلية علوم النانو تكنولوجي.
 
كما تم استعراض الخدمات الصحية المقدمة من مستشفى كفر الشيخ الجامعي، حيث اطلع الرئيس على نسب التنفيذ الخاصة بمستشفى الطوارئ الجديد ومبنى العيادات الخارجية ومستشفى الأورام، موجهاً سيادته بسرعة الانتهاء من كافة الأعمال الإنشائية والتجهيزية ذات الصلة، مع توفير كافة الإمكانات المالية اللازمة لذلك من أجل توفير الرعاية الصحية المتميزة لمحافظة كفر الشيخ والقرى والمراكز التابعة لها، وذلك تكاملاً مع مبادرة "حياة كريمة" لتطوير الريف المصري.
 
وأوضح المتحدث الرسمي أن الرئيس وجه بسرعة وضع الخطة التنفيذية الخاصة بتطعيم كافة أعضاء وكوادر الجامعات والمعاهد من هيئة التدريس والعاملين والموظفين، والطلاب، وذلك تزامناً مع اقتراب بداية العام الدراسي الجديد.
 

- الرئيس السيسى يؤكد اهتمام مصر بجذب المزيد من الاستثمارات اليابانية

أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسى، عن اعتزاز مصر بالعلاقات الوثيقة المثمرة التي تربطها بدولة اليابان الصديقة ذات الحضارة والقيم العريقة، مؤكداً اهتمام مصر وحرصها على تطوير التعاون الثنائي بين البلدين نحو آفاق أرحب من العمل المشترك في العديد من المجالات، خاصةً تلك التنموية والاقتصادية والاستثمارية، وجذب المزيد من الاستثمارات اليابانية استغلالاً للفرص الاستثمارية العريضة والمتوفرة حالياً في مصر في مختلف القطاعات، أخذاً في الاعتبار ما تتمتع به الشركات اليابانية في مصر من سمعة طيبة، وخبرة تكنولوجية وجودة صناعية متقدمة.
 
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي، الإثنين، "توشيميتسو موتيجي"، وزير خارجية اليابان، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وكذلك السفير ماساكي نوكي، السفير الياباني بالقاهرة".
 
وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بزيارة المسئول الياباني للقاهرة، طالباً نقل تحياته إلى "يوشيهيدي سوجا"، رئيس الوزراء الياباني، ومتقدماً بالتهنئة للشعب الياباني الصديق على نجاح طوكيو في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة.
 
من جانبه؛ نقل وزير خارجية اليابان إلى الرئيس تحيات رئيس الوزراء الياباني، مؤكداً أن اليابان تولي لعلاقاتها مع مصر أهمية خاصة على صعيدي التعاون الثنائي والتشاور السياسي، وذلك لأهمية ومحورية الدور المصري في محيطها الإقليمي لترسيخ الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.
 
كما أكد وزير الخارجية الياباني تطلع بلاده لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع مصر وزيادة حجم الاستثمارات اليابانية في ظل ما تشهده مصر من نمو اقتصادي وحركة تنمية شاملة، معرباً في هذا السياق عن التقدير لرعاية الرئيس لعملية دعم وتسهيل عمل الشركات اليابانية العاملة في مصر وتذليل أية عقبات، ومشدداً على حرص اليابان على التعاون مع مصر في دفع عملية التنمية الشاملة، مشيراً إلى اعتزام اليابان تكثيف جهودها في تنفيذ المشروعات الثنائية مع مصر خاصة في مجالات التكنولوجيا، والطاقة، والنقل، والمتحف المصري الكبير الذي يعد أيقونة للتعاون المشترك بين البلدين، فضلاً عن التجربة الرائدة للمدارس اليابانية في مصر.
 
وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق كذلك إلى عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث أعرب المسئول الياباني عن دعم بلاده للجهود المصرية في إطار مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف بمنطقة الشرق الأوسط، كما ثمن الجهود المصرية الفاعلة تجاه القضية الفلسطينية وتهدئة الأوضاع في قطاع غزة، كما تم تبادل وجهات النظر بشأن التطورات الاخيرة للأوضاع في أفغانستان.
 
وتوافقت وجهات النظر بين البلدين إزاء أهمية العمل على التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تمر بها المنطقة، مع تأكيد ضرورة استمرار التشاور والتنسيق بين الجانبين في مختلف الأطر والمحافل الدولية، خاصةً فيما يتعلق بالجهود المشتركة للتحضير للدورة المقبلة من القمة اليابانية الأفريقية "تيكاد" في تونس خلال العام القادم، وذلك ترسيخاً لنجاح الرئاسة المشتركة بين مصر واليابان للدورة السابعة من قمة التيكاد والتي انعقدت في مدينة يوكوهاما عام 2019.
 
 

- الرئيس السيسى يوجه بالتوسع فى تطبيق مبادرة صحة المرأة المصرية وتعزيز التعاون مع المراكز العالمية المتخصصة فى الأورام

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسى، الإثنين، مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، والدكتور محمد حسانى مساعد وزيرة الصحة لشئون المبادرات والصحة العامة، والدكتور أحمد مرسى مدير مشروع صحة المرأة.
 
وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع شهد متابعة الوضع الراهن الخاص بفيروس كورونا محلياً وعالمياً، واستعراض إجراءات وزارة الصحة بشأن الجائحة فى إطار المسار المتوازن الذى تنتهجه الدولة، خاصةً ما يتعلق بتوفير اللقاحات المضادة للفيروس، بالاستيراد أو التصنيع المحلى، بما فيها جهود تطوير شركة "فاكسيرا"، إلى جانب الموقف التنفيذى لتطعيم المواطنين والعاملين بالقطاعات المختلفة فى الدولة.
وأضاف المتحدث الرسمى أن الاجتماع شهد كذلك استعراض النجاحات التى حققتها المبادرات الرئاسية المختلفة التى تم إطلاقها على مدار العامين الماضيين لدعم صحة المواطنين بمختلف فئاتهم، ومردودها الإيجابى على التخطيط الصحى على المستوى الوطنى، وفى مقدمتها مبادرة "100 مليون صحة" للقضاء على فيروس "سي"، التى نجحت فى خفض الإصابة بهذا المرض بنسبة وصلت إلى 92%، حيث عرضت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد المؤشرات والبيانات قبل وبعد تطبيق المبادرات، فضلاً عن عرض نتائج المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة المصرية، التى ساهمت بشكل فعال فى الكشف المبكر عن الأمراض المختلفة، خاصةً الأورام.
 
كما تم استعراض جهود وزارة الصحة لتعظيم التعاون مع الدول الأفريقية فى مجال توفير الخدمات الصحية، لا سيما من خلال إرسال القوافل العلاجية، وتوفير فرق للتدريب وتبادل الخبرات، إلى جانب توفير الخدمات الصحية اللازمة للأشقاء الأفارقة فى مصر على أعلى مستوى، بما فيها عن طريق المركز الأفريقى لخدمات صحة المرأة الأفريقية فى الإسكندرية.
 
ووجه الرئيس بتوفير حزمة كشوفات شاملة للصحة العامة للطلاب قبل بداية العام الدراسى الجديد، وذلك للاطمئنان على صحتهم وسلامتهم، بما فى ذلك الكشف عن فيروس كورونا، وفيروس سى، وأمراض الضغط والسكر والسمنة والتقزم وضعف النظر وغيرها، مع إعداد قواعد بيانات دقيقة فى هذا الإطار.
 
كما وجه الرئيس بالتوسع فى تطبيق مبادرة صحة المرأة المصرية وتعزيز التعاون مع المراكز العالمية المتخصصة فى الأورام لرفع القدرات المحلية فى الكشف والتشخيص وبروتوكولات العلاج عن الأورام المختلفة.
 
 ووجه الرئيس أيضاً ببلورة خريطة متكاملة لجميع الأجهزة المنتسبة للقطاع الطبى بكافة قطاعاته على مستوى محافظات الجمهورية، سواء وزارة الصحة أو وزارة التعليم العالى أو القطاع الخاص، وذلك لتحقيق التناغم والتكامل المطلوب بينها وتفادى ازدواجية الجهود فى تقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية للمرضى فى إطار المبادرات الرئاسية، بغض النظر عن التبعية المؤسسية لتلك الأجهزة والمنشآت.
 
كما وجه الرئيس بالاستمرار فى إيلاء الاهتمام اللازم لتطوير التدريب المهنى للكوادر البشرية المؤهلة للتعامل مع الأجهزة الطبية الحديثة التى توفرها تلك المنشآت على اختلافها، بهدف ضمان تقديم أفضل خدمات طبية للمواطنين من تشخيص أو علاج، وذلك فى إطار سياسة الدولة الهادفة بالأساس للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين
 
 

- الرئيس السيسى يمنح فريال عبد العزيز وسام الرياضة من الطبقة الأولى.. وأوسمة "الثانية والثالثة" لنجوم الفضة والبرونز بأولمبياد طوكيو

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، اللاعبين واللاعبات والأطقم التدريبية المتوجة بميداليات خلال دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة في طوكيو 2020، حيث قام الرئيس بمنح وسام الرياضة من الطبقة الأولى للاعبة الكاراتيه فريال عبد العزيز ومدربها هاني قشطة، ووسام الرياضة من الطبقة الثانية للاعب الخماسي الحديث أحمد الجندي ومدربه عبد الرحمن محمد، ووسام الرياضة من الطبقة الثالثة لكلٍ من لاعبة الكاراتيه جيانا فاروق ومدربها محمد عبد الرجال، ولاعب المصارعة محمد إبراهيم ومدربه محمد أحمد، ولاعبَي التايكوندو هداية ملاك وسيف عيسى ومدربَيهما أسامة سيد ومحمد مجدي والمدير الفني أوسكار سالازار.
 
حضر مراسم التكريم الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والمهندس هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، فضلاً عن كلٍ من السادة رؤساء الاتحادات المصرية للخماسي الحديث، والتايكوندو، والمصارعة، والكاراتيه.
 
وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أشاد بما حققته البعثة الأولمبية من نتائج وحصيلة الميداليات وإسهامهم في تعزيز مكانة مصر على الساحة الرياضية الدولية، مؤكداً سيادته تقديره لأبطال مصر الرياضيين لما يمثلونه من قدوة للشباب في التفوق وقوة العزيمة وبذل الجهد وصولاً للهدف.
 
ووجه الرئيس في هذا الإطار بتوفير الإمكانات اللازمة لكافة الفئات العمرية من أبطال مصر الرياضيين في الألعاب المختلفة، ودعمهم بشكل كامل بما يضمن استمرارهم في تحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية، والاستعداد من الآن للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية القادمة عام 2024.
 

- الرئيس السيسى يوجه بإنشاء مراكز للتدريب بمشروعات الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة.
 
وصرح السفير بسام راضى، المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول "استعراض عدد من مشروعات وزارة الكهرباء على مستوى الجمهورية، خاصة ما يتعلق بمبادرة "حياة كريمة" لتطوير قرى الريف المصري، بالإضافة إلى مستجدات محطة الضبعة النووية، وكذا مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، والاستراتيجية الوطنية الهيدروجين".
 
ووجه الرئيس، بإجراء المراجعة الدقيقة المنتظمة لكافة الأعمال الفنية والإنشائية الخاصة بمبادرة حياة كريمة بالاستعانة بكبرى المكاتب الاستشارية المتخصصة، لضمان مستوى الاداء والتنفيذ طبقاً للمعايير الحديثة لكافة قطاعات المبادرة ومراحلها.
 
وتناول الاجتماع متابعة الإجراءات التنفيذية لتطوير البنية الأساسية للكهرباء في إطار المرحلة الأولى من المشروع القومي لتطوير قرى الريف المصري في إطار مبادرة "حياة كريمة"، والمتضمنة 52 مركزاً على مستوى محافظات الجمهورية.
 
كما عرض الدكتور محمد شاكر نتائج زيارته الأخيرة على رأس وفد رفيع المستوى إلى روسيا في إطار التعاون المشترك بين البلدين لإنشاء محطة الضبعة النووية، وذلك لتفقد خطوط الإنتاج والاطلاع على مراحل تصنيع المعدات الثقيلة من مكونات المحطة.
 
واستعرض الدكتور محمد شاكر الموقف التنفيذي للاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة المتجددة، بالتعاون مع الخبرات الدولية العريقة في هذا المجال، وذلك استغلالاً للمصادر المتعددة من الطاقة المتجددة التي تحظى بها مصر، لا سيما طاقة الرياح والطاقة الشمسية، لإضافة طاقة الهيدروجين الأخضر للمنظومة المتكاملة للطاقة، وذلك في إطار خطة الدولة لتنويع مصادر إمدادات الطاقة، وتعزيزاً لمكانة مصر كمركز إقليمي رئيسي لتداول الطاقة في المنطقة.
 
ووجه الرئيس بأن تتضمن مشروعات الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر مراكزاً للتدريب الفني لبناء القدرات في مجالات التشغيل والصيانة، إلى جانب مراكز للبحوث والتطوير بالتعاون مع المعاهد والمراكز البحثية المختلفة في مصر.
 
كما استعرض وزير الكهرباء خطوات تطوير التغذية الكهربائية للتجمعات التنموية في سيناء ومحطات رفع المياه في شمال ووسط سيناء، حيث وجه السيد الرئيس بسرعة تنفيذ مشروعات إمدادات خطوط التغذية الكهربائية لسيناء، وذلك لربط الشبكة الكهربائية في سيناء بالشبكة الكهربائية الموحدة بهدف نقل القدرة الكهربائية المطلوبة لتلبية احتياجات المشروع القومي المتكامل لتنمية سيناء.
 
وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير الكهرباء عرض أيضاً آخر مستجدات مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، خاصةً مع ليبيا، بما فيها الدراسات الحالية لرفع قدرة شبكات الربط بين البلدين الشقيقين وتوسيع المحطات القائمة بالفعل وإنشاء خطوط ربط جديدة.
 
كما تم استعراض جهود التنسيق والتعاون بين وزارتي الكهرباء والإسكان بخصوص مشروعات محطات تحلية مياه البحر، فضلاً عن عرض مخطط التعاون مع عدد من الدول الأفريقية في مجال المحطات العائمة لتوليد الكهرباء، والتي تهدف لتزويد تلك الدول بالطاقة بشكل سريع وقدرة عالية. 
 
كما عرض وزير الكهرباء مستجدات أعمال التغذية الكهربائية لمشروعي مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة والسادس من أكتوبر، بالتنسيق مع وزارة النقل وشركة العاصمة الإدارية الجديدة.
 

- الرئيس السيسى يتابع المخطط الإنشائى لمدينة العدالة بالعاصمة الإدارية الجديدة.. ويوجه بتوسيع نطاق خدمات الشهر العقارى

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأربعاء، مع المستشار عمر مروان وزير العدل. وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول متابعة المخطط الإنشائي لمدينة العدالة بالعاصمة الإدارية الجديدة، فضلاً عن تطوير منظومة التقاضى وميكنة خدمات وزارة العدل على مستوى الجمهورية، وجهود تطوير منظومة الشهر العقارى.
 
ووجه الرئيس بأن يكون موقع مدينة العدالة فى محيط كل من الحى الحكومى والبرلمان ومجلس الشيوخ، لتتكامل رموز السلطات الرئيسية فى الدولة، التنفيذية والتشريعية والقضائية، في نطاق جغرافى واحد ترسيخاً لأركان الجمهورية الجديدة بكافة مكوناتها.
 
 
كما اطلع الرئيس على أبرز محاور تطوير منظومة التقاضى، خاصةً ما يتعلق برفع كفاءة مقار وأبنية المحاكم الحالية فى جميع المحافظات، فضلاً عن الإطلاع على تجربة إنشاء مباني جديدة للمحاكم، كمحكمة شمال دمنهور الابتدائية التى تم إنشاؤها بنظام المباني سابقة التجهيز، حيث وجه الرئيس فى هذا الصدد باستمرار المتابعة والمراجعة الدقيقة لضمان الحفاظ على مستوى أداء التطوير الإنشائى والتقنى الذى تم فى مقار المحاكم.
 
كما تم استعراض ما تم بشأن تنفيذ القرارات الصادرة من المجلس الأعلى للهيئات القضائية بشأن عمل المرأة في مجلس الدولة والنيابة العامة، إلى جانب ضوابط التعيينات في الجهات والهيئات القضائية، فضلاً عن عرض جهود استكمال تعميم نظام ربط المحاكم بالمنشآت الشرطية عن بعد فى محاكم الاستئناف، وذلك بعد أن تم الانتهاء منه في المحاكم الابتدائية.
 
 
وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير العدل عرض كذلك جهود تطوير منظومة الشهر العقارى، حيث وجه الرئيس بمواصلة تطوير آليات العمل بالشهر العقاري والوثائق التي تصدر عنه، نظراً لأهميته ولتعامله اليومي مع كافة فئات المواطنين على مستوى الجمهورية، موجهاً كذلك بتوسيع نطاق خدمات التوثيق المميز والسريع، وكذا مضاعفة أعداد سيارات التوثيق المتنقل في المحافظات، ولتتكامل تلك الجهود أيضاً في إطار مبادرة "حياة كريمة" لتطوير الريف المصري، خاصةً في قطاع الخدمات المدنية.
 
 

- الرئيس السيسى يوجه بضمان تطبيق أقصى الإجراءات الاحترازية وأعلى درجات الأمان الدولية لمحطة الضبعة النووية

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، مع اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء مهندس إسماعيل محمد كمال، مدير الكلية الفنية العسكرية.
 
وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول "استعراض نتائج أعمال اللجنة العليا المتخصصة في عوامل الأمان لمحطة الضبعة النووية وفق المعايير الدولية، وذلك في إطار المخطط الإنشائي والتنفيذي الخاص بالمحطة، والذي يتم بالتعاون مع الجانب الروسي".
 
وعرض مدير الكلية الفنية العسكرية في هذا الإطار عوامل الأمان الخاصة بمحطة الضبعة ودراسات الكثافة السكانية ذات الصلة، مؤكداً  أن محطة الضبعة تعد من مفاعلات الجيل الثالث المتطور من المحطات النووية، والتي تحتوي على أعلى درجات الأمان والحماية الذاتية، وذلك وفقاً لمعايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، سواء للمحطة ذاتها ومنشآتها، أو في دائرة الأمان الجغرافية المحيطة بها البالغ نصف قطرها ٣٢ كم من مركز المحطة طبقاً للمعايير الدولية.
 
ووجه الرئيس بقيام اللجنة العليا المتخصصة بالتأكيد على ضمان تطبيق أقصى الإجراءات الاحترازية وأعلى درجات الأمان الدولية لمحطة الضبعة النووية، مع مراجعة الكثافة السكانية والتخطيط العمراني للأراضي حول المحطة وفق المعايير الدولية التي تطبق في دائرة الأمان الجغرافية المحيطة بها، وتجميد أية أنشطة بناء في نطاق أراضي تلك الدائرة إلى نهاية العام الحالي.
 
كما وجه الرئيس بالتنسيق بين الجهات الرئيسية الضالعة في مشروع المحطة، وهي هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء وهيئة الرقابة النووية والإشعاعية وهيئة التخطيط العمراني، للدراسة الدقيقة لمستقبل نمو السكان بدائرة الأمان طبقاً للمعايير الدولية، وبالاشتراك مع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
 
 

- الرئيس السيسى يبحث مع الكاظمى الوضع بأفغانستان ويؤكد دعم مصر لاستقرار العراق

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، الخميس، اتصالاً هاتفياً من مصطفى الكاظمي، رئيس وزراء جمهورية العراق.
 
وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاتصال تناول التباحث حول تطورات عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً مستجدات الأوضاع في أفغانستان، بالإضافة إلى عدد من موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين.
 
وأكد رئيس الوزراء العراقي، على تقدير بلاده للجهود المصرية الداعمة للشأن العراقي على كافة الأصعدة، والتطلع لتعزيز أطر التعاون مع مصر، خاصةً فيما يتعلق بمواجهة التحديات المشتركة، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية.
 
من جانبه؛ أكد الرئيس دعم مصر لكل جهد من شأنه أن يعزز من أمن واستقرار العراق، وجهود مصطفى الكاظمي لتقوية دور مؤسسات الدولة العراقية وصون سيادة وعروبة العراق، مشدداً على أن مصر ستواصل العمل على تعزيز أطر التعاون مع الجانب العراقي الشقيق في مختلف المجالات، سواء علي المستوي الثنائي أو في اطار آلية التعاون الثلاثي بين مصر والعراق والأردن.
 
 

- الرئيس السيسي يبحث مع رئيس شركة لورسن الألمانية تطوير الصناعات البحرية المصرية

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، الخميس، بيتر لورسن، مالك ورئيس مجلس إدارة شركة لورسن الألمانية العالمية للصناعات البحرية، وذلك بحضور الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، واللواء بحري محمد شلبي، والعقيد بحري محمد المخزنجي، بقيادة القوات البحرية، كما حضر من جانب الشركة الألمانية جوش ألكسندر نائب رئيس مجلس الإدارة، وماجد منصور وكيل الشركة في مصر".
 
وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة الموقف التنفيذي الخاص بالتعاون مع شركة لورسن بشأن تطوير الصناعات البحرية في مصر، وكذلك ما يتعلق ببرامج التدريب والتأهيل للكوادر البشرية الفنية لرفع القدرات في هذا المجال، وذلك في إطار استراتيجية الدولة لتوطين الصناعة ونقل التكنولوجيا الحديثة.
 

- الرئيس السيسى يطلع على عرض لأحدث التقنيات الهندسية لبناء الموانئ البحرية

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى، الخميس، مع الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، واللواء بحري أ.ح محمد فكري مساعد قائد القوات البحرية للشئون الهندسية، والعقيد بحري محمد المخزنجي بقيادة القوات البحرية، والدكتور حسن أبو سعدة المستشار الهندسي لقيادة القوات البحرية.
 
وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس اطلع على عرض لأحدث التقنيات الهندسية والإنشائية لبناء الموانئ البحرية وتطويرها على مستوى الجمهورية.
 
ووجه الرئيس بمواصلة الدراسات والعمل على تطوير كافة مجالات النقل البحري والموانئ على مستوى الدولة، وذلك ارتباطاً بأهمية الموقع الجغرافي لمصر وقربها من خطوط المواصلات البحرية العالمية، وعلى نحو يعظم من تلك المميزات التفضيلية للدولة.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة