خالد صلاح

مورينيو: شغف الجماهير ومشروع الإدارة سبب موافقتي على تدريب روما

الثلاثاء، 04 مايو 2021 05:58 م
مورينيو: شغف الجماهير ومشروع الإدارة سبب موافقتي على تدريب روما جوزيه مورينيو
كتب: هاني عبد النبي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعرب جوزيه مورينيو المدير الفني الجديد لنادي روما الإيطالي عن سعادته بالتعاقد مع فريق العاصمة الإيطالية لمدة 3 مواسم مقبلة بداية من الموسم القادم في الدوري الإيطالي، مؤكداً أن موافقته جاءت من أجل شغف الجماهير الرائع وطموح إدارة النادي ومشروعهم المستقبلي.

وأعلن نادي روما الإيطالي، إقالة باولو فونسيكا، من منصب المدير الفني للفريق عقب نهاية الموسم الجاري، قبل يومين من مواجهة مانشستر يونايتد في إياب نصف نهائي الدوري الأوروبي، بسبب سوء النتائج بعدما خسر نادى العاصمة الايطالية مبارياته الثلاثة الأخيرة، 2 في الدوري الإيطالي وكذلك هزيمة مذلة أمام مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي بنتيجة 2-6.

ويعود المدرب البالغ من العمر 58 عامًا إلى الدوري الإيطالي قبل موسم 2021-22 وفي رصيده 25 لقبًا رئيسيًا حتى الآن.

وقال مورينيو للموقع الرسمي للنادي: "شكراً لعائلة فريدكين لاختياري لقيادة هذا النادي الرائع وأن أكون جزءًا من رؤيتهم".

أضاف مورينيو: "بعد اجتماعات مع المالك وتياجو بينتو المدير الرياضي، فهمت على الفور المدى الكامل لطموحاتهم تجاه روما، إنه نفس الطموح والدافع الذي دفعني دائمًا، ونريد معًا بناء مشروع ناجح خلال السنوات القادمة".

وأشار مورينيو: "أقنعني الشغف المذهل لمشجعي روما بقبول الوظيفة ولا أطيق الانتظار لبدء الموسم المقبل".

وتحدث مورينيو عن المدرب الحالي لفريق روما قائلا: "في غضون ذلك، أتمنى لباولو فونسيكا كل التوفيق وآمل أن تقدر وسائل الإعلام أنني سأتحدث أكثر في الوقت المناسب فقط".

وسبق أن قاد مورينيو عدة أندية هي بورتو وتشيلسي وإنتر وريال مدريد ومانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير.

ونشر نادي العاصمة الإيطالية بيانا رسميا فى موقعه وعبر حسابه على تويتر جاء فيه :"جوزيه مورينيو سيكون المدير الفني الجديد للفريق الأول بدءًا من موسم 2021-22، ولمدة 3 مواسم ، وتم الاتفاق مع المدرب على ربطه بالنادي حتى 30 يونيو 2024.

وخاض مورينيو تجربة رائعة في الدوري الإيطالي، حيث قاد فريق إنتر ميلان لأفضل موسم في تاريخه، بالتتويج بالثلاثية التاريخية، الدوري الإيطالي والكأس ودوري أبطال أوروبا في عام 2010.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة