خالد صلاح

معتز الدمرداش يحرج محامى أحمد حسن وزينب على الهواء: متقوليش معالى الوزير يا عم

الجمعة، 18 سبتمبر 2020 10:45 م
معتز الدمرداش يحرج محامى أحمد حسن وزينب على الهواء: متقوليش معالى الوزير يا عم معتز الدمرداش
ماجد تمراز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعرض أحمد عيد، محامي اليوتيوبر أحمد حسن وزينب، لموقف محرج على الهواء، بعدما نادى معتز الدمرداش على الهواء ببرنامج "90 دقيقة" بـ"معالي الوزير"، ليرد الدمرداش عليه قائلًا: "أنت بتقولي معالي الوزير ليه يا عم؟! أنا مش وزير، أنا مقدم برنامج". قال محامى أحمد حسن وزوجته زينب، إنه حضر التحقيق مع موكليه بالأمس، حيث وجه لهما المركز القومي للطفولة والأمومة تهمة الاتجار بالبشر وتهم أخرى، لكن النيابة العامة وجهت لموكليه تهمة استغلال الطفلة في التربح.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج: "وضحنا للنيابة العامة أن الفيديوهات الأخيرة التي شهدت ظهور ابنتيهما إيلين حققت نحو مليون مشاهدة وتعليق، لكن مقاطع الفيديو التي نشراها دون الطفلة بلغت نحو 30 مليون مشاهدة وتعليق، ووضحنا أن ظهور الابنة كان تعبيرًا من أحمد وزينب عن حبهما لها وليس من أجل التربح".

وتابع أن موكلته زينب غيرت وجهها بلون "ميك آب" يميل إلى السمار وليس السواد لمدة لم تزد عن نصف دقيقة في مقطع الفيديو الذي أثار جدلًا واسعًا وتسبب في الأزمة، مردفًا: "عندما شعرت بخوف ابنتها غيرت مظهرها، وبالتالى لا يوجد هناك ترويع أو اتجار بالطفلة".

وأشار المحامى إلى أن القضية ما زالت سير التحقيق، لكن جرى إخلاء سبيل موكليه بضمان مالي قدره 20 ألف جنيه لكل منهما، مشددًا على أن النيابة العامة لو كانت تشك فيهما لما أفرجت عنهما، مؤكدا: "أرى أن القضية ستُحفظ والقضاء المصري لا مجاملات فيه".

وكان المستشار حمادة الصاوى النائب العام أمر بإخلاء سبيل المتهمين أحمد حسن وزوجته زينب، إذا سددا ضمانًا ماليا قدره 40 ألف جنيه، وتكليف المجلس القومى للطفولة والأمومة باستمرار متابعة حالة ابنتهما.

وكانت النيابة العامة قد استكملت استجواب المتهمين، واللذين أبديا خلال الاستجواب تعهدهما بحسن رعاية ابنتهما، وندمهما على ما ارتكباه في حقها، وعدم تكرارهما هذا الفعل مستقبلًا، طالبين إخلاء سبيلهما لصغر سن ابنتهما المجني عليها وولايتهما عليها، وبعرض الأمر على المستشار النائب العام أمر بإخلاء سبيل المتهمين إذا سددا ضمانًا ماليا قدره "أربعون ألف جنيه"، وتكليف المختصين بمجلس الأمومة والطفولة باستمرار متابعة الحالة الاجتماعية للمجني عليها، ووالديها وذويها لمنع استغلالها بأي صورة من صور الاستغلال مرة أخرى، أو تعريضها للخطر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة