خالد صلاح

قيادى بـ"السلفية" يكشف تحذيرات فى صفوف الدعوة من الزواج بأبناء حزب النور

الأحد، 16 أغسطس 2020 10:42 ص
قيادى بـ"السلفية" يكشف تحذيرات فى صفوف الدعوة من الزواج بأبناء حزب النور احمد الشحات
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

على غرار فتوى تحريم الصلاة خلف أئمة تابعين لشيوخ الدعوة السلفية أو قيادات حزب النور التى أصدرها الشيخ محمد عبد المقصود، كشف أحمد الشحات القيادى بالدعوة السلفية، أن هناك قيادات سلفية تحذر من فكرة الارتباط أو الزواج بأبناء حزب النور بحجة أنهم أصحاب فكر منحرف ومُضل.

وقال "الشحات" فى تصريحات نقلتها منصات تابعة للدعوة السلفية أنه ثبت لدينا عن طريق إخوة ثقات تابعين للحزب أنهم تقدموا للزواج من بعض الأخوات وعندما علم أحمد عبد المنعم – قيادى سلفى- بذلك حذرهم من الارتباط به لأنه يتبع منهجا ضالا ومنحرفا، وبالمناسبة هذا الأمر متواتر عن كثير من الرموز القطبية فى عدد من الأماكن، وقد عايشت منه أمثلة كثيرة حدثت أمام عينى، فكيف نفهم هذا السلوك من؟ وما دلالة ذلك؟ وأفحش من ذلك نهى الناس عن الصلاة فى المساجد التابعة للدعوة السلفية، وبالطبع فقد سبق فى ذلك الأمر الدكتور محمد عبد المقصود فى فتوى شهيرة له بالنهى عن الصلاة خلف الأئمة من حزب النور. فلا عجب فالطيور على أشكالها تقع.

وتحت عنوان "وقفة مع القطبيون الجدد.. المتدثرون بالسلفية" رصد "الشحات" انتشار الفكر القطبى داخل التيار السلفى، تحدثتُ عن اللوثة القطبية التى أصابت كثيرًا، مشيرا إلى أن هناك داعية سلفى يدعى أحمد عبد المنعم ينشر الفكر السلفى ويزعم أنه ليس قطبيا، مضيفا :"رغم أن جل المدافعين عن الداعية أحمد عبد المنعم قد اتسموا بكل سمات الفكر القطبى من تفسيق المخالف وتكفيره، والطعن فى النوايا، والقاء التهم بالخيانة والعمالة والنفاق، فضلًا عن شدة الإسفاف وسوء الأدب والألفاظ النابية – ولا أدرى هل كل هؤلاء يحضرون دورات أحمد عبد المنعم عن تدبر القرآن، وهل هؤلاء هم ثمرة ما أنتجه واجتهد فى تربيته؟! – أقول رغم كل هذا إلا أن الجميع ومنهم هؤلاء يتبرأون من المنهج القطبى ويعتبرون النسبة لهذا المنهج سبة واتهامًا، وهذا بفضل الله من ثمرات انتشار المنهج السلفى الذى استطاع أن يحاصر أصحاب المناهج المنحرفة ويجبرهم على التبرؤ منها رغم انتمائهم إليها على الحقيقة.

 

 

شبكة رصد حزب النور السلفى
شبكة رصد حزب النور السلفى

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة