خالد صلاح

زى النهاردة.. الجنايات تعرض ملفات عن حرب العصابات بأحراز "أنصار الشريعة"

السبت، 06 مارس 2021 08:00 ص
زى النهاردة.. الجنايات تعرض ملفات عن حرب العصابات بأحراز "أنصار الشريعة" المستشار محمد شيرين فهمى ـ أرشيفية
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

زى النهاردة منذ 3 سنوات، عرضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، المنعقدة بطرة، أحراز محاكمة 23 متهما فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"كتائب أنصار الشريعة".

وخلال الجلسة، فضت المحكمة الحرز الخاص بالمتهم محمد يحيى الشحات، وهو عبارة عن حقيبة سوداء بداخلها الحاسب الآلى الخاص بالمتهم، وقامت المحكمة بتسليم الحاسب الآلى للخبير الفنى لاستخراج ذاكرة التخزين منه، وعرض الخبير ملف كتابى يحمل عنوان "سلسلة الإعداد للجهاد ــ والكمائن القاسمة فى شوارع العاصمة"، وقد بدأ بشرح معنى الكمين، وأنه عبارة عن مجموعة مسلحة ومتخفية ترصد هدف متحرك أو ثابت للعدو فى نقطة معينة.

كما تناول الكتاب أنواع الكمائن، واستخدام القنابل الخارقة والأسلحة الثقيلة مع موكب الرئيس، والكمين الثابت القوى ويستخدم أسلحة ثقيلة وقنابل ويكون عدده 15 عنصرًا، وكمين متجول متوسط كدورية الشرطة يستوجب فيه الأسلحة المتوسطة والقنابل ويكون عدده 7 عناصر، وكمين ثابت متوسط يستوجب أسلحة متوسطة وقنابل ويكون عدده 7، وكمين خفيف متنقل كنقالة شرطة واحدة يستوجب أسلحة خفيفة ويكون عدده 5، وكمين خفيف ثابت ككمين لشرطة داخل مفترق أو مكان ما ويستوجب مسدس من عيار 7 أو 9 وعدد أفراده 2 أو3.

وعرضت المحكمة ملفا بعنوان "حرب العصابات"، وأوضح أن حرب العصابات شكل خاص من القتال يدور بين القوات النظامية والتشكيلات المسلحة والتى تعمل بمبدأ العقيدة، وتحدث عن حرب العصابات وعناصرها واستراتيجياتها.

فيما عرضت المحكمة ملفا عن حرب الميدان، وتحدث عن خطورتها ووجود مدنيين، وصعوبة التنسيق بين القوات، ثم أوضح الإجراءات الدفاعية وكيفية الهجوم على الأبنية، وكيفي دخول المبنى وكيفية عبور الحائط والتحرك حول الزاوية والمرور عبر النافذة.

وعرضت ملفا آخر يحمل عنوان "فنوان القتال"، وبفتح الملف تبين أنه استكمالا لسلسلة الإعداد للجهاد، وأوضح طرق أعداد مقاتلين أكفاء، ويوضح فيها أهمية التدريب ومواصفات الجندى المثالى وأهمية الطاعة والصبر، والتدريب على أعمال الدوريات المقاتلة والحارسة والكاشفة، وأوضح مراحل الحرب من دفاع وتقدم وحروب واختراق.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة