خالد صلاح

قصة "الجيزاوى" مع الكتب المقدسة.. 50 عاما فى تصليح أغلفة المصاحف والأناجيل يدويا

الخميس، 04 مارس 2021 12:15 ص
قصة "الجيزاوى" مع الكتب المقدسة.. 50 عاما فى تصليح أغلفة المصاحف والأناجيل يدويا العم علي الجيزاوي
قنا صابر سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى إحدى شوارع محافظة قنا يتواجد العم على الجيزاوى بمحله الصغير منذ 50 عاما، لإصلاح المصاحف القديمة وتحويل أغلفتها إلى جديدة وكذلك الأناجيل التى ترص بجوار المصاحف.

فمنذ سنوات تعلم "العم على" أسرار الطباعة على يد متخصصين وخاض فى غمار أسرارها، وبدأ العمل فى المطابع ليصقل من تعليم حرفته، ويصبح من أمهر مصلحى المصاحف.

قال العم على الجيزاوي، 70 عاما، إنه بدأ العمل فى صنعة تغليف المصاحف والأناجيل فى عام 1969 بالقاهرة، وذلك بعد الخروج من المرحلة الابتدائية لتبدأ رحلة العمل كـ"صبى" فى مطابع الكتب المصرية ثم انطلق لسوق العمل. 

وأكد الجيزاوى، أنه بدأ فى العمل بتغليف المصاحف وإعادة تجليدها منذ أن تعلم الحرفة، حيث يبدأ يومه منذ الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة الثامنة مساء ويعمل خلالها فى إصلاح وتغليف المصاحف وأيضا الأناجيل التى ترسلها الكنيسة له، ورغم الإقبال الضعيف على الصنعة إلا أنه مستمر فى العمل لعدم مقدرته على العمل مع أماكن أخرى لتأخر السن. 

وأشار العم على الجيزاوي، إلى أنه يعتمد على استخدام الآلات القديمة التى تتواجد منذ أيام الإنجليز فى مصر، وذلك لكفاءة العمل اليدوى مقارنة بالعمل الحديث، كما أنه لم يقبل الكثير على تعلم الصنعة، وذلك لطول الوقت الذى تستغرقه وتراجع الدخل، مؤكدا أنه استطاع تربية أبنائه منها، ومنهم الطبيب والمعلم والمؤهلات المتوسطة. 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة