خالد صلاح

مبعوث بايدن يقترح مفاوضات جديدة مع طالبان حول الحكومة الأفغانية.. البنتاجون تؤكد: لن نقوم بانسحاب متسرع من أفغانستان.. مسئولين: الطريق لانهاء الحرب متروك للأفغان.. وتوقعات ببقاء القوات الامريكية فترة اطول

الأحد، 07 مارس 2021 12:00 ص
مبعوث بايدن يقترح مفاوضات جديدة مع طالبان حول الحكومة الأفغانية.. البنتاجون تؤكد: لن نقوم بانسحاب متسرع من أفغانستان.. مسئولين: الطريق لانهاء الحرب متروك للأفغان.. وتوقعات ببقاء القوات الامريكية فترة اطول الجيش الامريكي
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اقترح كبير مبعوثي إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى أفغانستان، تشكيل مؤتمر للقادة الأفغان وطالبان لتشكيل حكومة مؤقتة، في إشارة إلى أن البيت الأبيض يود أن تتحرك محادثات السلام بشكل أسرع.

تم اقتراح الفكرة هذا الأسبوع من قبل زلماي خليل زاد، كبير مفاوضي السلام الحكوميين في أفغانستان، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال. من المرجح أن تلغي الصيغة الجديدة اتفاق السلام الذي تم التفاوض عليه بين إدارة ترامب وطالبان، ومن المرجح أيضًا أن يؤخر انسحاب القوات من البلاد.

وقال نادر نادر المفاوض الحكومي الأفغاني للصحيفة: إن الحكومة الأفغانية "تراجع أي طريقة ممكنة للتوصل إلى سلام".

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن الولايات المتحدة لا تقدم أي مقترحات رسمية وتواصل مراجعة جميع الخيارات ذات الصلة لوضع القوة في المستقبل - وكلها تعني كل شيء: "لقد ناقش السفير خليل زاد مجموعة من الطرق لدفع الدبلوماسية إلى الأمام، لا أكثر"، وأضافت وزارة الخارجية أن الطريق إلى الأمام لإنهاء الحرب في أفغانستان متروك للأفغان.

وقال المتحدث باسم الجيش نيد برايس "الممثل الخاص خليل زاد وفريقه: إنهم يجتمعون مع القادة الأفغان والإقليميين لمناقشة المسار إلى الأمام والمسار إلى الأمام الذي يؤدي إلى نتائج دائمة"، مؤكدا أن نتائج مفاوضات السلام الأفغانية متروكة للأفغان.

يأتي الاقتراح بينما يدرس الرئيس بايدن تحركاته التالية لأفغانستان.

تجاهلت الإدارة الامريكية احتمال الانسحاب الكامل للقوات بحلول مايو، على النحو المنصوص عليه في اتفاق السلام في عهد ترامب، بسبب العنف المستمر في أفغانستان، ومن جانبها هددت حركة طالبان، التي شنت هجمات ضد القوات الأفغانية، بتجديد الضربات ضد القوات الأمريكية إذا لم يحدث الانسحاب.

وفي نفس السياق صرح  وزير الدفاع لويد أوستن، الشهر الماضي، أنه يدعو جميع الأطراف لاختيار طريق نحو السلام في المنطقة، قائلا: "يجب أن ينخفض ​​العنف الآن. لقد أخبرت حلفائنا أنه بغض النظر عن نتيجة مراجعتنا، فإن الولايات المتحدة لن تقوم بانسحاب متسرع أو غير منظم من أفغانستان"، في إشارة إلى لإجراء محادثات مع حلفاء الناتو. لن تكون هناك مفاجآت. سوف نتشاور مع بعضنا البعض ونتشاور معًا ونقرر معًا ونتصرف معًا".

ووفقا لتقريرصحيفة ذا هيل، ورد أن خليل زاد اقترح أيضًا تعيين وسيط للمساعدة في تحريك عملية السلام بين طالبان والمسؤولين الأفغان.

في فبراير الماضي، توسطت الولايات المتحدة في اتفاق مع طالبان تضمن إيقاف دائم لإطلاق النار وتقليل تواجد الجيش الأمريكى من حوالي 13000 جندى إلى 8600 بحلول منتصف يوليو من العام الماضى، وبحلول مايو 2021، ستغادر جميع القوات الأجنبية، وفقًا للاتفاق، هناك حوالى 2500 جندي أمريكى فى البلاد حاليًا.

وفي وقت سابق، صرح الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج، بأن الحلف سيواصل تقييم الوضع على الأرض في أفغانستان، حيث انضم الناتو إلى الجهود الأمنية الدولية في أفغانستان في عام 2003 ولديه حاليًا أكثر من 7000 جندي في البلاد، قائلا: "هدفنا هو التأكد من أن لدينا اتفاق سياسي دائم يمكن أن يجعل من الممكن لنا المغادرة بطريقة لا تقوض هدفنا الرئيسي وهو منع أفغانستان من أن تصبح مرة أخرى ملاذًا آمنًا للإرهابيين".

وقال ردا على سؤال عما إذا كان التحالف مستعدا للعنف إذا تم خرق الاتفاق مع طالبان: "سنفعل ما هو ضروري للتأكد من أن قواتنا آمنة"، مشيرا إلى أن غالبية القوات من حلفاء أوروبيين ودول شريكة.

كلفت الحروب فى أفغانستان والعراق وسوريا، دافعي الضرائب الأمريكيين أكثر من 1.57 تريليون دولار منذ 11 سبتمبر 2001، وفقًا لتقرير وزارة الدفاع.

بدأت الحرب فى أفغانستان، والتي تعد الآن أطول صراع أمريكي، قبل 19 عامًا وكلفت دافعي الضرائب الأمريكيين 193 مليار دولار، وفقًا للبنتاجون.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة