أكرم القصاص

كيف حصلت "المجتمعات العمرانية" على أفضل جائزة من الأمم المتحدة للعمران المستدام

الثلاثاء، 05 أكتوبر 2021 07:00 م
كيف حصلت "المجتمعات العمرانية" على أفضل جائزة من الأمم المتحدة للعمران المستدام المجتمعات العمرانيه
كتب أحمد حسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حصلت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التابعة لوزارة الإسكان ، علي أفضل جائزة من الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية 2021 فى مجال تطوير العمران المستدام، وفي هذا التقرير نستعرض أسباب حصول الهيئة علي هذه الجائزة العريقة ..

ما هي المقومات التي بسببها حصلت هيئة المجتمعات العمرانية علي جائزة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ؟

حصلت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة في الفترة الأخيرة، علي دعم كبير من القيادة السياسية وهو ما ساعدها بشكل كبير علي تنفيذ مشروعات كبري منذ عام ٢٠١٤ وحتي الان. 

وما هي أوجه الدعم التي حصلت هيئة المجتمعات العمرانية من قبل الرئيس السيسى؟

طبقا لما أكده الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان، أكد ان الرئيس السيسى أطلق يد هيئة المجتمعات العمرانية ، في عملية التنمية الشاملة التى تشهدها الدولة المصرية، سواء من خلال إنشاء وتنمية المدن الجديدة، أو تطوير العمران القائم، وتحقيق جودة الحياة للمواطنين، موضحاً أن أكبر دليل على الدعم اللامحدود من القيادة السياسية للهيئة، هو التوسع فى إنشاء المدن الجديدة.

كم يبلغ عدد المدن الجديدة التي تم انشاؤها منذ عام ٢٠١٤ وحتي الان؟ 

بلغ عدد المدن التى تم إنشاؤها قبل عام 2014، ومنذ إنشاء الهيئة فى عام 1979 ، 21 مدينة، بينما منذ عام 2014 وحتى الآن يتم إنشاء 25 مدينة جديدة، كما تضاعفت ميزانة الهيئة 20 ضعفاً خلال الـ7 سنوات الماضية، فبينما كانت ميزانيتها 7 مليارات جنيه قبل عام 2014، أصبحت حالياً 140 مليار جنيه.

وماذا بعد حصول الهيئة علي جائزة الأمم المتحدة ؟ 

لا شك ان حصول هيئة المجتمعات  العمرانية الجديدة علي جائزة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، يفرض علي الهيئة  الاستمرار فى تحقيق أهداف واستراتيجيات التنمية المستدامة، وتحقيق جودة الحياة للمواطن المصرى.

وما هي الاسباب التي جعلت هيئة المجتمعات العمرانية تحصل علي هذه الجائزة؟ 

 

كان من أسباب حصول الهيئة علي تلك الجائزة، يرجع الي توفير السكن الميسر، ودورها فى تطوير المناطق غير الآمنة، وتوفير سكن ملائم للقاطنين بها، سواء من خلال إعادة التسكين فى نفس المكان، أو التسكين فى مجتمعات سكنية متكاملة الخدمات، انطلاقاً من مسئوليتها المجتمعية، وكذا دورها فى تنفيذ مشروعات التطوير المختلفة بمحافظة القاهرة، ومنها تطوير ميدان التحرير، وتطوير بحيرة عين الصيرة، ومشروع ممشى أهل مصر، وغيرها، من أجل توفير جودة الحياة للمواطن المصرى، ليس فقط بالمدن الجديدة، بل على مستوى القطر المصرى كله، فإنشاء المدن الجديدة، يعطى الفرصة للدولة للتدخل فى تنفيذ مشروعات التطوير بالعمران القائم.

وماذا عن رأي ممثل الأمم المتحدة بعد أن حصلت هيئة المجتمعات علي تلك الجائزة؟ 

 

 عبر الدكتور عرفان على، المدير الإقليمى لمكتب برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية فى الدول العربية "الهابيتات"، عن فخره بالدولة المصرية، ووزارة الإسكان ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، نظراً لما تشهده الدولة المصرية من مبادرات مهمة جداً خاصة في ملف التطوير العمراني المستدام خلال السنوات القليلة الماضية، وبالرغم من الزيادة السكانية، فقد لوحظ المجهود المبذول لتلبية الحق في السكن اللائق، انسجاماً مع الإعلان العالمي لحقوق الانسان، وتأكيده بالدستور والرؤى والبرامج الوطنية المختلفة، موضحاً أن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تحصل اليوم، على أعرق جائزة يمنحها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشـرية في العالم، جائزة الشرف لدورها المتميز في توفير مشروعات إسـكان اجتماعي آمن وميسور التكلفة في مصر.

وماذا عن استراتيجة الإسكان في مصر؟

 

لا شك أن مصر أصبحت أول دولة عربية ومن أوائل الدول عالمياً التي تطلق استراتيجية وطنية للإسكان، مستندة على المواثيق والمعاهدات الحقوقية الدولية، وذلك في ظل ظروف معقدة مع تفشي وباء كوفيد -19، والذي عكس مجدداً أهمية تمكين الحق في السكن اللائق والصحي والآمن للجميع، كما كانت هناك نتائج ملموسـة خلال السنوات السابقة في قطاع الإسكان تحت مظلة قانون الإسكان الاجتماعي، للتأكد من التوفير العادل للسكن الملائم لتوفير تجمعات عمرانية متكاملة، ومستدامة، وشاملة للجميع.

وما هي الأسباب والمعايير التي استندت اليها الأمم المتحدة لمنح هذه الجائزة لمصر ؟

 

 تم اختيار هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التابعة لوزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بمصر، لدورها المحوري في تنفيذ برنامج الإسكان الاجتماعي في مصـر والذي قدم 660 ألف وحدة لضمان توفير عادل للسكن الملائم من حيث الموقع، والاتصالية، والقدرة على تحمل التكاليف، والخدمات مثل المدارس والمسـتشـفيات والملاعب والمساحات الخضـراء، وذلك في ٢١ مدينة جديدة تخدم ملايين المواطنين، ويلبي البرنامج احتياجات شـرائح مختلفة من الدخل، ويوفر خدمات لضمان الشمولية والتكامل بما فيها خطط الدفع المرنة، مثل تحسـين نظام قروض الرهن العقاري وتوفير وحدات للتأجير لتلبية احتياجات الفقراء، كما يستهدف دمج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وزيادة ملكية النساء، مؤكداً أن اختيار هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، هو اعتراف بجهودها وبرؤية وزارة الإسكان في توفير السكن الملائم والصحي والآمن للجميع.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة