أكرم القصاص

مصرع 33 شخصا وفقدان أكثر من 90 آخرين بسبب إعصار تاوكتاى بالهند.. فيديو وصور

الأربعاء، 19 مايو 2021 02:14 ص
مصرع 33 شخصا وفقدان أكثر من 90 آخرين بسبب إعصار تاوكتاى بالهند.. فيديو وصور آثار الإعصار
كتب محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لقى 33 شخصا على الأقل حتفهم واعتُبر نحو مئة آخرين في عداد المفقودين بعدما اجتاح إعصار عنيف مناطق فى غرب الهند، ما فاقم مشكلات هذا البلد الذى سجل حصيلة وفيات هي الأعلى بفيروس كورونا فى الساعات الأربع والعشرين الماضية، بحسب " وسائل إعلام فرنسية".

أثار الإعصار
أثار الإعصار

ويعد الإعصار تاوكتاي، فصلا جديدا من سلسلة عواصف تتزايد حدّة في بحر العرب، وفق خبراء، مع تسبب التغير المناخى بارتفاع حرارة مياهه.

وانقطعت الكهرباء عن مئات آلاف الأشخاص بعدما ضرب الإعصار تاوكتاي سواحل ولاية غوغارات غرب الهند مساء الإثنين، مخلفا قتلى ودمارا.

دمار المراكب
دمار المراكب

وضربت رياح بسرعة 130 كيلومترا بالساعة الواجهات البحرية واقتلعت آلاف الأشجار وأعمدة الكهرباء، وقطعت الطرق المؤدية إلى مناطق متضررة، بحسب مسؤولين.

وقال صاحب فندق في بلدة بهافنجار "لم أشهد يوما قوة مماثلة"، مضيفا "غرقنا في ظلام دامس بعد انقطاع الكهرباء فيما كانت الرياح تزمجر. كان الأمر مخيفا".

محاولات الانقاذ
محاولات الانقاذ

ومن المقرر أن يزور رئيس الوزراء ناريندار مودى ولاية جوجارات التى يتحدّر منها.

واجتاحت أمواج عاتية بلغ ارتفاعها ثمانية أمتار سفينة دعم تخدم منصات النفط قبالة سواحل بومباي ما أدى إلى غرقها. وأعلنت البحرية الهندية أن 93 شخصا من بين 273 كانوا على متنها، باتوا في عداد المفقودين.

وأكدت وزارة الدفاع إنقاذ 177 شخصا من السفينة، مشيرة إلى أن سفنا حربية تحاول إنقاذ باقي أفراد الطاقم في "ظروف بالغة الصعوبة في البحر".

غرق القوارب
غرق القوارب

وتمكنت طوافات البحرية من إنقاذ 137 شخصا كانوا على متن سفينة أخرى جنحت. كذلك جنحت منصة نفط وسفينة أخرى.

في أماكن متفرقة، قضى 7 أشخاص، ما رفع حصيلة الوفيات إلى 33، غالبيتهم قضوا بانهيار منازل أو جدران، وفق رئيس الحكومة المحلية في ولاية جوجارات فيجاى روبانى.

ولحقت أضرار بأكثر من 16,500 منزل واقتُلعت 40 ألف شجرة وانقطعت الكهرباء عن 6000 قرية، أعيدت التغذية بالتيار الكهربائي في 2100 منها، وفق ما أعلنه مسؤولون الثلاثاء.

ورغم كونه أعنف إعصار يضرب المنطقة منذ عقود، إلا أن تحسن قدرات الأرصاد في السنوات الأخيرة سمح بالاستعداد بشكل أفضل للكارثة، مع إجلاء أكثر من 200 ألف شخص من منازلهم في مناطق خطرة.

وقال روباني "تخطيطنا في الأيام الثلاثة الماضية أثمر. تمكّنّا من تقليص الإصابات البشرية".

وواصل الإعصار مساره نحو الداخل مع تراجع قوته قليلا لكن مترافقا بأمطار غزيرة ورياح شديدة. ويقول خبراء الارصاد إن شدته تراجعت إلى منخفض جوي حاد، ويتحول ليلا إلى مجرد منخفض جوي.

وتهدد الظاهرة الجوية العنيفة بمفاقمة الصعوبات التي تواجهها منظومة الصحة الهندية للحد من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا الذي سجل في الساعات الأربع والعشرين الماضية حصيلة قياسية بلغت 4329 وفاة.

ونقلت سلطات بومباي نحو 600 من مرضى كوفيد في مستشفيات ميدانية إلى "أماكن أكثر أمانا"، فيما ارتفعت أمواج البحر إلى نحو ثلاثة أمتار قرب منطقة ديو الساحلية.

كذلك، أجلت السلطات في غوغارات جميع مرضى كوفيد من المستشفيات الواقعة ضمن نطاق خمسة كيلومترات من الساحل.

وبذلت السلطات جهودا حثيثة لضمان عدم انقطاع الكهرباء عن المستشفيات والمنشآت الـ41 لإنتاج الأكسجين في المنطقة.

وتعرّضت أكثر من 120 مستشفى تضم مصابين بكوفيد-19 لانقطاع في التيار الكهربائي، علما أن التغذية بالتيار عادت إلى طبيعتها في كثير منها، وفق ما أعلنه مسؤولون الثلاثاء.

لكن مريضا واحدا بكوفيد توفي في بلدة ماهوفا بعد تعذر نقله قبل وصول العاصفة، وفق أطباء.

وعلقت الولاية عمليات التلقيح ليومين. كذلك، علقت بومباي التطعيم يوما واحدا.

وقال أودايا ريجمى من الاتحاد الدولى للصليب الأحمر والهلال الأحمر "هذا الإعصار يمثل ضربة مزدوجة مروعة لملايين الأشخاص في الهند ممن نكبت عائلاتهم بأعداد قياسية من الإصابات والوفيات بكوفيد".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة