خالد صلاح

بلومبرج: خطة بايدن المقدرة بـ4 تريليونات دولار يمكن مناقشتها بالكونجرس فى 2022

الثلاثاء، 04 مايو 2021 09:56 م
بلومبرج: خطة بايدن المقدرة بـ4 تريليونات دولار يمكن مناقشتها بالكونجرس فى 2022 بايدن والكونجرس
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، إن مصير الخطة الاقتصادية للرئيس الأمريكى جو بايدن والتى تقدر بـ4 تريليونات دولار يقع الآن على عاتق المشرعين لتحويل خطط بنيته التحتية والإنفاق الاجتماعى إلى تشريعات يمكن تمريرها عبر الكونجرس المنقسم.

ووافق الكونجرس، على خطته البالغة 1.9 تريليون دولار للإغاثة من فيروس كورونا فى مارس، بعد أقل من شهرين من اقتراحها. وهذه المرة طرح بايدن خطة الوظائف الأمريكية البالغة 2.3 تريليون دولار والتى تركز على البنية التحتية والتصنيع وزيادة ضرائب الشركات، وخطة العائلات الأمريكية البالغة 1.8 تريليون دولار والتى تتكون أساسًا من الإنفاق الاجتماعى وزيادة الضرائب على الأثرياء.

وأوضحت الشبكة فى تحليلها أن تمرير خطة الإنفاق والزيادات الضريبية سيعتمد على إيجاد المشرعين لحل وسط. ولكن مع تحسن الوضع الوبائى،  ومع عدم موافقة جميع الديمقراطيين على الحجم الكلي للحزمة الجديدة مثلما توحدوا خلف حزمة الإغاثة، يمكن مناقشة الخطط من قبل الكونجرس في الخريف أو حتى عام 2022.

وأشارت "بلومبرج" إلى أن عدد وحجم ونطاق مشاريع القوانين التي يقرها الكونجرس سيعتمد على اتفاق الحزبين على جزء واحد على الأقل - البنية التحتية المادية المحتملة - وما إذا كان بإمكان الديمقراطيين التمسك ببعض العناصر الأخرى.

وقالت إن البيت الأبيض أكثر استعدادًا لمحاولة التوصل إلى اتفاق بين الحزبين مع الجمهوريين، على الأقل فيما يتعلق بالبنية التحتية. ولم تضع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر استراتيجية تشريعية، بخلاف دعم دعوات الديمقراطيين المعتدلين للتعاون بين الحزبين وتأييد هدف بين التقدميين لمعالجة أسعار العقاقير الطبية.

وأضافت أنه إذا نجح الديمقراطيون والجمهوريون في الموافقة على مشروع قانون من الحزبين، فسينتقل التركيز بعد ذلك إلى ما إذا كان بإمكان الكونجرس تمرير واحد أو أكثر من قوانين الإنفاق الاجتماعي والضرائب للديمقراطيين فقط. من الممكن أيضًا أن يمرر الكونجرس مشاريع قوانين أصغر من الحزبين، مثل خطة التصنيع التي تركز على الصين.

ولكن إذا انهارت المحادثات بين الحزبين ، فسيتحول التركيز إلى ما إذا كان الديمقراطيون يستطيعون تمرير مشروع قانون واحد أو أكثر بأنفسهم. يمكن أن يتبع مشروع القانون الخاص بالديمقراطيين فقط حل وسط من الحزبين بشأن البنية التحتية. وبالطبع، يمكن أن يواجه الكونجرس أيضًا الجمود في مشاريع القوانين اللاحقة ، أو بشأن حزمة بايدن بأكملها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة