أكرم القصاص

من صاحب فكرة شن فرنسا حملة عسكرية على مصر.. هل سبق أحد نابليون فى التخطيط؟

الأربعاء، 19 مايو 2021 10:00 م
من صاحب فكرة شن فرنسا حملة عسكرية على مصر.. هل سبق أحد نابليون فى التخطيط؟ الحملة الفرنسية - أرشيفية
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى 19 مايو 1798 الساعة 6 صباحا، غادرت السفن الفرنسية ميناء تولون الفرنسى متوجهة إلى مصر، وإجمالا، أبحر ما يقرب من 54 ألف شخص، بينهم أكثر من 36 ألف جندى، تحت قيادة الجنرال نابليون بونابرت الذى قاد حملته على مصر وهو فى سن التاسعة والعشرين.
 
وكانت دولة فرنسا قد قويت شوكتها بين دول أوروبا، وظهر فيها فى أواخر القرن الثامن عشر - من التاريخ الميلادى - قائد حربى عظيم أخذ يتغلب على ممالك أوروبا، وبات كثيرا من دولها فى خوف منه؛ ذلك هو البطل الشهير "نابليون بونابرت".
 
وبحسب كتاب "تاريخ مصر من الفتح العثمانى إلى قُبيل الوقت الحاضر" تأليف عمر الإسكندرى وسليم حسن، لم تكن الحملة الفرنسية على مصر فجائية أو من خواطر اللحظات، بل إن "ليبنتز" أحد وزراء لويس الرابع عشر ألح عليه سنة 1672م بوجوب غزو مصر، وبيَّن له أن امتلاكها يجعل فرنسا سيدة العالم، وقد رأى ذلك غيره من وزراء فرنسا بعده، ولكن فرنسا لم تخطُ خطوة فى هذه السبيل إلا فى عهد "نابليون".
 
ووفقا لمخطوط منسوب  لـ "ليبتنز" يشرح فيه للملك لويس الرابع عشر قدر مصر قائلا عن مصر إنها "أم العلوم وثمار الأرض ومعجزات الطبيعة والفنون"، وهو يقارنها بالصين ويرى أن أحدهما تتمتع بذات المكانة التى للأخرى ويبين الفيلسوف كم كانت مصر مهمة لروما حتى وقوعها في يد الخليفة عُمر، كما يؤكد أنه لولا موقع مصر المميز لما تمكن العرب من التوغل إلى آسيا وأفريقيا وحتى أوربا، بل لما كتب لهم البقاء حيث يقول: "المؤكد أن مصر كانت السبب الذي أدى بالمسيحيين إلى فقد الأراضي المقدسة، كما كانت المنقذ للمحمديين (يقصد المسلمين) الذين لولا امتلاكهم إياها لاختفوا من على وجه الأرض".
 
وبالعودة إلى الكتاب سالف الذكر، إلا أن أن نابليون نفسه لم يقدم على هذه الحملة إلا بعد تفكير طويل؛ فاستشار فيها العلماء، وقرأ لأجلها الكتب، وبعدئذ عرض اقتراحه على هيئة الحكومة الفرنسية مع إيضاح طويل.
 
أما أهم الأسباب التى حدت بنابليون إلى الإقدام على هذه الحملة واقتنعت بها الحكومة الفرنسية فهي؛ أولا: رغبته فى زيادة نفوذ فرنسا فى البحر الأبيض المتوسط، وضم وادى النيل إليها لِمَا فيه من الخيرات الكثيرة التى تُغنى فرنسا عن كثير من المستعمرات البعيدة، ولِمَا له من المكانة التجارية العظمى. وثانيًا: تمهيد الطريق لقهر الإنجليز بطردهم من الهند واستيلاء الفرنسيين عليها؛ لأن مصر هى مفتاح الطريق إلى تلك البلاد، وفى الحقيقة كانت لنابليون أطماع كبيرة فى الشرق بأَسره، وكانت نفسه تتوق إلى أن يأتى فيه بمثل ما أتاه الإسكندر من قبله.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة