خالد صلاح

معتز بالله عبد الفتاح

عاجل.. إلى رئيس الوزراء

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 09:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
1 - أعلم انشغال السيد رئيس الوزراء، ولكن أعلم كذلك نشاطه ودأبه، وأود أن ألفت نظره لما تداولته الصحف وأجهزة الإعلام من فترة عن قرية اسمها «نجع عون»، وهى واقعة على أطراف محافظة البحيرة، التى نجح أبناؤها فى تحويلها إلى قرية منتجة، خلال السنوات الخمس السابقة.
 2 - تقول التقارير: إنها نجحت فى تحقيق الاكتفاء الذاتى، وأنها بدأت توزيع وبيع ما يفيض من إنتاجها على القرى المجاورة، حتى وصل دعمها إلى مبنى الوحدة المحلية بكفر الدوار، بعد أن نفذ أبناؤها مشروع الزراعة النظيفة على سطح المبنى، وأصبح يُدر محصولاً وفيراً لصالح الوحدة.
 3 - لأهالى «نجع عون» مطالب مشروعة، باعتبارهم قرية صغيرة تابعة لمنطقة أبيس بمركز كفر الدوار، وتقع على الحدود بين محافظتى البحيرة والإسكندرية، وكان موقعها الجغرافى نقمة ونعمة على سكانها، بعد الحيرة الإدارية التى عاشوها، حيث تتبع نصف الخدمات الخاصة بالقرية محافظة البحيرة، والنصف الآخر محافظة الإسكندرية، ما حرمهم من بناء مخبز مدعم ومحطة بنزين وسوق للخضار والفاكهة ووحدة صحية، فى الوقت الذى انصرف عنهم نواب البرلمان، نظراً لقلة أصواتهم الانتخابية بسبب محل إقامتهم المُثبت بالبطاقة.
4 - لكن هذه الظروف المعيشية القاسية التى مر بها سكان 
«نجع عون»، الذين يتجاوز عددهم ٧ آلاف نسمة، جعلتهم يبدعون طريقة فى الحياة قائمة على الإنتاج وليس على الاستهلاك، بعد حرمان استمر سنوات طويلة من الخدمات التى كان أبسطها مخبزاً يوفر لهم الخبز المُدعم، وما جعلهم يعتمدون على أنفسهم أكثر، أن غالبية المنازل كانت دون أسقف، لتزداد المعاناة فى فصل الشتاء، حيث يضطر الأهالى إلى رفع الأَسِّرة على حجارة لينام الأطفال تحتها، كى لا تتساقط عليهم الأمطار أثناء النوم، وعاندتهم الظروف بعد أن تسببت أمطار الشتاء فى غرق الأراضى الزراعية وتلف المحاصيل. 
5 - تقول التقارير الصحفية: إن أهل القرية اجتمعوا واتفقوا على تعلم الحرف اليدوية، وأساليب الزراعة الحديثة قليلة التكلفة، وحصلوا على دورات تدريبية بالتعاون مع جمعيات أهلية، وتلقوا خلالها دروساً حول كيفية زراعة أسطح المنازل باستخدام المواسير البلاستيك، وصناعة السجاد اليدوى والتابلوهات، وتعلموا إنتاج عيش الغراب «الماشروم».
 6 - العجلة دارت، وتنوعت المشروعات فى المنازل بين تربية الدجاج والبط، والزراعة العضوية أمام المنازل، وزراعة الأسطح بالطريقة الحديثة التى توفر الماء، وأصبح هناك وفرة فى الإنتاج، حتى إن السطح الواحد ينتج ما ينتجه نصف الفدان من الأرض، وحققت هذه المزروعات الاكتفاء الذاتى للقرية، بحيث لا يحتاج أهلها الخروج للسوق لشراء أى خضراوات أو فواكه، وكان الأمر فى البداية صعباً على الأهالى، لكنهم نجحوا فى النهاية.
 7 -ما هو المطلوب من السيد رئيس الوزراء؟ 
8 - أولا، زيارة القرية وتكريم هؤلاء الناس، ثانيا، تكليف جهة فى الدولة بدراسة هذه التجربة، ثالثا، عمل فيلم تسجيلى تفصيلى علمى قابل للعرض فى محطات التليفزيون ومواقع التواصل الرقمى، حتى يمكن لقرى أخرى الاستفادة من التجربة، رابعا، عمل جائزة كبيرة سنوية داخل كل محافظة للقرى الأوائل، التى تنجح فى اتخاذ إجراءات نحو استنستاخ التجربة وتكرارها، خامسا، إعلان كل قرى مصر «قرى منتجة» خلال 10 سنوات. 
9 - التفكير العلمى يقتضى أن نحول ما هو استثنائى إلى قاعدة منضبطة، أول طائرة حلقت فى السماء كانت معجزة، لكن الآن تحليق الطائرات أصبح أمرا معتادا، لأن العلم حول التجربة الأولى إلى نظرية عامة، والنظرية إلى تطبيق متكرر، نريد تكرار التجربة. 
10 - مع الشكر.. 
هذا ما أمكن إيراده وتيسر إعداده وقدر الله لى قوله.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

الله يكون فى عون السيسى

الإثنين، 03 أغسطس 2020 09:00 ص

قانون تناقص منفعة الحياة

الأحد، 02 أغسطس 2020 09:00 ص

حربان باردتان وعواصم تتساقط

السبت، 01 أغسطس 2020 09:00 ص

فك شفرة كلام الريس

الخميس، 30 يوليه 2020 09:00 ص


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة