خالد صلاح

صراع الكبار فى عالم التكنولوجيا.. نزاع "إيلون ماسك" مع "مارك زوكربيرج" يكشف تاريخا طويلا من المنافسة بين عمالقة التقنية.. مؤسسا "انستجرام وواتس آب" ضمن القائمة.. وتنافس ستيف جوبز وبيل جيتس الأشهر

الأحد، 31 يناير 2021 02:00 م
صراع الكبار فى عالم التكنولوجيا.. نزاع "إيلون ماسك" مع "مارك زوكربيرج" يكشف تاريخا طويلا من المنافسة بين عمالقة التقنية.. مؤسسا "انستجرام وواتس آب" ضمن القائمة.. وتنافس ستيف جوبز وبيل جيتس الأشهر مارك زوكربيرج وإيلون ماسك
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد وادى السيليكون بالولايات المتحدة، هو بمثابة أرض خصبة للمنافسات، فهو مكان تولد فيه الأفكار التى تغير العالم وتكون فيه مليارات الدولارات على المحك، وهو ما يجعل من الطبيعى أن تتطور الخصومات بين اللاعبين الأقوياء فى وادى السيليكون، بدءًا من السجال الودى إلى الانتقادات الموجهة.

وفى حين أن بعض الخلافات، مثل تلك بين الرئيس التنفيذى لشركة Salesforce "مارك بينوف" ومؤسس Oracle "لارى إليسون"، تبدو وكأنها ولدت من صداقة وثيقة واحترام متبادل، فإن البعض الآخر - مثل الخلاف بين مارك زوكربيرج وإيفان شبيجل - بدأ حول عرض استحواذ مرفوض، وفيما يلى بعض الخلافات الطويلة الأمد بين بعض أقوى المديرين التنفيذيين فى العالم كما يلى:

إيلون ماسك ومارك زوكربيرج

على مدار أكثر من أربع سنوات، اشتبك إيلون ماسك ومارك زوكربيرج حول مواضيع متنوعة مثل الذكاء الاصطناعى والصواريخ، حيث لم يحافظ القطبان - أحدهما يقود Tesla وSpaceX والآخر الذى يقود فيس بوك - على التنافس بينهما سراً، فعندما دمر انفجار صاروخ سبيس إكس قمرًا صناعيًا تابع لفيس بوك فى عام 2016، أصدر زوكربيرج بيانًا ساخنًا قال فيه إنه يشعر "بخيبة أمل شديدة" بشأن فشل سبيس إكس.

مارك وإيلون

وعندما تورط فيسبوك فى فضيحة Cambridge Analytica، حذف Musk علنًا صفحات شركاته على فيس بوك، وغرد أن الشركة أعطته "الوصايا"، وبعد ذلك، فى أعقاب أعمال الشغب التى وقعت فى مبنى الكابيتول الأمريكى فى وقت سابق من هذا الشهر، استخدم ماسك تويتر لمشاركة الميمات التى تربط أعمال الشغب بـ فيس بوك.

إيلون ماسك وبيل جيتس

لا يبدو أن علاقة إيلون ماسك وبيل جيتس دافئة، على الأقل إذا كانت تعليقاتهما حول بعضهما البعض خلال الأشهر الستة الماضية تشير إلى ذلك، حيث اشتعلت الأمور فى فبراير الماضى عندما قال "جيتس" خلال مقابلة مع اليوتيوبر Marques Brownlee أنه بينما ساعدت Tesla فى دفع الابتكار واعتماد السيارات الكهربائية، لم يشترى Tesla عند شراء سيارة مؤخرًا - لقد اشترى Porsche Taycan.

إيلون وبيل جيتس

وردًا على ذلك، غرد ماسك أن محادثاته مع "جيتس" كانت دائمًا "محبطة"، وبعد ذلك، فى يوليو، قال "جيتس" فى مقابلة على قناة CNBC "Squawk Box" إن تعليقات ماسك حول COVID-19 "شائنة"، حيث قلل ماسك مرارًا من خطورة الفيروس وتساءل عن كيفية تعامل الولايات المتحدة مع استجابتها لفيروس كورونا.

وقال جيتس: "موقف إيلون هو الحفاظ على مستوى عالٍ من التعليقات المشينة"، "إنه لا يشارك كثيرًا فى اللقاحات، إنه يصنع سيارة كهربائية رائعة، وصواريخه تعمل بشكل جيد، لذلك سمح له بقول هذه الأشياء، آمل ألا يخلط بين المجالات التى لا يشارك فيها كثيرًا."

كيفن سيستروم جاك دورسي

ظهرا مؤسس انستجرام كيفين سيستورم، والرئيس التنفيذى لشركة تويتر جاك دورسى كأصدقاء مقربين، ولكن كان هناك خلاف فى وقت قريب من بيع انستجرام إلى فيس بوك، فوفقًا لكتاب "No Filter: The Inside Story of Instagram" من تأليف Sarah Frier، التقى الصديقان عندما كانا موظفين فى وقت مبكر فى Odeo، موقع الصوت والفيديو الذى أنشأه مؤسسا تويتر، Ev Williams و Noah Glass، وقد توقع دورسى أن يكره سيستروم عندما انضم كمتدرب صيفى فى منتصف العقد الأول من القرن الحادى والعشرين، لكن انتهى بهما الثنائى إلى الترابط على التصوير الفوتوغرافى والقهوة باهظة الثمن.

Kevin Systrom and Jack Dorsey

وقد بقى "سيستورم" و "دورسي" على اتصال حتى بعد أن حصل "سيستورم" على وظيفة بدوام كامل فى جوجل، وكان "سيستورم" من أوائل المؤيدين لتويتر (المعروف آنذاك باسم Twttr) وعندما بدأ العمل على Burbn، مقدمة إلى انستجرام، تواصل مع دورسى للحصول على إرشادات.

وانتهى دورسى فى أن يصبح مستثمرًا مبكرًا، حيث وضع 25000 دولار، وعندما تحول Burbn إلى انستجرام، أصبح "دورسي" واحدًا من أكبر المعجبين بالتطبيق، حيث قام بنشر صور انستجرام الخاصة به على تويتر وساعد التطبيق على الانتشار بعد وقت قصير من إطلاقه، وقد حاول دورسى فى النهاية شراء انستجرام، لكن سيستورم رفض، قائلاً إنه يريد جعل انستجرام مكلفًا للغاية بحيث لا يمكن الحصول عليه، وفقًا لـ Frier.

لكن بدا أن علاقة دورسى وسيستروم قد توترت فى عام 2012، عندما اكتشف دورسى أن انستجرام قد وقع صفقة ليتم الاستحواذ عليها من قبل فيس بوك، أكبر منافس تويتر، ووفقًا لـ Frier، أصيب دورسى بأن سيستورم لم يتصل به أولاً لمناقشة الصفقة، أو للتفاوض مع تويتر بدلاً من ذلك.

ولم يرسل "دورسي" إلى حساب انستجرام الخاص به منذ 9 أبريل 2012، عندما التقط صورة لحافلة مدينة سان فرانسيسكو فارغة بشكل غير عادى - وفقًا لـ Frier، فقد استغرق الأمر المثير من الوقت، وبينما كان سيستورم هادئًا على تويتر خلال السنوات القليلة الماضية، فقد بدأ مؤخرًا فى استخدام المنصة مرة أخرى، وقد تبادل الزوجان مؤخرًا تغريدات ممتعة.

مارك بينيوف ولارى إليسون

التقى مؤسس Oracle لارى إليسون والمدير التنفيذى لشركة Salesforce "مارك بينوف" عندما بدأ "بينوف" العمل فى Oracle عندما كان عمره 23 عامًا، حيث كان نجمًا مبكرًا، وحصل على جائزة "مبتدئ العام" فى نفس العام وأصبح أصغر نائب رئيس لشركة Oracle بعمر 26 عامًا، وقد أمضى 13 عامًا فى Oracle، أصبح خلالها ملازمًا موثوقًا لـ إليسون.

ثم بدأ "بينوف" العمل فى Salesforce بمباركة إليسون، وأصبح إليسون مستثمرًا، حيث وضع مليونى دولار فى وقت مبكر، ولكن منذ ذلك الحين، تنازع الثنائى علنًا فى مناسبات متعددة، ففى عام 2000، أطلقت أوراكل برنامجًا تنافس بشكل مباشر مع Salesforce، وقد طلب "بينوف" من إليسون الاستقالة من مجلس إدارة Salesforce، ورفض إليسون (ترك مجلس الإدارة فى النهاية، لكن "بينوف" سمح له بالاحتفاظ بأسهمه وخياراته).

مارك بينوف ولاري إليسون

وعلى مر السنين، تنازع بينيوف وأليسون: سخر إليسون ذات مرة من Salesforce، واصفًا إياه بأنه "تطبيق itty bitty" الذى يعتمد على Oracle، بينما أطلق "بينوف" على Oracle اسم "سحابة زائفة"، وفى عام 2011، أمر إليسون بإزالة "بينوف" من قائمة المتحدثين فى مؤتمر OpenWorld التابع لشركة Oracle، والذى قال بينيوف إنه كان يخشى أن يلقى خطابًا أفضل.

لكن طوال كل ذلك، وصف بينيوف إليسون بأنه معلمه، وقال بينيوف فى عام 2013: "لا أحد تعلمت منه أكثر من لارى إليسون".

إيلون ماسك وجيف بيزوس

لا يعد الرئيس التنفيذى لشركة أمازون جيف بيزوس، والرئيس التنفيذى لشركة وSpaceX وTesla "إيلون ماسك منافسين فى أى مساعٍ أرضية، لكنهم منافسون مريرون عندما يتعلق الأمر بالفضاء الخارجي، حيث أسس بيزوس شركته للصواريخ، Blue Origin، فى عام 2000، بينما أسس "ماسك" شركة SpaceX فى عام 2002، بعد ذلك بعامين، التقى الزوجان لتناول العشاء، وحتى ذلك الحين، كانت الأمور تزداد توترًا.

ماسك وبيزوس

وقال ماسك بعد الاجتماع "لقد بذلت قصارى جهدى فى الواقع لتقديم نصيحة جيدة، والتى تجاهلها إلى حد كبير"، وفى عام 2013، احتدم التنافس بينهما عندما حاولت SpaceX الحصول على الاستخدام الحصرى لمنصة إطلاق ناسا، وقدمت Blue Origin (جنبًا إلى جنب مع منافس SpaceX United Launch Alliance) احتجاجًا رسميًا إلى الحكومة.

وقد أطلق عليه ماسك "تكتيك المنع الزائف" وفاز سبيس إكس فى النهاية بالحق فى السيطرة على اللوحة، وبعد أشهر، دخلت الشركتان فى معركة براءات اختراع، وبعد فترة وجيزة، أعلن بيزوس وماسك عن نزاعهما علنًا، حيث قاما بتداول انتقادات لاذعة على تويتر.

وذات مرة، عندما سألت البى بى سى ماسك عن بيزوس، أجاب: "جيف من؟" من جانبه، انتقد بيزوس بشكل متكرر فكرة استعمار المريخ - وهو هدف رئيسى لسبيس إكس - ووصف الفكرة بأنها "غير محفزة"، وفى مايو 2019، قام ماسك بضرب بيزوس مرة أخرى، واصفا إياه بأنه مقلد لخطة أمازون لإطلاق أقمار صناعية تبث الإنترنت.

وفى الأسبوع الماضى، كرر ماسك الادعاء، وغرد أن بيزوس مقلد بعد أن استحوذت أمازون على شركة سيارات الأجرة ذاتية القيادة Zoox مقابل 1.2 مليار دولار، وفى تموز 2020، قام ماسك بحفر جديد فى طموحات بيزوس الفضائية، وفى مقابلة مع Maureen Dowd من The New York Times، انتهزت الفرصة للتعليق على Blue Origin، مما يشير إلى أن جيف بيزوس قديم جدًا وأن Blue Origin بطيء جدًا فى إحراز تقدم حقيقي.

تيم كوك ومارك زوكربيرج

لا يوجد حب ضائع بين الرئيس التنفيذى لشركة أبل تيم كوك، والرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك، مارك زوكربيرج، حيث تبادل القطبان الإهانات على مر السنين، بدءًا من عام 2014، عندما قال كوك فى مقابلة "عندما تكون الخدمة عبر الإنترنت مجانية، فأنت لست العميل. أنت المنتج".

وبعد فترة وجيزة، بدا زوكربيرج متوترًا بشكل ملحوظ فى مقابلة مع مجلة تايم عندما ظهر موضوع تعليقات كوك، قائلاً: "ماذا تعتقد لأنك تدفع لشركة أبل أنك بطريقة ما تتماشى معها؟ معهم، فإنهم سيجعلون منتجاتهم أرخص كثيرًا! "

زوكربيرج وكوك

لكن التوتر بين كوك وزوكربيرج وصل إلى ذروته فى أعقاب فضيحة Cambridge Analytica على فيس بوك، حيث سُرقت بيانات مستخدم فيس بوك الخاصة من 50 مليون مستخدم. فى عام 2018، سألت كارا سويشر من Recode كوك عما سيفعله إذا كان فى مكان زوكربيرج، فأجاب: "ماذا أفعل؟ لن أكون فى هذا الموقف."

ورد أن زوكربيرج كان غاضبًا جدًا من تعليقات كوك لدرجة أنه طلب من المديرين التنفيذيين التبديل إلى هواتف أندرويد، وفى مدونة للشركة فى 2018، أكد فيس بوك الخلاف بين الرئيسين التنفيذيين: "لقد انتقد تيم كوك باستمرار نموذج أعمالنا وكان مارك واضحًا بنفس القدر أنه لا يوافق".

ستيف جوبز وبيل جيتس

فى الأيام الأولى لشركة آبل ومايكروسوفت، كان ستيف جوبز وبيل جيتس متوافقين - صنعت مايكروسوفت برنامجًا لجهاز كمبيوتر أبل II، وكان جيتس ضيفًا متكررًا فى كوبرتينو، حيث يقع المقر الرئيسى لشركة أبل، لكن المد والجزر بدأ فى التحول فى أوائل الثمانينيات، عندما طار جوبز إلى مقر مايكروسوفت فى واشنطن لمحاولة إقناع جيتس بصنع برنامج لجهاز كمبيوتر ماكنتوش. وصفها جيتس لاحقًا بأنها "زيارة إغواء غريبة" وقال إنه شعر أن جوبز كان يقول "لست بحاجة إليك، لكننى قد أتركك تشارك".

جوبز وجيتس

ومع ذلك، فقد ظلوا ودودين نسبيًا حتى عام 1985، عندما أطلقت مايكروسوفت الإصدار الأول من Windows واتهمه جوبز بسرقة نظام Macintosh، وقال جوبز لكاتب سيرته الذاتية والتر إيزاكسون فى وقت لاحق: "لقد سرقونا تمامًا، لأن جيتس لا يشعر بالخجل"، ورد عليه جيتس: "إذا كان يعتقد ذلك، فقد دخل حقًا فى أحد مجالات تشويه الواقع الخاصة به".

وقد تبادل الثنائى الانتقادات اللاذعة لسنوات، حيث وصف جوبز جيتس بأنه ممل ووصف جيتس جوبز بأنه "معيب بشكل غريب كإنسان"، وظلت التوترات عالية حتى بعد أن استثمرت مايكروسوفت فى أبل لإبقائها واقفة على قدميها، حيث قام كل من جيتس وجوبز بإهانة بعضهما البعض ومنتجات شركاتهما مرارًا وتكرارًا.

ومع ذلك، من الواضح أنهم كانوا يحترمون ويعجبون ببعضهم البعض، على الرغم من عداوتهم، فعندما توفى جوبز فى عام 2011، قال جيتس: "أنا أحترم ستيف، علينا العمل معًا، لقد حفزنا بعضنا البعض، حتى كمنافسين، لا شيء مما قاله يزعجنى على الإطلاق."

مارك زوكربيرج وجاك دورسي

لم يبد الرئيس التنفيذى جاك دورسى وزوكربيرج الرئيس التنفيذى لشركة تويتر أبدًا ودودًا بشكل خاص، ولكن يبدو أن التنافس بين الرئيسين التنفيذيين قد ازداد سوءًا فى السنوات القليلة الماضية، حيث تعرض فيسبوك لانتقادات شديدة خلال الأشهر العديدة الماضية بسبب قراره عدم التحقق من صحة الإعلانات السياسية. وردًا على ذلك، أعلن دورسى فى أكتوبر الماضى أن تويتر كان يعلق الإعلانات السياسية تمامًا، قائلاً: "يجب كسب وصول الرسالة السياسية، وليس شرائها".

زوكربيرج ودورسي

وقال دورسى أيضًا فى حدث فى ذلك الشهر إن حجة زوكربيرج بأن فيسبوك هو من المدافعين عن حرية التعبير "فجوة كبيرة وعيوب فى المضمون الذى كان يعبر عنه"، وأن "هناك قدرًا من التاريخ التحريفى فى كل قصته"، ومن جانبه، لم يخجل زوكربيرج من انتقاد تويتر، حيث قال فى جميع الأيدى إن "تويتر لا يمكنه القيام بعمل جيد قدر المستطاع"، بحسب الصوت المسرب الذى حصلت عليه The Verge، وفى ديسمبر، قام دورسى بإلغاء متابعة زوكربيرج على تويتر.

لارى إليسون وبيل جيتس

ربما قام جيتس وأليسون بتصحيح الأمور هذه الأيام، لكن فى أواخر التسعينيات وأوائل القرن الحادى والعشرين، كانا أعداء، فبينما يبدو أنه لا يوجد دماء سيئة حقيقية حاليًا بين الاثنين، فمن المؤكد أنه كانت هناك علاقة حساسة بينهما طوال التسعينيات، حددها فى الغالب إليسون وهو يحاول التفوق على جيتس.

حيث قال ناثان ميهرفولد، مدير التكنولوجيا السابق فى مايكروسوفت، لـ Vanity Fair: "إنه مهووس تمامًا بمحاولة التغلب على بيل جيتس"، "أعنى، حصل الرجل على ست مليارات دولار. كنت تعتقد أنه لن يكون مهووسًا بشكل كبير لدرجة أن شخصًا واحدًا فى الشمال الغربى يكون أكثر نجاحًا. [مع لاري] إنه مجرد هوس."

إليسون وجيتس

وقد نشأت عداواتهم جزئياً من صداقة إليسون الوثيقة مع ستيف جوبز، وهو معارض دائم لجيتس. لكن الأمور اتخذت منحى أكثر خطورة فى عام 2000 عندما كانت مايكروسوفت تخضع للتحقيق من قبل الحكومة الفيدرالية بشأن انتهاكات مكافحة الاحتكار، وفى الوقت الحالى، كانت العديد من المجموعات تدعم مايكروسوفت بشكل علنى، ويشتبه إليسون فى أنها تمول من قبل مايكروسوفت نفسها. استأجر محققين خاصين فى محاولة للتخلص من مايكروسوفت ومساعدة الفدراليين، وفى النهاية، فقدت مايكروسوفت الدعوى، واستقال جيتس من منصب الرئيس التنفيذى لشركة مايكروسوفت.

إيفان شبيجل ومارك زوكربيرج

بدا الرئيس التنفيذى لشركة Snap، إيفان شبيجل ومارك زوكربيرج، وكأنهما يسيران فى القدم الخاطئة منذ البداية، بدءًا مما قد يكون بمثابة ضربة شبيجل فى عام 2012، وبحسب ما ورد رفض Snap عرض استحواذ من فيس بوك فى ثلاث مناسبات منفصلة.

شبيجل وزوكربيرج

لم يكن شبيجل وزوكربيرج ودودين منذ ذلك الحين. قام فيس بوك بتقليد العديد من ميزات Snapchat على مر السنين - على كل من التطبيق الخاص به والشركات الفرعية التابعة له، انستجرام - وقام الرؤساء التنفيذيون بإلقاء القبض على بعضهم البعض فى الأماكن العامة.

وفى عام 2018، بعد أن استنسخ فيس بوك ميزة أخرى على Snapchat، Stories، قال Spiegel: "سنكون ممتنين حقًا إذا قاموا بنسخ ممارسات حماية البيانات لدينا أيضًا"، بحثًا فى فضائح الخصوصية المختلفة على فيس بوك.

ستيف جوبز ومايكل ديل

فى عام 1997، سُئل مؤسس شركة Dell ومديرها التنفيذى مايكل ديل عن رأيه فى شركة أبل، التى كانت فى ذلك الوقت فى حالة يرثى لها، أجاب بأنه "أغلقه وأعاد الأموال إلى المساهمين"، وقد أثار هذا التعليق غضب ستيف جوبز، الذى قال لفريقه ردًا: "العالم لا يحتاج إلى Dell أو HP آخر. لا يحتاج إلى مصنع آخر لأجهزة الكمبيوتر العادية والبيج والمملة. إذا كان هذا كل ما سنفعله، ثم يجب علينا حقًا حزم أمتعتنا الآن "، فى كلمة رئيسية لشركة آبل بعد فترة وجيزة، قال جوبز إن تعليقات ديل كانت "غير مهذبة" وأخبره أن شركة آبل قادمة من أجله.

جوبز ومايكل ديل

خفف ديل فيما بعد تعليقاته، قائلاً إنه كان يحاول توضيح أنه لم يكن مؤجرًا، لكن Dell أزعجت جوبز بدرجة كافية لدرجة أنه فى يناير 2006، أرسل جوبز هذه المذكرة إلى الشركة بأكملها: "الفريق، اتضح أن مايكل ديل لم يكن مثاليًا فى التنبؤ بالمستقبل. استنادًا إلى إغلاق سوق الأسهم اليوم، فإن شركة أبل تستحق المزيد من Dell. الأسهم ترتفع وتنخفض، وقد تختلف الأمور غدًا، لكننى اعتقدت أن الأمر يستحق لحظة من التفكير اليوم ".

مارك زوكربيرج وكيفن سيستروم

اعتاد مارك زوكربيرج ومؤسس انستجرام كيفن سيستروم أن يتعايشا جيدًا - جيدًا لدرجة أن زوكربيرج اشترى انستجرام مقابل 1 مليار دولار فى عام 2012، ولكن فى السنوات الفاصلة، يبدو أن العلاقة بين المديرين التنفيذيين تنهار. عندما سئل عن سبب مغادرته، قال سيستروم، "لا أحد يترك وظيفة أبدًا لأن كل شيء رائع."

زوكربيرج وسيستورم

وفقًا لمقال نشر فى أبريل 2019 من Wired's Nick Thompson وFred Vogelstein، غادر سيستورم والمؤسس المشارك مايك كريجر بسبب التوترات المتزايدة مع زوكربيرج، وبحسب ما ورد أصبح زوكربيرج متحكمًا بشكل متزايد، حيث منع سيستورم من القيام بملفات تعريف المجلات دون موافقة، وأخذ أدوات فيس بوك التى ساعدت انستجرام على النمو، واختبار تتبع الموقع أثناء خروج سيستورم فى إجازة الأبوة، وإضافة زر جديد إلى انستجرام الذى كره سيستورم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة