خالد صلاح

دراسة: الأطفال ناشرون صامتون لفيروس كورونا عكس المتوقع سابقا

الجمعة، 21 أغسطس 2020 01:00 م
دراسة: الأطفال ناشرون صامتون لفيروس كورونا عكس المتوقع سابقا الأطفال وفيروس كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى دراسة أكثر شمولاً لمرضى كورونا من الأطفال حتى الآن، قدم باحثو مستشفى ماساتشوستس العام (MGH) والمستشفى الشامل للأطفال (MGHfC) الأمريكية بيانات مهمة تُظهر أن الأطفال يلعبون دورًا أكبر فى انتشار COVID-19 فى المجتمع أكثر من السابق.
 
وفى دراسة أجريت على 192 طفلاً تتراوح أعمارهم بين يوم و22 عامًا، تبين أن 49 طفلًا أصيبوا بفيروس CoV-2، وأصيب 18 طفلاً آخر بمرض مرتبط بـ COVID-19،و تبين أن الأطفال المصابين لديهم مستوى أعلى بكثير من الفيروس في مجرى الهواء لديهم من البالغين في المستشفيات في وحدات العناية المركزة لعلاج COVID-19.
 
الأطفال ناشرين صامتين لفيروس كورونا
الأطفال ناشرين صامتين لفيروس كورونا
 
ووفقا للدراسة التى نُشرت في مجلة طب الأطفال، أوضح الفريق الطبى أنهم لم يتوقعوا أن يكون الحمل الفيروسي مرتفعًا جدًا، وفي جميع الاحتياطات المتخذة لعلاج البالغين المصابين بأمراض خطيرة، لكن الحمل الفيروسى لهؤلاء المرضى في المستشفى أقل بكثير من "الطفل السليم" الذى يتجول حاملاً حمولة فيروسية عالية لـ CoV-2".
 
ووفقا للباحثين، تكون قابلية الانتقال أو خطر العدوى أكبر مع وجود حمولة فيروسية عالية، وحتى عندما تظهر على الأطفال أعراض نموذجية لـ COVID-19 ، مثل الحمى وسيلان الأنف والسعال، فإنهم غالبًا ما يتداخلون مع أمراض الطفولة الشائعة ، بما في ذلك الإنفلونزا ونزلات البرد.
 
إلى جانب الحمل الفيروسى فحص الباحثون التعبير عن المستقبلات الفيروسية واستجابة الجسم المضاد لدى الأطفال الأصحاء والأطفال المصابين بعدوى كورونا،  وعدد أقل من الأطفال المصابين بمتلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال (MIS-C).
 
 
يقول Alessio Fasano ، مدير مركز أبحاث المناعة والبيولوجيا المخاطية في مستشفى ماساتشوستس العام MGH وكبير مؤلفي الدراسة: "إن الأطفال ليسوا في مأمن من هذه العدوى، وأعراضهم لا ترتبط بالتعرض والعدوى"، فخلال وباء COVID-19 ، قمنا بشكل أساسي بفحص الأشخاص التي تظهر عليها الأعراض ، لذلك توصلنا إلى نتيجة خاطئة مفادها أن الغالبية العظمى من المصابين هم من البالغين. ومع ذلك ، تظهر نتائجنا أن الأطفال ليسوا محميين من هذا الفيروس. لا ينبغي أن نستبعد الأطفال كناشرين محتملين لهذا الفيروس".
 
لاحظ الباحثون أنه على الرغم من أن الأطفال المصابين بـ COVID-19 ليس من المحتمل أن يصابوا بأمراض خطيرة مثل البالغين، مثل الحاملين أو حاملي المرض الذين لا تظهر عليهم أعراض في المدرسة ، يمكنهم نشر العدوى وجلب الفيروس إلى منازلهم.
 
وفقًا للمؤلفين ، تشير هذه النتيجة إلى أن الأطفال يمكن أن يحملوا حمولة فيروسية عالية ، مما يعني أنهم أكثر عدوى ، بغض النظر عن قابليتهم للإصابة بعدوى COVID-19.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة