أكرم القصاص

سفير اليمن فى ذكرى ثورة 14 أكتوبر: لن ننسى الموقف الداعم لمصر

الأربعاء، 13 أكتوبر 2021 01:59 م
سفير اليمن فى ذكرى ثورة 14 أكتوبر: لن ننسى الموقف الداعم لمصر الدكتور محمد على مارم سفير اليمن لدى مصر
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعرب الدكتور محمد على مارم سفير اليمن لدى مصر عن خالص التهانى وأطيب التمنيات لشعب اليمن وأعضاء السفارة وملحقياتها والجالية اليمنية بمصر، وذلك بمناسبة حلول العيد الثامن والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة، وقال الدكتور مارم فى تهنئته: "لقد سجلت الثورة بأحرف من نور نصرا تاريخيا عظيما على أعتى قوة استعمارية في العصر الحديث، وذلك بفضل نضال واستماتة شعبنا اليمني في جنوب الوطن الحبيب الذي بذل أعز التضحيات وقدم قوافل غالية من الشهداء الأبرار الذين لم يبخلوا بكل غال ونفيس في سبيل وحدة التراب والمحافظة على الهوية اليمنية وتحرير الأرض والوطن من الاستعمار البريطاني البغيض"، وفق بيان صحفى للسفارة.

 
كما أشاد الدكتور مارم بالعلاقات اليمنية المصرية التاريخية والمتميزة، وبالمواقف المشرفة الداعمة والثابتة لمصر العروبة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى جانب الشعب اليمني وشرعيته الدستوريه ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما أعرب عن عميق التقدير والعرفان لما يحظى به المواطنون اليمنيون في مصر من عناية كريمة ورعاية أخوية على المستويين الرسمي والشعبي.
 
وأضاف السفير مارم: "هذا الانتصار العظيم للثورة الأكتوبرية المجيدة كان بمثابة تتويج تاريخي يمني وعربي لزخم وملحمة الثورة اليمنية الخالدة أكتوبر وسبتمبر التي قلبت كل الموازين والحسابات في المنطقه واستطاعت بفضل الشرفاء والمخلصين من رجالها الأبطال أن تستعيد لليمنيين كرامتهم وحريتهم قبل أن تمضي قدما بالوطن اليمني ليتبوأ مكانه ومكانته اللائقة بين شعوب وأمم العالم وهو ماتسعى إليه الآن وتبذل من أجله جماهير شعبنا وشرعيته الدستورية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يبذل جهودا جبارة وعظيمة لدحر القوى الضالة من عصابات والإماميين الجدد التي أفرطت في استباحة مقدرات الشعب اليمنى وفرطت على نحو غير مسبوق وغير ملحوق في حاضر أبنائه ومستقبل أجياله دون أي اكتراث أو تجاوب حقيقي ومسؤول مع جهود ومساعي السلام المستمرة وإيقاف طاحونة الحرب والاقتتال التي تديرها تلك القوى الظلامية المدججة بالأساطير والأفكار العنصرية والسلالية والمذهبية المقيته التي تعمل على بعثها وإيقاظها بعد أن اندثرت وإلى غير رجعة".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة