خالد صلاح

تغطية خاصة من "تليفزيون اليوم السابع" لواقعة سيدة القطار.. صفية أبو العزم: المجند صعب عليا ومعملتش غير الواجب.. واللى يهين ولادى أكله بسنانى.. وتؤكد: رئاسة الجمهورية ووزير الدفاع شكرونى.. فيديو

الخميس، 10 سبتمبر 2020 10:54 م
تغطية خاصة من "تليفزيون اليوم السابع" لواقعة سيدة القطار.. صفية أبو العزم: المجند صعب عليا ومعملتش غير الواجب.. واللى يهين ولادى أكله بسنانى.. وتؤكد: رئاسة الجمهورية ووزير الدفاع شكرونى.. فيديو جانب من اللقاء

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قدمت التغطية اليومية الشاملة لـ"تليفزيون اليوم السابع" تفاصيل واقعة فيديو سيدة القطار الذى انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى، بسبب مشادة بين مجند وكمسرى لعدم دفع المجند ثمن التذكرة قبل أن تتدخل سيدة وترفض إنزاله من القطار وتصر على دفع ثمن التذكرة له.

واستضاف "تلفزيون اليوم السابع"، السيدة صفية أبو العزم صاحبة واقعة القطار، التي تعمل مشرفة رياض أطفال بإدارة غرب المحلة، التي تحدثت عن تفاصيل الواقعة، والدافع وراء إصرارها على سداد قيمة التذكرة للمجند.

وقالت السيدة صفية: "أنا كنت قاعدة في الكرسى اللى في ضهر العسكرى، والكمسرى كان جاى من ورايا واللى لفت نظرى للموقف هو أن الكمسرى كان بيزعق للعسكرى ومصمم أنه ينزله.. والعسكرى كان لابس كمامة فمعظم كلامه مش واضح.. فالعسكرى قاله أنا هنزل".

واستكملت السيدة صفية في رواية كواليس الواقعة قائلة: "فهمت أن الاختلاف على قيمة التذكرة الـ22 جنيه، والعسكرى كان نازل معاه.. لأن كلام الكمسرى كان جارح أيا كان لو عندك حق اطلب حقك بأسلوب كويس.. فانت كده ضيعت حقك.. وأنا عندى أولاد فتخيلت ابنى في يوم مكانه.. فقمت وصممت أنه مينزلش.. وهو كان مصمم ينزل وهو إنسان محترم ومؤدب.. وكان رافض أنى ادفعله وقطع الفلوس غصب عنه وهو بيرجعهالى.. والكمسرى قاله اديك قطعتها فقولتله فداه وطلعت فلوس غيرها ودفعت وهو كان مصمم أني مدفعلوش.. وبعدها فضلت أعيط كتير والعسكرى كان بيطبطب عليا .. هو صعب عليا وانا اللى يهين ولادى أكله بسنانى".

وعن أولادها قالت السيدة صفية: "عندى 3 أولاد أحمد مهندس في العاصمة الإدارية وعندى عمر بكالوريوس تربية قسم كيمياء وعندى خالد ثانوية عامة وداخل هندسة المنصورة".

وعن خوفها من طريقة رئيس القطار وإمكانية تعامله معها بشكل غير لائق ردت قائلة: "لا طبعا مخفتش أنا قادرة أنى أوقف كل حد عن حده.. وأنت ليك فلوس هتاخدها مش أكثر من كده".

وأعربت السيدة صفية خلال اللقاء عن سعادتها من ردود الفعل، مؤكدة أنها تلقت اتصالا هاتفيا من رئاسة الجمهورية، واتصالا آخر من وزير الدفاع والمجلس القومى للمرأة، قائلة: "ده كفايا عليا وكتير.. أنا اللى عملته ميستاهلش كل ده الحقيقة.. وده أكبر من اللى أنا استحقه..  أنا مدفعتش كمان.. والعسكرى دفع لنفسه.. أنا بس صممت أنه مينزلش".

وتابعت:"أنا معملتش غير الواجب وأقل من الواجب ومستحقش كل ده والله.. أم وقفت جنب ابنها مش أكتر من كده".

ووجهت السيدة صفية رسالة للكمسرى قائلة:"يمكن هو بيعمل شغله ويمكن عنده حق ويمكن يتجازى في حاجة زى دى لكن أنت ضعيت حقك بأسلوبك.. الرد على الأسلوب في التعامل يا جماعة..  لو كنت طلبته بأسلوب مهذب كنا كلنا وقفنا جمبك.. لكن الإهانة الكبيرة اللى أنت وجهتها للعسكرى إهانة كبيرة لا تغتفر".

وتوجهت "اليوم السابع" بتحية إجلال وتقدير للسيدة صفية على موقفها، فيما وجهت السيدة الشكر للعسكرى على احترامه له وتقديره لموقفها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة