خالد صلاح

حوادث النجوم.. مارى كوينى كان هياكلها أسد وأنقذتها رصاصة

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 10:00 م
حوادث النجوم.. مارى كوينى كان هياكلها أسد وأنقذتها رصاصة مارى كوينى
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى حياة النجوم العديد من الحوادث والمواقف الصعبة التى مرت بهم فى بداية مشوارهم الفنى أو خلال رحلتهم مع الفن والحياة، وتبقى العديد من هذه الحوادث عالقة بأذهانهم يتذكرونها دائماً كلما استدعوا ذكرياتهم وتفاصيل مشوارهم.

وفى أعداد نادرة من مجلة الكواكب صدرت فترة الخمسينات كان نجوم الزمن الجميل يتحدثون ويكتبون دائماً تفاصيل قصص حياتهم ، ومواقفهم مع الفن والحياة وذكرياتهم التى لا ينسوها، وكتب العديد منهم عن الحوادث التى مرت بهم وكادت تعرض حياتهم للخطر.

وكان من بين هؤلاء النجوم الفنانة مارى كوينى التى حكت فى عدد من مجلة الكواكب صدر عام 1956 قصة تعرضها للموت بعد أن هجم عليها أسد.

وقالت كوينى:"فى أول فيلم مثلت فيه عهد إلى زوجى المخرج الراحل أحمد جلال أن أقوم بدور مروضة وحوش، ولكى أتقن دورى على الوجه الأكمل استعنا بمدرب وحوش لتدريبى وتعليمى أساسيات هذه المهنة الشاقة الخطرة فى سيرك كان يقدم عروضه بالقاهرة"

وتابعت الفنانة والمنتجة الكبيرة:" كنت أذهب إلى المدرب فى السيرك الذى يعمل به لأتلقى التدريبات بشكل عملى، ونشأت بينى وبين الوحوش التى يقوم المدرب بتدريبها علاقة من الألفة والصداقة، وكان بينهم أسد عجوز ارتبط بى بشكل كبير".

وأضافت مارى كوينى :"كان هذا الأسد هادئاً وكأنه حيوان أليف وكنت أطمئن له ولا أخاف منه، حتى دخلت عليه يوماً بمفردى ولم يكن معى المدرب كعادتى دائماً، فلما رآنى الأسد زأر زئيراً شديداً ، وهم ليهجم على ويفترسنى، فصرخت ولم تنقذنى منه سوى رصاصة أطلقها أحد الحراس فقتلت الأسد".

وأشارت كوينى إلى أنها أغمى عليها من شدة الصدمة والرعب وعندما أفاقت رأت الأسد العجوز قتيلاً ، وأدركت أنها نجت من الموت بأعجوبة، بعد أن كاد يفترسها لولا يقظة الحارس.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة