خالد صلاح

أزمة الصواريخ تضرب العراق من جديد.. 4 صواريخ كاتيوشا تستهدف السفارة الأمريكية فى بغداد.. الرئيس العراق: البلاد تشهد اليوم مرحلة تحولات خطيرة وحساسة.. ومقتدى الصدر يتهم قوى خارجية بالتكالب على بغداد

السبت، 29 أغسطس 2020 09:53 م
أزمة الصواريخ تضرب العراق من جديد.. 4 صواريخ كاتيوشا تستهدف السفارة الأمريكية فى بغداد.. الرئيس العراق: البلاد تشهد اليوم مرحلة تحولات خطيرة وحساسة.. ومقتدى الصدر يتهم قوى خارجية بالتكالب على بغداد العراق
كتب محمد عبد العظيم – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتواصل أزمة الصواريخ التى تستهدف مناطق من العراق، فى الوقت الذى أكد فيه الرئيس العراقى، أن البلاد تشهد اليوم مرحلة تحولات خطيرة وحساسة، وفى هذا السياق قالت وسائل إعلام عراقية، أن صواريخ سقطت فى محيط المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد اليوم السبت.

وأشارت قناة السومرية نيوز إلى أن الصواريخ استهدفت السفارة الأمريكية بالعاصمة العراقية فيما أعلنت خالية الإعلام الأمنى العراقي، عن سقوط صاروخ نوع كاتيوشا على أحدى المنازل الفارغة داخل المنطقة الخضراء والمنطقة الخضراء هو الاسم الشائع للحى الدولى فى بغداد، العراق، أنشأتها قوات التحالف الدولية التى غزت العراق عام 2003.

وأكدت قناة العربية فى خبر عاجل لها منذ قليل، أن هناك 4 صواريخ كاتيوشا تستهدف السفارة الأمريكية فى بغداد، لافتة إلى تحليق للطيران بعد استهداف السفارة الأمريكية فى بغداد.

من جانبه قال برهم صالح الرئيس العراقي، أن البلاد تشهد اليوم مرحلة تحولات خطيرة وحساسة، متابعا: العراقيون يتطلعون إلى سيادة القانون وإنهاء الفساد، وأضاف برهم صالح، أن العراقيين يتطلعون إلى دولة بسيادة كاملة تحتكم إلى الدستور، مستطردا: نحتكم إلى الشعب بانتخابات مبكرة بعيدة عن التلاعب.

وأكد الرئيس العراقي، أن الانتخابات المبكرة يجب أن تسودها الثقة بعيدا عن التلاعب والتزوير وقال فى كلمة له بمناسبة ذكرى عاشوراء أن العراقيينَ بعد معاناةٍ طويلة وحرمانٍ مديدٍ يتطلعونَ إلى العدالة وسيادة القانون، وإنهاء الفساد وتأمين الحياةِ الحرةِ الكريمة، يتطلعون إلى ترسيخِ مرجعية الدولة المقتدرة ذات السيادة الكاملة غير منقوصة والمحتكمة إلى الدستور والقانون.

فيما استقبل رئيس مجلس الوزراء العراقى مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، عددا من العوائل من محافظتى صلاح الدين والأنبار، وأيضا من مدينة الصدر فى العاصمة بغداد، ممن تغيب أبناؤهم قسرا، وذلك بمناسبة اليوم العالمى للاختفاء القسرى الموافق يوم غد 30 آغسطس واستمع رئيس مجلس الوزراء العراقى إلى قصصهم العوائل المؤثرة، وأكد أن "ملف المغيبين التزام قانونى تجاه العراقيين والعالم".

ووفقا لوكالة سبوتنيك الروسية، تعهد مصطفى الكاظمى بمتابعة ملف المفقودین بكل جدیة، وانطلاقا من مبدأ قانونى ودستوري، فضلا عن كونه مبدأ أخلاقيا، موضحا أن الكثير من الممارسات غير القانونية ذات الطبيعة الإجرامية، التى كنا نعتقد أنها قد ولت مع زوال النظام السابق، مازالت تمارس حتى الآن"، مؤكدا أن هذه الممارسات "مرفوضة مهما كانت أسبابها والجهة التى اقترفتها، تارة لأسباب طائفية ونزاعات عبثية، وتارة أخرى بسبب عصف سياسى تسبب بتغييب.

وأوضح رئيس وزراء العراق، أن ملف المغيبين قسرا يمثل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان، وتعهد بمتابعته شخصيا، وهو التزام قانونى فيما للعراق تجاه شعبه والعالم.

أكد زعيم التيار الصدرى فى العراق مقتدى الصدر، أن قوى خارجية تكالبت على العراق، مشيرا إلى الاستمرار بمسيرة التحرير والإصلاح.

ووفقا لموقع روسيا اليوم، قال مقتدى الصدر، أن جموع الفساد والمفسدين، وهى اليوم ذاتها تريد النيل من عراقك وشعبك الأبى والنيل من دين الله ومن عقيدتنا الغراء.

وتابع مقتدى الصدر: اليوم نحن منتفضون من أجل الإصلاح فى عراقنا الحبيب وقد تكالبت علينا القوى الخارجية ظلما وعدوانا، لكننا مستمرون حتى التحرير والإصلاح.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة