أكرم القصاص

طريق الكباش.. عد تنازلى لافتتاح أقدم ممر فى التاريخ والعالم يترقب.. "ABC": مصر تبهر العالم بحفل ساحر وممر عمره أكثر من 3 آلاف عام.. والشبكة الأمريكية توثق رحلة تطوير عمرها 72 عاما منذ الاكتشاف

الأربعاء، 24 نوفمبر 2021 01:00 م
طريق الكباش.. عد تنازلى لافتتاح أقدم ممر فى التاريخ والعالم يترقب.. "ABC": مصر تبهر العالم بحفل ساحر وممر عمره أكثر من 3 آلاف عام.. والشبكة الأمريكية توثق رحلة تطوير عمرها 72 عاما منذ الاكتشاف طريق الكباش
كتبت : نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حالة من الترقب يعيشها عشاق السياحة والسفر حول العالم خاصة المهتمين بالحضارات القديمة، انتظاراً لحفل افتتاح طريق الكباش في الأقصر، والمقرر انطلاقه فى تمام السابعة والنصف مساء غد الخميس، وسط اهتمام عالمي.
 
 
وقبل يوم من الحدث، علقت شبكة "اية بي سي" الأمريكية على استعدادات مصر لافتتاح طريق الكباش، قائلة في تقرير لها الأربعاء إن مصر تستعد لإبهار العالم بإحياء ممر تاريخي عمره أكثر من 3 آلاف عام في حفل ساحر.
 
 
وقالت الشبكة في تقريرها: بعد أكثر من سبعة عقود من المحاولات المتقطعة ‏لحفر الممر القديم والذي يبلغ طوله ما يقرب من ميلين في مدينة الأقصر الجنوبية، ستفتتح مصر ‏أخيرًا طريق الكباش الذي يبلغ عمره 3000 عام للجمهور يوم الخميس في حفل ساحر.‏
 
 
وتم الكشف عن الامتدادات الكاملة للممر الذي يبلغ طوله 1.7 ميل وعرضه حوالي 250 ‏قدمًا، والذي يربط معبد الكرنك بمعبد الأقصر، في مدينة طيبة القديمة، مع تماثيل أبو ‏الهول المميزة والتماثيل ذات رأس الكبش التي تصطف على الجانبين.‏
 
 
 
وفي السنوات الأخيرة، كثفت مصر جهودها للترويج لاكتشافاتها الأثرية في الوقت الذي ‏تسعى فيه جاهدة لإحياء صناعة السياحة التي تعرضت لضربة جديدة خلال جائحة ‏COVID-19‎‏.‏
 
 
ويتمثل أحد عناصر هذا النهج في إعادة إنشاء الأماكن القديمة في الاحتفالات المتوهجة، ‏والتي تم تقديمها لأول مرة عندما أقامت مصر ما أطلق عليه "موكب ملكي" لاستعراض ‏‏22 مومياء في شوارع القاهرة أثناء نقلها إلى متحف تم افتتاحه حديثًا في أبريل الماضي .‏
 
 
ومن المقرر انطلاق الاحتفالية العالمية بإعادة إحياء طريق الكباش في تمام السابعة والنصف مساء الخميس، بعد اتخاذ الحكومة المصرية ترتيبات مكثفة لهذا الحدث.
 
 
وكانت محافظة الأقصر، شهدت علي مدار الأشهر القليلة الماضية أعمال تطوير مكثفة لرفع كفاءة البنية التحتية وتطوير وتجميل الكورنيش والشوارع والميادين بها ومشروع ترميم صالة الأعمدة بمعابد الكرنك وتطوير نظم الإضاءة بمعبد الأقصر ، وترميم قاعة الـ 14 عمود بمعبد الاقصر، والانتهاء من مشروع الكشف عن طريق المواكب الكبرى المعروف بـ "بطريق الكباش ".
 
 
وفي تصريح للشبكة الأمريكية، قال مصطفى الصغير، مدير عام آثار الكرنك، الذي أشرف على مشروع التنقيب عن ‏آخر الحفريات: "كانت كمية الركام التي أزيلت على مدى العقود تصل ‏إلى 8 أمتار. كل طبقة من الرمل تخبرنا قصة عن ذلك الطريق". ‏
 
 
وأشارت "ايه بي سي" إلى أنه تم العثور على أول أثر للطريق في عام 1949 عندما اكتشف ‏عالم الآثار المصري محمد زكريا غنيم ثمانية تماثيل بالقرب من معبد الأقصر، كما قال ‏الصغير، مع اكتشاف 17 تمثالًا إضافيًا من عام 1958 إلى عام 1961 و 55 تم اكتشافها ‏من عام 1961 إلى عام 1964 - كل ذلك ضمن محيط 250 متر.‏
 
 
من عام 1984 إلى عام 2000، تم تحديد مسار الممشى بالكامل أخيرًا، تاركًا للحفارات ‏للكشف عن الطريق، ولكن الامر كان صعبا حيث ترتب عليه عمليات هدم لافساح المجال ‏للطريق.‏
 
 
وتم استرداد معظم التماثيل الأصلية البالغ عددها 1057 في الشارع، وهي مقسمة إلى ثلاثة ‏أشكال، أولها جسم أسد برأس كبش أقيم على مساحة 1000 قدم تقريبًا بين معبد الكرنك ‏ومنطقة موت في عهد حاكم المملكة الحديثة توت عنخ آمون ، المعروف باسم الملك ‏توت.‏
 
 
الشكل الثاني هو تمثال كبش كامل، بني في منطقة نائية في عهد الأسرة الثامنة عشر ‏أمنحتب الثالث قبل نقله لاحقًا إلى مجمع الكرنك.‏
 
 
الشكل الثالث، الذي يضم أكبر جزء من التماثيل هو تمثال لأبي الهول (جسد أسد ‏ورأس إنسان) ، وتمتد التماثيل على مسافة ميل إلى معبد الأقصر، وقال الصغير إن ‏مهرجان الأوبت القديم سيعيش أيضا خلال احتفالات الخميس.‏
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة