خالد صلاح

دراسة: لقاحات كورونا قد تسبب تفاعلات جلدية لكنها ليست خطيرة

الأربعاء، 07 أبريل 2021 09:00 م
دراسة: لقاحات كورونا قد تسبب تفاعلات جلدية لكنها ليست خطيرة رد الفعل التحسسى بعد اللقاحات
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت دراسة جديدة أن الآثار الجانبية للقاحات كورونا على الجلد، بما فى ذلك أصابع كورونا والطفح الجلدى الشبيه بالحصبة والقوباء المنطقية، يمكن أن تكون نادرة الحدوث وكذلك فهى ليست خطيرة، وفقاً لما نشره موقع usatoday.

وقد شوهدت ردود الفعل الجلدية الطفيفة، فى قاعدة بيانات تضم 414 حالة من مشاكل الجلد المتأخرة المرتبطة باللقاحات بأمريكا وتم الإبلاغ عنها إلى أخصائيى الرعاية الصحية، وتم جمع الحالات بين ديسمبر وفبراير قبل الموافقة على لقاح Johnson & Johnson، لذلك لم يتم تضمينه، ولم يتسبب أي منها في رد فعل يهدد الحياة.

وقالت الدكتورة إستر فريمان، مدير الأمراض الجلدية الصحية العالمية في ماساتشوستس وكبير مؤلفي الدراسة: "يمكن أن يصاب الناس بطفح جلدي كامل للجسم، وهذا يمكن أن يكون مفاجئًا ومخيفًا بعض الشيء".

Screenshot 2021-04-07 125311

وقالت: "بالنسبة للأشخاص الذين بدأ الطفح الجلدي لديهم بعد 4 ساعات أو أكثر من تلقي اللقاح، فإنهم غير معرضين للحساسية المفرطة أو أى رد فعل خطير آخر".

وغالبًا ما تبدأ الاستجابات الجلدية المتأخرة الموصوفة في الدراسة بعد يوم أو نحو ذلك بعد التطعيم، لكن يمكن أن تظهر بعد 7 إلى 8 أيام، وهى تختلف عن تفاعلات الحساسية الشديدة والفورية التى تحدث خلال الساعات الأربعة الأولى من التطعيم.

وظهرت النتائج في مجلة الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، ونظرًا لأن الحالات تشمل فقط الحالات التى تم الإبلاغ عنها لسجل الأمراض الجلدية، فمن المستحيل تحديد مدى شيوعها بين جميع الأشخاص الذين يتلقون اللقاحات، لكن بشكل عام يعتقد الباحثون أنها نادرة بالنظر إلى الأعداد المنخفضة التى شوهدت بين المرضى.

وأوضحت الدراسة أن التفاعلات الجلدية تجاه اللقاحات طالما أنها تبدأ بعد أكثر من 4 ساعات من التطعيم، فإنها بشكل عام لا تهدد الحياة.

وقد أفادت التجارب السريرية Moderna و Pfizer-BioNTech عن تفاعلات جلدية نادرة ، ووجدت دراسة حديثة أجريت على ما يقرب من 65000 شخص أن الحساسية المفرطة بعد التطعيم كانت حدثًا غير عادي للغاية.

وكان رد الفعل الأكثر شيوعًا هو ظهور طفح جلدى أحمر مرتفع وأحيانًا مثير للحكة، غالبًا فى موقع الحقن ، والذي يمكن أن يحدث لمدة تصل إلى أسبوع أو نحو ذلك بعد التطعيم.

وبالنسبة لذراع كوفيد لم يتكرر ظهوره لدى معظم الأشخاص عندما حصلوا على اللقطة الثانية، ومن بين أولئك الذين فعلوا ذلك، كان بشكل عام أقل وضوحًا وتلاشى في المتوسط ​​في غضون ثلاثة إلى أربعة أيام.

وكانت أصابع كورونا أيضا نادرة ومزعجة لكنها لا تهدد الحياة، وتحدث تقرحات الجلد أو النتوءات على أصابع قدم المريض، وتسمى أيضًا تورم الأصابع أو تورم الأصابع، وفي نحو 10% من الحالات على الأصابع، يمكن أن تسبب تورمًا أحمر أو أرجوانيًا للأصابع ومن المحتمل أن تكون مرتبطة بالتهاب جدران الأوعية الدموية.

يُشار إلى الطفح الجلدي الذي يصيب الجسم بالكامل والذي أبلغ عنه بعض المرضى، والذي يُسمى الطفح الجلدي الحصبي الشكل، شبيه بالحصبة وليس حصبة.

من بين أولئك الذين عانوا من رد فعل تحسسي فوري تجاه لقاحات Pfizer-BioNTech أو Moderna ، كان هذا نادرًا للغاية ولم يتم الإبلاغ عن أى وفيات.

وجدت دراسة أجريت على 65000 موظف في مستشفى ماساتشوستس العام الذين تم تطعيمهم بلقاح فايزر أو موديرنا أن معدل الحساسية المفرطة التي تهدد الحياة كان 0.025%.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة