أكرم القصاص

10 حقائق فى الجولة العاشرة من الدورى الإسبانى

الثلاثاء، 26 أكتوبر 2021 01:00 ص
10 حقائق فى الجولة العاشرة من الدورى الإسبانى برشبونة وريال مدريد
إفي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عشر حقائق في الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، والتى انتهت الأحد الماضى، وشهدت كلاسيكو ناري بين ريال مدريد وبرشلونة.

ورصدت الوكالة الإسبانية أهم أحداث الجولة العاشرة فى الدوري الإسباني كالتالي:

1- أوساسونا يقترب من تحقيق أفضل انطلاقة له في الليجا:

بعد عشر جولات، وعقب تعادله الجمعة بهدف لمثله أمام غرناطة، أصبح رصيد أوساسونا 18 نقطة.

وطوال تاريخه في دوري الدرجة الأولى، لم يحقق النادي أرقاما أفضل من هذه خلال عشر جولات سوى مرة واحدة فقط، في موسم 2005/2006، عندما وصل إلى 21 نقطة تحت إمرة المدرب المكسيكي خابيير أجيري.



2- لويس جارسيا لا يمكنه التغلب على بوردالاس:

كان مدرب مايوركا، لويس جارسيا بلازا، على وشك فك عقدته على ملعب ميستايا، فكان فائزا 2-0 لكنه خسر هذا التقدم في الوقت بدل الضائع بعدما سمح هدفي جونكالو جيديس وخوسيه لويس جايا بين الدقيقتين 91 و97 لمدرب فالنسيا خوسيه بوردالاس بالحفاظ على أرقامه أمام نظيره على رأس الإدارة الفنية للخصم.

ولم يخسر بوردالاس مطلقا أمام فريق يدربه لويس جارسيا في ست مواجهات جمعت بين المدربين، برصيد أربعة تعادلات وانتصارين لصالح المدير الفني لفالنسيا.

3- خوسيلو ماتو...الراعي الرسمي لأهداف ألافيس القليلة:

إن العجز التهديفي لديبورتيفو ألافيس هذا الموسم حقيقة لا جدال فيها، إذ أنه لم يسجل سوى أربعة أهداف في الجولات العشر الماضية من المسابقة وجميعها تقريبا من توقيع خوسيلو ماتو.

وسجل خوسيلو ثلاثة من إجمالي رصيد ألافيس من الأهداف، آخر اثنين وقع عليهما أمام قادش أمس الأحد، ما منح الفريق انتصارا هاما للغاية خارج أراضيه بشكل يخدم تطلعات الفريق لمغادرة منطقة الهبوط.

أما اللاعب الثاني الذي كان له شرف هز الشباك مع ألافيس هذا الموسم من الليجا، فكان فيكتور لاجوارديا، صاحب هدف الفوز على أتلتيكو مدريد في زيارته لملعب مينديزوروزا في الجولة السابعة.

4- مورلانيس- دي توماس، هدفان في 87 ثانية:

حقق إسبانيول التعادل على ملعب إلتشي بفضل ثوان قليلة من الإلهام. كان متأخرا في النتيجة 1-0 عقب هدف لوكاس بويي لصاحب الأرض في الشوط الأول. في الشوط الثاني ظهر مانويل مورلانيس وراؤول دي توماس كي يقلبا النتيجة في 87 ثانية. الأول سجل في الدقيقة 51 والثاني في الدقيقة 52. 87 ثانية فقط تفصل بين الهدفين وكادا أن يسجلا نفس الأهداف التي سجلها خيتافي طوال الموسم (ثلاثة).

5- راؤول جارسيا ينضم إلى قائمة المخضرمين الذين سجلوا هذا الموسم:

افتتح لاعب أثلتيك هز الشباك هذ الموسم بهدف في مرمى فياريال. استهل التسجيل في سان ماميس، لينضم وهو يبلغ من العمر 35 عاما و103 أيام، إلى قائمة اللاعبين المخضرمين الذين سجلوا أهدافا هذا الموسم. وتضم القائمة الكولومبي راداميل فالكاو (رايو فاييكانو) وألبارو نيجريدو الذي سجل هدفا لقادش وهو في عمر السادسة والثلاثين.


6- أوليفير توريس ينهي صياما عن التهديف استمر عاما وثلاثة أشهر:

احتفل لاعب وسط إشبيلية بوضع هدف في شباك ليفانتي، بعدما لم يتمكن من هز الشباك منذ 30 يونيو/حزيران 2020، حينما أحرز ثنائية أمام ليجانيس على ملعب (بوتاركي). وفي المجمل احتاج إلى 481 يوميا، أو ما يعادل عاما وأكثر من ثلاثة أشهر، لإنهاء هذا الصيام التهديفي.

7- ألابا لا يعرف سوى الفوز على برشلونة:

كان ديفيد ألابا أحد أهم مفاتيح فوز ريال مدريد على برشلونة في ملعب كامب نو حيث سجل أول أهداف الميرينجي. ليحقق المدافع النمساوي انتصارا إضافيا على البلوجرانا الذي لطالما فاز عليه، وكان قد انتصر على البرسا حين كان لاعبا في صفوف بايرن ميونخ. وتضم مسيرة ألابا أمام برشلونة أربع مباريات فاز في أربع منها.



8- مودريتش ومباراته رقم 400 مع ريال مدريد:

وصل لوكا مورديتش لرقم قياسي خلال الكلاسيكو: 400 مباراة رسمية بقميص ريال مدريد. وأصبح الكرواتي اللاعب رقم 24 الأكثر خوضا للمباريات مع الفريق الملكي. وكان قد تجاوز ألفريدو دي ستيفانو، ويقترب الآن من تخطي أسطورة الريال؛ خوان جوميز ‘خوانيتو’ الذي ارتدى قميص ريال مدريد في 401 لقاء رسمي، لكن رؤاول جونزاليس يبدو بعيد المنال بالنسبة للكرواتي نظرا لأن راؤول خاض 741 مباراة مع الميرينجي.

9- الريال يفوز في الكلاسيكو الرابع على التوالي:

بالفوز 1-2 في كامب نو، يحقق ريال مدريد رابع فوز له على التوالي بالكلاسيكو. بدأ هذه المسيرة بالفوز 2-0 في موسم 2019/2020 بهدفي فينيسيوس وماريانو دياز، وواصلها بنجاح بفوزين الموسم الماضي 1-3 عبر فيدي فالفيردي ولوكا مودريتش وسرخيو راموس، و2-1 عن طريق كريم بنزيمة وتوني كروس.



10- أتلتيكو يتلقى الهدف رقم 400:

وصل دييجو سيميوني إلى أتلتيكو مدريد قادما من راسينج الأرجنتيني. ومنذ ذلك الحين قاد الفريق الإسباني في 500 مباراة رسمية، ووصل أخيرا إلى الهدف رقم 401 في شباكه أثناء مواجهة ريال سوسييداد، وهو رقم يعكس مدى صلابة الروخيبلانكوس الدفاعية بمعدل أقل من هدف في المباراة الواحدة خلال آخر عقد. (إفي)


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة