أكرم القصاص

بيكاسو فى لا كاليفورنى.. الرسام الإسبانى الكبير يبدع فى مرسمه الفرنسى

الإثنين، 11 أكتوبر 2021 11:00 م
بيكاسو فى لا كاليفورنى.. الرسام الإسبانى الكبير يبدع فى مرسمه الفرنسى بيكاسو وجاكلين فى لا كاليفورنى
كتب عبدالرحمن حبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استلهم بيكاسو لوحاته من النساء اللواتي كن يحيطن بهن في حياته، كما تأثر بالاستوديو أو المساكن التى كان يعمل فيها، كانت الأماكن وكذلك النساء مصدرًا مهمًا لابتكاراته الفنية ووسيلة للتعبير عن التغييرات في ظروفه الشخصية.

في عام 1955، انتقل بيكاسو إلى مسكن وأتيليه لا كاليفورني مع شريكته الجديدة وزوجته لاحقًا، جاكلين روك، حيث كان يقع منزله الجديد في مدينة كان الفرنسية الذى يطل على البحر، ويتميز بتصميمات داخلية كبيرة على طراز فن الآرت نوفو والتي من شأنها أن تلهم جمالية زخرفية غنية في عمله.

بحلول الخمسينيات من القرن الماضي، كان بيكاسو يتمتع بالاعتراف الفني والنجاح المالي، ويعكس منزله الجديد مكانته المتنامية، الغرف المضاءة جيدًا وذات الأسقف العالية والمساحة الواسعة تؤدي إلى حدائق متدرجة مع أشجار النخيل العالية وأشجار الأوكالبتوس التي أخفت المنزل عن جيرانه.

download
صورة نادر لبيكاسو فى منزل واتيليه لا كاليفورنى

ووفقا لموقع سوثبى صار لا كاليفورني مركز عالم بيكاسو خلال السنوات القليلة المقبلة ، مما يوفر واحة خاصة للفنان وأطفاله الثلاثة مايا وكلود وبالوما وابنة جاكلين كاثرين.

بعد معاناة سنوات الحرب في باريس والانفصال الحاد للفنان عن فرانسواز جيلوت ، قدمت الحياة في لا كاليفورني الهدوء والألفة المنزلية المتناغمة، كان هذا في جزء كبير منه بسبب علاقته مع جاكلين التي تزامن وصولها مع فترة إنتاجية ضخمة شهدت تجربة بيكاسو مع ثروة من الوسائط ، بما في ذلك الرسم والرسم والنحت - وخاصة خلال هذه السنوات - الخزف.

download (1)
لا كاليفورنى بريشة بيكاسو

 

بحلول عام 1956 ، كان قد أتقن التقنيات المعقدة أحيانًا لاستخدام الزجاج ، والأكاسيد ، وأدت تطبيقاته الجريئة وغير التقليدية في كثير من الأحيان إلى لغة فنية غير عادية ومرحة للغاية.

سمح تنسيق العمل الحالي لبيكاسو باللعب بفكرة "الرسم" في وسط آخر ؛ قدم الشكل المربع للبلاط الخزفي نوعًا من القماش والزجاج يجسد الروح المرحة التي تشكل جزءًا كبيرًا من عمله مع الخزف ونغمات الأصفر والأحمر والأزرق.

لم يسبق أن عاش بيكاسو في مساحة كبيرة مثل لا كاليفورني وكان قادرًا على ملء الغرف الكبيرة بعمر إنتاجه الفني، لقد أصبح يعيش احتفالًا حقيقيًا بالمحفزات البصرية التي جمعها الفنان طوال حياته وصولًا إلى هذا التراث الفني الفريد.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة