خالد صلاح

4 رسائل من شريف إكرامى تؤجج مشاعر الغضب لدى جماهير الأهلى

السبت، 26 سبتمبر 2020 02:50 م
4 رسائل من شريف إكرامى تؤجج مشاعر الغضب لدى جماهير الأهلى شريف اكرامى
كتبت أسماء عمر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عاد شريف إكرامى، حارس مرمى الأهلى السابق وبيراميدز الحالى، للتصريحات المثيرة من جديد، ليزيد من حالة الغضب لدى جماهير القلعة الحمراء تجاه كابتن الفريق السابق، وذلك بعد حديثه خلال المؤتمر الصحفى الذى عقده بيراميدز أمس لإعلان انضمام شريف إكرامى بشكل رسمى لصفوف الفريق السماوى.

اشتراط موافقة بيراميدز للعب مع الأهلى فى أفريقيا

شريف إكرامى علق على إمكانية استعانة الأهلى بخدماته فى بطولة دورى أبطال أفريقيا حال تعرض الحراس الحاليين لأى أزمة قبل مواجهة الوداد المغربى، قائلا، "أنا أُبلغت رسمياً بانتهاء مشوارى من النادى الأهلي، ولو الأهلي طلب عودتى أنا حاليا على ذمة نادٍ آخر وكل التقدير لهم وقرارهم سيكون فى صالحى بالتأكيد، لكن لم أتوقع حدوث هذا الأمر"، شريف إكرامى أصر على وضع بيراميدز فى الصورة من جديد، على الرغم من أن أحمد فتحى الذى من المقرر انتقاله لبيراميدز فى الموسم الجديد ما زال يلعب فى الأهلى حتى نهاية الموسم دون وضع تلك الحجج.

"علاقتى بالأهلى انتهت"

دون تقدير لمشاعر الجماهير الحمراء أكد إكرامى انتهاء علاقته بالأهلى قائلاً، "لما مشيت من النادى الأهلي انتهت علاقتي به ومن 4 سنين فاتت مكنش فى دماغي أنهي مسيرتي بره النادي الأهلي، ولكن الظروف بتتغير، أنا اتكلمت بمنتهي الشفافية على تويتر وأظن الرسالة كانت واضحة".

"لا أنظر للمشاركة"

أكد إكرامى أنه لا يهتم بالنظر لمشاركته مع الفريق بشكل أساسى قائلاً، "لا أنظر للمشاركة لأن هذا هدفى، لكن الموضوع فى النهاية كرة قدم، يعتمد عليك والأمور الفنية لا تقاس بالأسماء"، رغم التفهم الذى أبداه إكرامى فى أمر المشاركة كان هذا السبب الرئيسى والمعلن فى رحيل إكرامى عن الأهلى بعد إحالة أوراقه إلى دكة البدلاء.

"لا أتطلع لمنصب إدارى فى الأهلى"

أكد شريف إكرامى، فى أكثر من مناسبة بعد انتهاء علاقته بالأهلى، أنه لا يتطلع لتولى منصب فى الأهلى، رغم أنه فى فترات سابقة كانت الجماهير ترى فيه خير مثال لتولى منصب بارز داخل القلعة الحمراء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة