خالد صلاح

"إنها تتراءى لى" قصيدة لـ محمد غازى النجار بعد فوزه بـ جائزة الأعلى للثقافة

الأربعاء، 07 أبريل 2021 09:00 م
"إنها تتراءى لى" قصيدة لـ محمد غازى النجار بعد فوزه بـ جائزة الأعلى للثقافة جانب من التكريم
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فاز الشاعر محمد غازى النجار، مؤخرا، بجائزة أفضل ديوان فصحى عن ديوانه "إنها تتراءى لى" فى مسابقة المجلس للأعلى للثقافة لعام ٢٠٢٠، الدورة الخامسة التى تحمل اسم الأديب الراحل خيرى شلبى، ونقرأ معا قصيدته:
 
بِتُّ ليلتَها كعادتى أفتّشُ عنها
وأفتحُ البابَ بعدَ البابْ
محبوسةً رأيتُها بينَ الخرافِ والسياجْ
 
ورأيتُها معزولةً معَ جذرِ نباتْ
شقَّ وجودَهُ فوقَ سطحِ عمارةٍ قديمةٍ بينَ السورِ والبلاطْ
ومنطويةً داخلَ كتابْ
لا تكشفُ نفْسَها إلا للمشتعلينَ شغفا
ورأيتُها ترتدى أقنعةً
تختفى منْ عيونِ اليائسينَ والخائفينَ والسطحيينَ والضعافِ ومحدودى الأفُقْ
ورأيتُها فى "ضوءِ القمرْ"
وكضوءِ القمرْ
مُطِلّةً منْ زجاجِ نافذةٍ فى الليلْ
ونزلتُ إلىٰ الشارعْ
علىٰ الأسفلتِ والأرصفةِ رأيتُها
مسحوقةً تحتَ عجلاتِ السياراتِ والدراجاتْ
مدهوسةً بأحذيةِ العابرينَ المسحوبينَ بخيوطٍ خفيّةْ
محمد غازى
 
وابتعدتُ قليلًا فرأيتُها علىٰ التخومِ بينَ الريفِ والمدينةْ
وحينَ ابتعدتُ أكثرْ
رأيتُها تلمعُ داخلَ فقاقيعِ العرقْ
ولمّا ارتحلتُ وتغرّبتُ
رأيتُها داخلَ نفْسى كشلالٍ يتفجّرُ فى أقصاها
ومُعلَّقةً كالمصابيحِ فى صدرى والضلوعْ
سترونَها دائمًا فى عيونِكمْ حينَ تدقِّقونَ النظرَ فى المرآةْ
وفى عيونِ الرُّضَّعِ
وفى عيونِ المحتضرينَ
وفى المقاهى حينَ تكتظُّ
وفى الشوارعِ حينَ تخلو
وفى خطىٰ حيوانٍ يقاومُ غزوَ الحضارةِ ويتْبعُ فطرتَهْ
وفى ارتعاشةِ الغصنِ منتشيًا بالريحِ والربيعْ
 
وفى كوبِ الشاى مُلتمِعًا كالياقوتِ وقتَ الغروبِ
ينسكبُ الضوءُ الأخيرُ فيهِ فيجعلُهُ أشهىٰ
وفى قلبِ صخرةْ
حينَ تسقطُ منْ فوقْ
وتندلقُ علىٰ الأرضِ صرخةْ
وعُدْ إلىٰ الصخرة/الصرخة بعدَ فترةٍ وارفعْها
ستراها فى كائنٍ عاشَ عمرَهُ كُلَّهَ تحتَها
وقبلَ النومِ بهنيهةْ
وعندَ الصحوِ فجأةً
ستراها
وحينَ لا يراكَ أحدٌ ستراها
خلسةً تمشى أمامَكْ
فاحتضنْها بذراعِكْ
ولا تصرخْ مِثْلَ أرشميدس "وجدتُها.. وجدتُها!"
وخذْها برفقٍ إلىٰ مُنتهَىٰ الإرادةْ
 
ولقدْ تجلّتْ لى كأجملِ ما يكونُ النهارُ فى حديقةٍ ذاتِ طيرٍ ونهرْ
تجلّتْ علىٰ هيئةِ امرأةٍ سمّيتُها "هايدى"
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة