خالد صلاح

فى ذكرى مذبحة بحر البقر.. فلاح يروى تفاصيل نقله 19تلميذا للمستشفى.. فيديو

الخميس، 08 أبريل 2021 09:49 ص
فى ذكرى مذبحة بحر البقر.. فلاح يروى تفاصيل نقله 19تلميذا للمستشفى.. فيديو محمد أبومحجوب عبد الونيس
الشرقية- فتحية الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 تمر اليوم الذكرى 51 لمذبحة شهداء مدرسة 2 بحر البقر بمركز الحسينية بمحافظة الشرقية ، والتي ارتكبتها إسرائيل  فى صباح الثامن من أبريل، عام 1970، ضد أطفال عزل، بالطائرات الإسرائيلية وراح ضحيتها 19 تلميذًا وتلميذة وأصيب 50 آخرين.
 
بالرغم من من مرور 51 عاما على مذبحة بحر البقر، لم يمح من ذاكرة محمد أبومحجوب عبد الونيس 66 عاما مقيم قرية 1 الصالحية بحر البقر، ما شهده فى هذا اليوم، حيث استرجع  هذا اليوم قائلا أنه كان عمره 17 عاما وقت المذبحة، ولازال أمام عينه مشهد أثار دماء الأطفال الطاهرة  التى سالت على ملابسه وأغرقتها حتى اليوم، وأنه كان من أوائل الأهالى الذين ذهبوا إلى المدرسة  ونقل الأطفال فى جراره الزراعى  إلى المستشفى حيث كان لديه جرار  زراعى يقوم بأعمال صيانة له بورشة مجاورة للمدرسة فى الثامنة من صباح يوم الأربعاء عام 1970، وفجأة سمع صوت انفجار مدمر وانهيار جدران المدرسة، وشاهد آثار التدمير بها، وأشلاء التلاميذ وقد تبعثرت فى الشوارع المجاورة للمدرسة من شدة الصواريخ التى تم تدمير المدرسة بها، لافتا إلى أن الأهالي شاركوا معه بوضع التلاميذ فى الجرار لنقلهم إلى مستشفى الحسينية العام، وفى الطريق توفي ما يقرب من 19 تلميذا قبل وصولهم إلى المستشفى وتم نقل المصابين منهم إلى المستشفى، فيما أصيب أكثر من 50 تلميذا بإصابات خطيرة خلفت لبعضهم عاهات مستدمية.
 
 
يذكر أنه فى صباح يوم الأربعاء 8 أبريل 1970م فى الساعة التاسعة وعشرين دقيقة، كانت مدرسة بحر البقر على موعد لتدخل التاريخ من باب الكوارث، حيث قامت 5 طائرات إسرائيلية من طراز إف-4 فانتوم، تزن "1000 رطل" بقصف المدرسة وتدميرها على أجسام التلاميذ الصغار.
 
وأسفرت الهجمات عن استشهاد 19 طفلا وطفلة وقتها وبلغ عدد المصابين أكثر من 50 فيهم حالات خطيرة، وأصيب مدرس و11 شخصاً من العاملين بالمدرسة، وقامت الحكومة المصرية بعد الحادث بصرف تعويضات لأسر الضحايا بلغت 100 جنيه للشهيد و10 جنيهات للمصاب، وتم جمع بعض متعلقات الأطفال وما تبقى من ملفات، فضلًا عن بقايا لأجزاء من القنابل، التى قصفت المدرسة، والتى تم وضعها جميعًا فى متحف، يحمل اسم المدرسة.
 
ومن أسماء التلاميذ الشهداء "حسن محمد السيد الشرقاوى"، و"محسن سالم عبدالجليل محمد"، و"بركات سلامة حماد"، و"إيمان الشبراوى طاهر" و"فاروق إبراهيم الدسوقى هلال"، و" محمود محمد عطية عبدالله"، و"جبر عبدالمجيد فايد نايل"، و" عوض محمد متولي الجوهري"، و" محمد احمد محرم"، و" نجاة محمد حسن خليل"، و" صلاح محمد إمام قاسم"، و" أحمد عبدالعال السيد"، و" محمد حسن محمد إمام"، و" زينب السيد إبراهيم عوض"، و"محمد السيد إبراهيم عوض" و"محمد صبرى محمد الباهي"، و"عادل جودة رياض كراوية"، و"ممدوح حسنى الصادق محمد"
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة