خالد صلاح

دراسة: الاحتباس الحرارى ينشر السموم فى الهواء

الأربعاء، 07 أبريل 2021 09:00 م
دراسة: الاحتباس الحرارى ينشر السموم فى الهواء الاحتباس الحرارى
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا تمثل طحالب البرك منظرا قبيحا يمكن أن يحدث على المياه الساكنة في جميع أنحاء العالم، فحسب، بل إنها قد تكون أمرا خطيرا على الحياة البرية والبشر، وفي حين أن بعض الطحالب الخضراء المزرقة (أو بشكل أكثر دقة، البكتيريا الزرقاء) مهمة بالنسبة لنا لقدراتها على تثبيت النيتروجين، يمكن أن يصبح البعض الآخر آفات خطيرة من صنعنا.
 
ووفقا لما ذكره موقع "RT"، يتسبب تغير المناخ والجريان السطحي للزراعة في خروج عملية بيئية طبيعية مرة واحدة عن نطاق السيطرة في كثير من الأحيان، وأظهرت دراسة جديدة أن سما خطيرا بشكل خاص تنتجه البكتيريا الزرقاء لا يقتصر على الطفو في الماء، ولكن أيضا في الهواء، في بعض الحالات.
 
وهذا السم، المسمى anatoxin-a، أو "عامل الموت السريع جدا"، يقتل الأشياء بسرعة، وعند التعرض له، فقد يتسبب ذلك في فقدان التنسيق أو الشلل أو الموت لدى البشر والحيوانات.
 
ويوضح المؤلف الأول جيمس ساذرلاند من مجلس نانتوكيت للأراضي أن: "anatoxin-a (أو كما يعرف اختصارا بـ ATX) هو واحد من أخطر السموم السيانوتيكية التي ينتجها تكاثر الطحالب الضارة، والتي أصبحت أكثر انتشارا في البحيرات والبرك في جميع أنحاء العالم بسبب الاحتباس الحراري وتغير المناخ".
 
ويتم إنتاج ATX بواسطة مجموعة من البكتيريا الزرقاء التي تتفتح في مياه دافئة وغنية بالمغذيات، ويمكن أن تعطل بقية النظام البيئي.
 
وتخفض البكتيريا الزرقاء مستويات الأكسجين في الماء ويمكن أن تنتج أحيانا سموما مثل ATX، وبعد ذلك، بمجرد موت الإزهار، تستخدم الميكروبات التي تحلل الطحالب المزيد من الأكسجين، ما قد يؤدي إلى موت الأسماك بشكل جماعي وحتى مناطق ميتة.
 
وعندما تكتشف سلطات المياه تكاثر الطحالب، فإنها تتأكد من بقاء البشر بعيدا عن الماء بسبب الخطر الذي يمكن أن تسببه السموم مثل ATX ، ومع ذلك، ما يزال هناك عدد من حالات العلاج في المستشفيات، ونفوق العديد من الكلاب والحيوانات الأخرى من شرب الماء.
 
لكن الباحثين في مجلس نانتوكيت للأراضي أرادوا معرفة ما إذا كان الهواء المحيط بالزهور خطيرا أيضا.
 
وكتب الفريق في ورقتهم الجديدة: "على الرغم من عدم توثيق أي دراسات سابقة التقاط جزيئات ATX المحمولة جوا أو خلايا البكتيريا الزرقاء التي تحتوي على ATX، فقد افترضنا أن ATX يمكن أن ينتقل جوا في ظل ظروف بيئية معينة".
 
وحقق الفريق في Capaum Pond، وهي بركة من المياه العذبة في نانتوكيت بولاية ماساتشوستس، والمعروفة بكثرة تكاثر الطحالب الصيفية المنتظمة.
 
وقاموا بجمع عينات من المنطقة بين يوليو وأكتوبر 2019، سواء في الماء نفسه أو في الهواء حول حافة البركة.
 
وعثر على ATX بتركيزات عالية جدا في الماء في يوم واحد محدد، 11 سبتمبر 2019، حيث سجل الفريق 21 نانوغراما لكل مليلتر.
 
وفي ذلك اليوم العاصف والضبابي من سبتمبر، اكتشف الفريق أيضا ATX في الهواء حول البركة. ووجدوا متوسط تركيز يبلغ 0.87 نانوغرام لكل مرشح، وهو ما يتوافق مع تعرض محتمل للهواء يبلغ 0.16 نانوجرام لكل متر مربع.
 
وقال ساذرلاند: "الاتصال المباشر أو استنشاق هذه السموم الزرقاء يمكن أن يشكل مخاطر صحية للأفراد".
 
ولم يتأكد الفريق بعد من كيفية وصول السم إلى الهواء، وتعرض الهباء الجوي لـ"عامل الموت السريع جدا" غير مفهوم جيدا، لذلك هناك الكثير لفحصه هنا.
 
ويقترح الباحثون في الورقة البحثية أنه ربما تسببت الرياح في تحليق قطرات صغيرة مليئة بجزيئات ATX، أو حتى الخلايا الزرقاء البكتيرية، في الهواء، وقد ساعد الضباب على بقاء ATX في الهواء لفترة أطول.
 
وفي غضون ذلك، من الأفضل الابتعاد عن المسطحات المائية التي تتكاثر فيها الطحالب، خاصة في الأيام التي يكون فيها الكثير من الرياح أو الضباب، حتى لا تصبح دراسة حالة عن غير قصد في عامل الموت السريع جدا.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة