أكرم القصاص

كيف تعالج نفسك من انتفاخ البطن فى 7 أيام؟.. خبير تغذية يوضح

الثلاثاء، 15 يونيو 2021 12:00 ص
كيف تعالج نفسك من انتفاخ البطن فى 7 أيام؟.. خبير تغذية يوضح الانتفاخ
كتبت ميرفت رشاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتفاخ البطن من أكثر الأمراض التى تؤرق الكثيرين التى تكون ناتجة عن اضطرابات بالمعدة والأمعاء، وطبقا لتقرير نشر فى موقع اكسبريس فهناك عدة طرق تساعدك فى تخفيف آلام الانتفاخ، التى وردت بناءا على توصيات من خبير التغذية البريطانى روب ثورب، التى تسهم فى علاج الانتفاخ فى خطة سبعة أيام.

وبحسب ما نشره موقع "express" هناك العديد من الأسباب التي تؤدى إلى الانتفاخ، منها ابتلاع الكثير من الهواء عند تناول الطعام لحساسية بعض الأطعمة،  في حين أنه من الطبيعي أن تعاني من مستوى معين من الانتفاخ بعد تناول الوجبات.

الانتفاخ
 

اليوم الأول -  التخلص من أكلات بعينها

وقال:"لابد من التخلص من بعض الأطعمة التي من المعروف أنها تسبب أعراضًا غير مريحة، مثل الجلوتين ومنتجات الألبان، من النظام الغذائي لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع".

وأضاف:"بمجرد أن تحدد بنجاح الأطعمة التي لا يستطيع جسمك تحملها جيدًا، يمكنك إزالتها من نظامك الغذائي لمنع حدوث أي أعراض غير مريحة."

اليوم الثاني - تناول الطعام بانتباه

وتابع : إذا كنت تأكل بسرعة كبيرة ، فقد لا تهضم طعامك بشكل صحيح، مما يؤدي إلى بقاء جزيئات الطعام غير المهضومة لفترة أطول في القناة الهضمية حيث تبدأ في التقرح، مما يتسبب في الغازات والانتفاخ.

ويبدأ الهضم في الدماغ مع بدء عملية الطهي، حيث يشجع التفكير ورائحة الطعام على إفراز حمض المعدة والإنزيمات الهاضمة.

قبل تناول الطعام ، من الحكمة أيضًا أن تأخذ بعض الوقت لتهدئة عقلك لتجنب تناول الطعام بسرعة كبيرة ، الأمر الذي يمكن أن يكون بسيطًا مثل أخذ نفسا عميقا والزفير."

 

اليوم الثالث - تعزيز بكتيريا الأمعاء

أوضح روب أن الصحة المثلى تبدأ في القناة الهضمية وتنبع من نظام يعتمد على بكتيريا ميكروبيوم متوازنة، والذي يمكن أن يؤثر على كل شيء من مستويات الطاقة إلى جودة النوم ، فضلاً عن الأداء البدني والعقلي.

 

اليوم الرابع - إجهاد أقل

وقال روب: ربما سمعت عن عبارة "محور الأمعاء والدماغ" ، وهي طريقة أخرى لتوضيح أن القناة الهضمية والدماغ مرتبطان ارتباطًا جوهريًا.

وأضاف: "إذا كنت متوتراً ، فإن جسمك عادة ما يبطئ عملية الهضم ، حيث أن أولويته هي تحويل الدم بعيدًا عن الأمعاء وإلى العضلات كجزء من الاستجابة للقتال أو الهروب ، بدلاً من معالجة الوجبة التي تتناولها ".

واستكمل قائلا إن دمج بعض أنشطة الرعاية الذاتية في يومك ، مثل الاستحمام بماء ساخن ، أو قراءة كتاب ، أو اتباع تمارين التأمل الموجهة ، لن يؤدي فقط إلى تحقيق العجائب لصحتك العقلية ، ولكنه سيضمن أيضًا عمل الأنظمة المختلفة في جسمك على النحو الأمثل

 

اليوم الخامس - زيادة كمية الألياف التي تتناولها

غالبًا ما يتم تصوير الألياف على أنها العدو عندما يتعلق الأمر بالانتفاخ، ومع ذلك ، فهي تساعد جسديًا على تحريك الطعام عبر الجهاز الهضمي بشكل أكثر كفاءة والتخلص من الغازات الزائدة من الجسم ، كما قال روب.

وتابع: "بدون الألياف الكافية ، سيصبح جهازك الهضمي أكثر تباطؤًا، مما يجعلك تشعر بالانتفاخ أو الإمساك.

حاول دمج المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف في نظامك الغذائي مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، إذا كانت الخضروات الصليبية مثل البروكلي والقرنبيط تسبب لك الانتفاخ ، فاختر الخضروات غير النشوية بدلاً من ذلك، مثل الجزر والكرفس والملفوف الصيني والخس.

 

اليوم السادس - لا تأكل بعد فوات الأوان

 قال روب إن تناول الطعام بالقرب من موعد النوم يعني أن جهازك الهضمي سيحتاج إلى استهلاك الكثير من الطاقة لمعالجة وجبتك ، مما يتسبب في اضطراب نومك.

وأضاف: "حاول دائمًا تناول الطعام بانتظام وتهدف إلى إنهاء آخر وجبتك في اليوم قبل ثلاث ساعات على الأقل من موعد النوم لإتاحة وقت كافٍ لجهازك الهضمي للراحة والتعافي طوال الليل، شرب الكثير من السوائل سيساعد أيضًا على طرد السموم ، وتشجيع حركة الأمعاء ".

 

اليوم السابع - قلل من السكر

يمكن للأطعمة السكرية أن تسبب الإدمان، مما يعطينا "حلًا" سريعًا يغرينا بالعودة مرارًا وتكرارًا ، أن بكتيريا الأمعاء السيئة تزدهر من السكر، وستجد نفسك تتوق إلى المزيد من الأطعمة الحلوة، مما يخلق خللاً في أمعائك أو معدتك أو أمعائك أو القولون.

وأوضح روب: "هذا يمنع الميكروبيوم من أداء وظيفته بشكل صحيح ، مما يؤدي إلى التهاب واضطراب في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ وحتى مشاكل جلدية".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة