خالد صلاح

لميس الحديدى عن التوجيه الرئاسى بشأن الشهر العقارى: الرئيس انحاز للشعب مجددا

الإثنين، 01 مارس 2021 10:21 م
لميس الحديدى عن التوجيه الرئاسى بشأن الشهر العقارى: الرئيس انحاز للشعب مجددا الإعلامية لميس الحديدى
إبراهيم حسان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أشادت الاعلامية لميس الحديدي، بقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بشأن تأجيل تطبيق قانون الشهر العقارى، قائلة: "انحاز الرئيس السيسي مجدداً للناس ولصوتهم ووجه الحكومة بتأجيل تطبيق المادة 35 من قانون الشهر العقاري لمدة عامين كفترة انتقالية.. مش ستة أشهر زي ما طلبنا ولا عشرة أشهر كما فعلت الحكومة لكن لعامين بهدف إتاحة الفرصة والوقت لإجراء حوار مجتمعي تستطيع من خلاله الحكومة أن تعد مشروع قانون يحقق الهدف الأساسي من القانون الأصلي والتأجيل".

 

أضافت لميس الحديدى، عبر برنامجها "كلمة أخيرة" المذاع على شاشة ON قائلة: "هذا القرار قد يبدو مفاجأة سعيدة للجميع هو ليس مفاجأة ولكنه يؤكد نقطة مهمة جداً وهي تحركات الدولة ومؤسساتها، وهنا الرئيس سمع صوت الناس وشكواهم وانزعاجهم بسبب الضغوط التي على كاهلهم فانحاز لمشاكل المواطن ووقف.

 

وتابعت قائلة: "هذه الفترة الممتدة لمدة عامين كافية لإجراء حوار مجتمعي وأنا سعيدة بفكرة الحوار المجتمعي، وهذا ليس عيباً بل الصحيح أن نستمع لصوتهم وأن نضع الرأي الجمعي في نصب أعيننا"، مردفه: "ما حدث يثبت أن هذا النظام ليس نظام جباية وتأجيل اليوم الذي رحل إنفاذ القانون لمدة عامين وهي مدة لم يتوقعها أحد تثبت أن النظام نظام إصلاحي في المقام الأول يسعى للمناقشة والدخول في الملفات الأصعب التي نطلق عليها عش الدبابير بغية الإصلاح حيث تدخل الحكومة في هذه الملفات وتواجه بجرأة شديدة وكثير من هذه الامور يتم حلها وبعدها عندما تصطدم بعقبات تتوقف الحكومة وتعود للمناقشة مجدداً، واليوم الرئيس ترك فرصة وبرهة من الزمان لإراحة الناس بعد دفع التصالحات وهذين العامين يتيحان لنا فرصة للمناقشة المنضبطة لتحقيق الهدف الأساسي وهو تعظيم الثروة العقارية عن طريق التسجيل وليس الجباية فقط".

 

وجهت الإعلامية لميس الحديدى، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، قائلة: "لازم أشكره لأنه انحاز واستمع للناس وطرح فكرة الحوار المجتمعي وهذا ما توقعناه منه دائماً وهذا هو الحكم الرشيد، فالرشد هنا ليس المضي قدما لآخر الخط فقط بل اقتحام الخطوط الصعبة والتوقف في المنتصف لإراحة الناس والنقاش وإجراء حوار مجتمعي".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة