أكرم القصاص

هل يمكن ترشح ترامب مجددا فى 2024؟.. الدستور يسمح وروزفلت استمر 4 دورات

السبت، 15 مايو 2021 12:00 ص
هل يمكن ترشح ترامب مجددا فى 2024؟.. الدستور يسمح وروزفلت استمر 4 دورات ترامب
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رغم هزيمته فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة أمام مرشحه جو بايدن الذى أصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية، فإن الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب، لا تزال عينه على البيت الأبيض وتولى إدارة الحكم من جديد.
 
الأمر ألمح إليه مقربون منه وتحدثت عنه تقارير إخبارية أشارت إلى أنه لا يزال الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب، يتمتع بشعبية كبيرة داخل "الحزب الجمهوري"، لكن ذلك قد لا يكون كافياً إذا أراد الترشح للرئاسة عام 2024، وثمة الكثير من الجمهوريين الطامحين لخوض الاستحقاق وقد يتمتعون بهامش تحرك أوسع من ترامب، أقله فى مجال واحد: وسائل التواصل الاجتماعي. والأخيرة ليست وسيلة للتواصل مع الجماهير فقط.
 
لكن هل  بوسع "ترامب"، العودة مجددا إلى البيت الأبيض، وهل يسمح الدستور الأمريكى بعودة رئيس سابق كان فى سدة الحكم من قبل، وهل هناك رؤساء أمريكون استطاعوا أن يتخطوا حاجز الدورتين فى كرسى رئيس الولايات المتحدة الأمرييكية؟
 
وينص التعديل الثانى والعشرين من الدستور على أنه: "لا يجوز انتخاب أى شخص لمنصب الرئيس لأكثر من دورتين"، لكن الدستور لا يقل شيئا عن فترتين غير متعاقبتين للرئيس.
 
وفى العرف الأميركى ثمة سابقة حكم فيها رئيس الولايات المتحدة لفترتين غير متعاقبتين، إذ تولى الرئيس جروفر كليفلاند السلطة بين عامى 1885و1889، أما الفترة الثانية فقد كانت بين عامى 1893و1897.
 
كان الرئيس روزفلت آخر رئيس تمكن من الفوز بفترة رئاسية ثالثة فى الولايات المتحدة، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وبالتحديد منذ العام 1947، أقر التعديل الثانى والعشرون على الدستور الأميركى الذى حظر على الرؤساء الأميركيين أن ينتخبوا لأكثر من فترتين رئاسيتين، وكان الرئيس روزفلت الرئيس الوحيد الذى تمكن من الفوز بانتخابات رئاسة الولايات المتحدة 4 مرات، وحكم البلاد لمدة 12 عاما، بين 1933و1945، وتوفى وهو فى السلطة.
 
وكسر روزفلت العرف الأميركى الذى يقضى بأن يتولى الرئيس حكم البلاد لفترتين فقط، وهو العرف الذى بدأه الرئيس جورج واشنطن، وفى عام 1947، جرى إقرار التعديل الثانى والعشرين من الدستور الأميركي، الذى يحظر على رؤساء الولايات المتحدة شغل المنصب أكثر من فترتين.
 
وهناك من يعترض على التعديل الثانى والعشرين ويرون أنه يحد من إرادة الناخبين الذين قد يريدون أن يبقى الرئيس فى منصبه فترة ثالثة، لكن مؤيدى هذا التعديل يؤكون أنه يعزز مبدأ تداول السلطة فى الولايات المتحدة.
 
 وكان الرئيسان السابقان، رونالد ريجان وباراك أوباما من بين الذين أعربوا عن أسفهم لوجد قانون الولايتين، فالسلطة كانت عزيزة على نفسيهما. 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة