خالد صلاح

واشنطن تواصل الضغط على طهران عبر ورقة العقوبات.. وزير الطاقة الأمريكى يستعرض تاريخ إيران ويعتبرها أكبر راع للإرهاب في العالم..ومسؤول أمريكى يؤكد فرض عقوبات على أكثر من 24 شخصاً وكياناً شاركوا فى البرامج النووية

الإثنين، 21 سبتمبر 2020 08:30 م
واشنطن تواصل الضغط على طهران عبر ورقة العقوبات.. وزير الطاقة الأمريكى يستعرض تاريخ إيران ويعتبرها أكبر راع للإرهاب في العالم..ومسؤول أمريكى يؤكد فرض عقوبات على أكثر من 24 شخصاً وكياناً شاركوا فى البرامج النووية ترامب وروحانى
كتب محمد عبد العظيم – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية الضغط على إيران من جديد، فبعد أيام من فرض عقوبات على شركات وكيانات وشخصيات إرهابية تعتزم واشنطن من جديد فرض عقوبات جديدة على طهران، ضمن خطة إعادة فرض العقوبات على إيران، حيث أكدت الولايات المتحدة، الأمريكية التزامها بمواجهة التهديدات التي تمثلها برامج إيران وكوريا الشمالية النووية على السلم والأمن الدوليين، ووفقا لموقع العربية قال وزير وزير الطاقة الأمريكي، دان بروييت، أمام المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في بروكسل إن إيران تاريخها مرعب كأكبر راعٍ للإرهاب في العالم كما أن لديها تاريخ بتقديم تعاون غير كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما دعت فرنسا وألمانيا واليابان إيران للعودة عن خروقاتها للاتفاق النووي والعودة لكامل الالتزامات بحسب الاتفاق النووي.

من جانبه مسؤول أمريكي كبير، أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات على أكثر من 24 شخصاً وكياناً شاركوا في البرامج النووية والصاروخية والأسلحة التقليدية الإيرانية، لافتا إلى أن واشنطن تعتقد أن إيران ربما تملك مواد انشطارية تكفي لصنع قنبلة نووية بحلول نهاية العام.

وأوضح المسؤول الأمريكى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سيصدر أمراً تنفيذياً، يسمح للولايات المتحدة الأمريكية بفرض عقوبات على الأطراف غير الأمريكية التي تتعامل في الأسلحة التقليدية مع إيرانـ، مشيرا إلى أن إيران وكوريا الشمالية استأنفتا التعاون بشأن مشروع الصواريخ بعيدة المدى.

وفى ذات السياق قال سامويل وربيرج، المتحدث الإقليمي لوزارة الخارجية الأمريكية، في لقاء مع قناة "العربية" إن الولايات المتحدة الأمريكية لها الحق بإعادة فرض العقوبات على إيران عبر سناب باك، وإن الولايات المتحدة متفقة مع الأوروبيين حول الخطر الذي تمثله إيران في المنطقة والعالم.

و"سناب باك" هي آلية وردت في قرار مجلس الأمن رقم 2231، وبموجبها يتم رفع العقوبات الاقتصادية الشديدة التي كانت مفروضة على إيران، حيث تتيح هذه الآلية لأي من الدول الأعضاء دائمة العضوية في مجلس الأمن التي وقعت الاتفاق النووي، أن تلجأ إليها لإعادة فرض العقوبات في حال انتهاك طهران التعهدات المنصوص عليها ولتفعيل هذه الآلية سيتعين على الولايات المتحدة تقديم شكوى بشأن انتهاك إيران للاتفاق النووي إلى مجلس الأمن، على أن تقوم الأمم المتحدة بفتح تحقيق يستمر ثلاثين يوما قبل العودة بإيضاحات وضمانات للطرف الذي قدم الشكوى.

وفى وقت سابق قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة الأمريكية تتعهد بمعاقبة من يخرق العقوبات على إيران، محذرا من أنه ستكون هناك تداعيات في حال فشل الأمم المتحدة في تطبيق العقوبات، ولافتا إلى أن واشنطن تعيد فرض العقوبات لممارسة أقصى الضغوط المالية على النظام الإيراني، وموضحا أن الضغوط القصوى على إيران ستتواصل حتى تتوقف عن الفوضى وإراقة الدماء.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة