خالد صلاح

الأوبزرفر: نبوءة القذافى تتحقق بتصارع القوى الأجنبية على النفط الليبى

الأحد، 02 أغسطس 2020 01:26 م
الأوبزرفر: نبوءة القذافى تتحقق بتصارع القوى الأجنبية على النفط الليبى معمر القذافى
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحت عنوان " نبوءة القذافي تتحقق بينما تتصارع القوى الأجنبية على النفط في ليبيا"، سلطت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية الضوء على الصراع فى ليبيا بعد 9 أعوام من وفاة الزعيم الليبى، معمر القذافى، وقالت إنه توقع وجود مؤامرة للسيطرة على النفط الليبى والأراضى الليبية ولاستعمار ليبيا مرة أخرى.

وقالت إنه في أغسطس 2011 ، عندما بدأ المتمردون الليبيون وطائرات الناتو هجومًا على طرابلس، ألقى العقيد معمر القذافي خطابًا دعا فيه مؤيديه إلى الدفاع عن البلاد من الغزاة الأجانب.

وقال في رسالة بثتها محطة تلفزيونية موالية للنظام "هناك مؤامرة للسيطرة على النفط الليبي والسيطرة على الأراضي الليبية، لاستعمار ليبيا مرة أخرى. هذا مستحيل ، مستحيل. سوف نقاتل حتى آخر رجل وآخر امرأة للدفاع عن ليبيا من الشرق إلى الغرب ، من الشمال إلى الجنوب ”، بعد ذلك بشهرين ، قتل القذافى في مسقط رأسه في سرت.

بعد مرور تسع سنوات ، قالت صحيفة "الأوبزرفر" إنه بعد اندلاع حرب أهلية ثانية ، لم يكن إعلان القذافي بعيدًا عن الحقيقة - ولكن مع تراجع الولايات المتحدة عن الدور الذي لعبته في سقوطه، هبطت كوكبة من القوى الإقليمية على ليبيا بدلاً من ذلك. 

وقالت الصحيفة إن ثروات سرت تحولت بعد وفاة القذافي ، تلك المدينة التى كانت من قبل استعراضا لامعًا لرؤيته لأفريقيا ، حيث تم تدمير الفيلات الموجودة، وتم إرهاب المدينة من قبل داعش قبل طرد الجهاديين في عام 2016.

وفى انتهاك للحظر الدولي المفروض على الأسلحة، غمرت المدينة والصحراء المحيطة بالأسلحة والمقاتلين فى الأسابيع الأخيرة، مع تعبئة القوات الموالية للحكومة في طرابلس، على جانب واحد من خط المواجهة، وتلك التى تقاتل من أجل الجنرال خليفة حفتر، المعين من قبل البرلمان المتنافس في طبرق على الجانب الآخر.

وأضافت الصحيفة، أن أعظم كنز في ليبيا على المحك الآن، وهو أكبر احتياطيات نفطية في القارة الأفريقية بأكملها.

وتقع غالبية حقول النفط في البلاد في حوض سرت، والتى تبلغ قيمتها مليارات الدولارات سنويًا.

وفرضت قوات حفتر، التي تسيطر على سرت، حصارًا على صادرات النفط في يناير، مما تسبب فى انخفاض الإيرادات، مع انخفاض الإنتاج اليومي من حوالى مليون برميل إلى 100 ألف برميل فقط فى اليوم.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة